عناب: معاودة العمل بمشروع تأهيل وترميم قصر الملك المؤسس في معان

تم نشره في السبت 25 حزيران / يونيو 2016. 11:00 مـساءً
  • وزيرة السياحة والآثار لينا عناب

حسين كريشان

معان– أكدت وزيرة السياحة والآثار لينا عناب البدء بإعادة أعمال مشروع الصيانة والترميم لـ " قصر الملك المؤسس عبدالله الأول " في مدينة معان.
وأشارت عناب خلال زيارتها مبنى القصر أمس أن اللجنة المشكلة للإشراف على مشروع ترميم القصر قد عقدت العديد من اللقاءات والاجتماعات، وتم اعتماد مكتب استشاري للإشراف على البدء بأعمال تنفيذ المشروع والذي يتكون من ثلاث مراحل ليكون معلما حضاريا وتاريخيا يجسد مرحلة مهمة في تاريخ الدولة الأردنية.
 وبينت أهمية القصر الذي اتخذه الملك المؤسس كمقر للدفاع الوطني، أثناء تواجده في معان التاريخية والحضارية والسياسية في الدولة الأردنية، ليعزز مفهوم الثقافة الوطنية لدى طلبتنا في الجامعات والمعاهد والمدارس كونه تحفة معمارية مميزة، إضافه إلى أنه شاهد حي على ولادة الدولة الأردنية الحديثة.
وكشفت أن هناك خطة لدى الوزارة لتحويل قلعة معان "السرايا العثماني" إلى متحف تاريخي تراثي يحاكي الموروث التراثي والتاريخي للمحافظة، بهدف ضمها إلى المسار السياحي الذي يتم تنفيذه من قبل وزارة السياحة لتشكل محافظة معان موقعا مهما، ضمن الخريطة السياحية الأردنية، خاصة في ظل المشاريع التي سيتم تنفيذها.
وأوضحت أهمية أن تتلاءم مشاريع إعادة الترميم والتأهيل والصيانة للمواقع الأثرية والتاريخية، بما يتناسب مع طبيعتها الحضارية، منتقدة أعمال الترميم التي تم تنفيذها في قلعة معان "مركز السرايا العثماني".
وقالت عناب ان مدينة معان تقع في موقع متميز وتحتوي على العديد من الأماكن السياحية والتاريخية التي تؤهلها لان تكون مكان جذب للسياحة الداخلية  ما يدفع الوزارة للسعي لان تكون معان إحدى مكونات المثلث السياحي، الذي يربطها بالبتراء ورم، ليعزز السعي لتنشيط السياحة الداخلية والتعريف بالأماكن الحضارية والتاريخية في الأردن.
وأشارت أن وزارة السياحة والآثار تولي جل اهتمامهما لمهمة الحفاظ على القيم الأثرية والتاريخية من خلال الترميم وإعادة التأهيل لخدمة السياحة والمجتمع المحلي، ورفع مستوى الموقع من حيث البنية التحتية والخدمة المقدمة، مع ضمان الاستدامة لتقديم المدينة بأبهى صوره كمقصد سياحي جاذب، لافتة أن مدينة معان حظيت خلال العام الماضي بتنفيذ العديد من المشاريع من أهمها إقامة مركز الحرف اليدوية والسوق التراثي بقيمة إجمالية وصلت إلى قرابة 2 مليون دينار.
إلى ذلك،  أشار مدير سياحة محافظة معان الدكتور ياسين صلاح أن الوزارة انتهت من تنفيذ العديد من المشاريع السياحية في المحافظة بهدف تطوير الواقع السياحي والاقتصادي وبكلفة وصلت إلى نحو 2.5 مليون دينار.
وقال صلاح أن تلك المشاريع سيتم تنفيذها ضمن خطة للوزارة للأعوام 2016/2018 والتي تهدف إلى إعادة تأهيل قصر الملك المؤسس عبد الله الأول وتنفيذ المرحلة الثانية من مشروع مركز تدريب الحرف اليدوية والسوق التراثي، إلى جانب تحويل قلعة معان إلى متحف تاريخي وتراثي شعبي وإقامة مركز زوار أذرح السياحي وتطوير المنطقة الواقعة ما بين مركز زوار الشوبك والقلعة التاريخية.
من جهته، استعرض محافظ معان الدكتور غالب الشمايلة خلال لقائه الوزيرة عناب في مبنى المحافظة أهم مطالب واحتياجات المحافظة المتعلقة بالواقع السياحي والتاريخي وأهمية الانتهاء من صيانة قصر الملك المؤسس وإقامة المتحف التاريخي في قلعة معان إضافة إلى المشاريع السياحية الأخرى.
وطالب الشمايلة بأهمية إدراج مدينة معان ضمن الخريطة السياحية الأردنية نظرا لأهمية معان التاريخية والحضارية واحتوائها على العديد من المواقع السياحية والتراثية المميزة.
وتؤكد مصادر رسمية في محافظة معان توقف مشروع أعمال الترميم وإعادة التأهيل بقصر الملك المؤسس في معان منذ سبع سنوات.
وأشارت المصادر ذاتها إلى أن اللجنة المشكلة قبل ما يزيد على سبع سنوات للإشراف على المشروع لم يجتمع أعضاؤها منذ ما يقارب أكثر من ثلاث سنوات.
وتشكلت اللجنة برئاسة مدير عام دائرة الآثار العامة، وعضوية عدد من المؤسسات الوطنية، كمؤسسة سكة حديد العقبة، ومؤسسة الخط الحديدي الحجازي ، وشركة البوتاس، ووزارة الأشغال العامة والإسكان، وبلدية معان، وجامعة الحسين بن طلال، التي أريد لها أن تكون مالكة للقصر وتشرف على إدارته في مراحل لاحقة.
وخصصت الحكومة آنذاك مبلغ 762ر1 مليون دينار لتمويل المشروع الذي وضعت له تصاميم تراعي القيمة التاريخية والحضارية للقصر، ليصبح معلما وطنيا يحوي بين أروقته مقتنيات الملك المؤسس وصوره وشواهد ووثائق تتعلق بالثورة العربية الكبرى، والأحداث التاريخية المهمة التي شهدها القصر.

التعليق