تشاكا محبط والبولنديون مغتبطون

تم نشره في الأحد 26 حزيران / يونيو 2016. 11:00 مـساءً

سانت إتيين - سيتغلب السويسري غرانيت تشاكا على احباطه بسبب اهدار ركلة ترجيح خلال خسارة منتخب بلاده أمام بولندا، أول من أمس في ثمن نهائي كأس أوروبا 2016 لكرة القدم في سانت اتيان بحسب زميله شيردان شاكيري.
واهدر تشاكا، المنتقل من بوروسيا مونشنغلادباخ الالماني الى ارسنال الانجليزي مقابل 35 مليون يورو، ركلة ترجيح سمحت لبولندا في بلوغ ربع النهائي 5-4 بعد تعادلهما 1-1 في الوقتين الاصلي والاضافي.
وقال شاكيري صاحب هدف التعادل الرائع بكرة اكروباتية: “هو محبط، لكن هذه كرة القدم والاخطاء واردة”.
واضاف شاكيري لاعب ستوك سيتي الانجليزي وافضل لاعب في المباراة: “اعتقد ان غرانيت لاعب محترف وسيتغلب على الامر... سينهض واعتقد انه في دور الـ16 من كأس العالم المقبلة سيسجل لنا”.
ورأى مدرب سويسرا فلاديمير بتكوفيتش ان الخسارة مؤلمة: “أنا حزين لاجله، لكن كل اللاعبين السويسريين قدموا كل شيء في هذه المباراة.
 لم نكن حاسمين أمام مرمى الخصم”.
واضاف لاعب الوسط المهاجم شاكيري: “كنا في وضع مماثل أمام الارجنتين (في مونديال 2014)، ونحن فخورون بالطريقة التي لعبنا فيها”.
وتابع: “قدمنا 150 % من طاقتنا وكنا نستحق التأهل، لكن ركلات الترجيح تمنحك فرصة 50 % للفوز”.
في المقابل، كتب رئيس المجلس الأوروبي البولندي دونالد تاسك وبعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، على تويتر: “انتظر هذا اليوم منذ سنوات! يا الهي كم انا سعيد”.
اما الممثل النيوزيلندي راسل كرو بطل فيلم “غلاديايتور” والمعجب بأداء بولندا منذ بداية البطولة وخصوصا ياكوب بلاشتشيكوفسكي لاعب بوروسيا دورتموند الالماني، فكتب: “بولندا!!! دور الثمانية!!!”.
ورأى مدرب بولندا ادم نافالكا الذي قاد بلاده الى ربع النهائي لاول مرة في تاريخه: “كانت مباراة صعبة لكن حضرنا لها. سويسرا فريق من طراز عالمي، وبعد الهدف عادلوا النتيجة. شوطنا الاول كان ممتازا، وكنا قادرين على التسجيل أكثر. انا واثق من التتمة. كنا جاهزين لركلات
الترجيح واخترنا المسددين مسبقا”.
ودافع نافالكا مجددا عن هداف الفريق روبرت ليفاندوفسكي الذي لم يهز الشباك في أربع مباريات حتى الآن: “هو لاعب في غاية الاهمية لنا رياضيا ونفسيا. يحفز زملاءه ونحن سعداء بمساهمته خارج الملعب. روبرت، وبرغم عدم تسجيله، يساعد زملاءه من خلال خلق المساحات وتحريرهم. يسرق انظار الخصم وانا متأكد من قدرته على التسجيل في اللحطة المناسبة”.
ورأى صاحب الهدف البولندي ياكوب بلاشتشيكوفسكي: “ما يهم هو نتيجة الفريق وليس الانجازات الفردية”.
وعززت بولندا تفوقها في المواجهات المباشرة مع خمسة انتصارات في 11 مباراة، فيما فازت سويسرا مرة يتيمة. ويعود الفوز السويسري الوحيد الى مباراة ودية في بال عام 1976 بنتيحة 2-1.
وخاض المنتخبان الادوار الاقصائية من المسابقة القارية لأول مرة في تاريخهما، بولندا في مشاركتها الثالثة بعد 2008 و2012، وسويسرا بعد 1996 و2004 و2008، والاخيرة كانت على ارضها مشاركة مع النمسا.  - (أ ف ب)

التعليق