توقعات بانفراج أزمة ذيبان بعد لقاءات مع الملقي

تم نشره في الجمعة 24 حزيران / يونيو 2016. 02:22 مـساءً
  • رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي (تصوير: محمد أبو غوش)

عمان- الغد- قادت لقاءات عدة عقدها رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي، منذ مساء أمس الخميس واستكملت اليوم، مع ممثلين عن لواء ذيبان بمحافظة مادبا، إلى توقعات بانفراج في الأزمة التي شهدها اللواء خلال الأيام الماضية.

وشهد اللواء مواجهات بين قوات الدرك ومحتجين، على خلفية إزالة خيمة كان ينصبها متعطلون عن العمل من أبناء ذيبان، حيث اعتقل عدد من هؤلاء المحتجين وأصيب 3 من أفراد الدرك بعيارات نارية.

 وقال النائب السابق عن محافظة مادبا، الدكتور مصطفي الحمارنة لـ"الغد"، بعد حضوره أحد اللقاءات، إن الرئيس الملقي تعهد بحلول للأزمة بدأت بسحب المظاهر الأمنية من اللواء، على أن يتم إيجاد حلول لقضية المتعطلين عن العمل.

وفيما يتعلق بالموقوفين على خلفية الأحداث، قال الحمارنة إن الملقي أكد أن أنه لا تهاون مع من يثبت اعتدائه على رجال الأمن أو المملتكات العامة والخاصة، مشيراً في الوقت ذاته إلى أنه سيتم الإفراج عمن يثبت عدم تورطه بما سبق، كما اتفق على إزالة خيمة الاعتصام وتسليم مطلقي النار على قوات الدرك لاتخاذ الإجراءات القضائية.

وأشار الحمارنة إلى أن الملقي ركّز على أنه سيم فتح آفاق من خلال مؤسسات صناديق الإقراض والعمل والتشغيل، بشكل سريع قبل نهاية شهر رمضان، لاسيما فيما يتعلق بالمشاريع المتوسطة والصغيرة، بالتزامن مع تشكيل خلية عمل حكومية تعمل على إعادة النظر في عمل تلك المؤسسات، ودراسة أسباب بطء عملها بتنفيذ مشاريع في المحافظات والألوية.

 

 

 

 

التعليق