شخصيات مادباوية تؤكد أهمية المشاركة بالانتخابات النيابية

تم نشره في الأربعاء 29 حزيران / يونيو 2016. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 29 حزيران / يونيو 2016. 12:09 صباحاً
  • مشهد عام من محافظة مادبا-(أرشيفية)

أحمد الشوابكة

مادبا– دعا مهتمون بالشأن الانتخابي في محافظة مادبا، أبناء المحافظة للمشاركة في الانتخابات النيابية المزمع أن تجرى في العشرين من (أيلول) المقبل، معتبرين أن المشاركة تعد ترسيخا للديمقراطية الحرة التي يسمو من خلالها الوطن.
 وأكدوا أن جلالة الملك عبدالله الثاني، يدفع بعملية الإصلاح الشامل إلى الأمام في هذه المرحلة الحاسمة من تاريخ الأردن الحديث للتقدم نحو الإصلاح، بخطى واثقة ومدروسة وممارسة النهج الديمقراطي السليم القائم على صون الحريات والعدالة الاجتماعية، واحترام المواطنة وإقامة دولة المؤسسات والقانون.
وقال الوزير الأسبق شراري كساب الشخانبة، إن المشاركة في الانتخابات تسهم في إفراز ممثلين حقيقيين يكونون قادرين على خدمة المواطن والوطن في أجل استمرارية عملية الاصلاح المنشود الذي يريده قائد الوطن باشتراك حقيقي وفاعل للمواطن في صناع القرار، ولن يتأتى بحسبه إلى انتخاب نواب أكفياء يكونون مشرعين ومراقبين لأداء الحكومة.
وأشار الصحفي خالد الطوالبة إلى ان المشاركة في الانتخابات النيابية واجب وطني وتشكل حالة في التغيير الإيجابي لرفعة وشأن ازدهار الوطن، الذي هو بأمس الحاجة إلى نواب قادرين على تحمل المسؤولية، وهذا لن يحدث إلا بالمشاركة الفاعلة والأكيدة التي من شأنها خلق نوع من الديمقراطية الإصلاحية.
واعتبر المهندس جهاد موسى المساندة أن قانون الانتخاب منصف للجميع ويخدم كافة شرائح المجتمع، مؤكداً أن الانتخابات تعبر بشكل حضاري عن المسيرة الديمقراطية وعن توجهات جلالة الملك عبدالله الثاني لما فيه مصلحة الوطن والمواطن.
وقال علي الشوابكة إن الانتخابات استحقاق وواجب وطني وليس مصالح ومطامع شخصية، وعلى الجميع أن يشارك فيها.
وقال راضي القيسي إن مسيرة الإصلاح تتضمن بشكل أساس إجراء انتخابات برلمانية نزيهة لإفراز مجلس نواب قادر على النهوض بالتشريعات والقوانين الناظمة للحياة في ظل الظروف المتغيرة.
 وأكد أحمد الشاهين ضرورة المشاركة في الانتخابات النيابية للمحافظة على هذا الوطن الذي يشهد أمناً واستقراراً ، بعكس ما يدور من أحداث بالدول العربية المجاورة من خراب ودمار ومن قتل وتشريد.
 ويذكر أن  دائرة محافظة مادبا الذي يبلغ عدد ناخبيها 110 آلاف ناخب من أصل  190 ألف نسمة عدد سكانها، وخصص لها القانون الانتخابي الحالي 5 مقاعد منها ثلاثة مقاعد للمسلمين، ومقعد للمسيحيين ومقعد كوتا.

التعليق