جنوب السودان: 40 قتيلا و10 آلاف نازح بمعارك

تم نشره في الأربعاء 29 حزيران / يونيو 2016. 12:00 صباحاً

جوبا - قتل أكثر من 40 شخصا في معارك في الأيام الأخيرة في غرب جنوب السودان وفق ما أعلنت الحكومة أمس في الوقت الذي ندد فيه عاملون إنسانيون بالظروف الصحية "الحرجة" لأكثر من عشرة آلاف شخص فروا من المعارك.
بعد أربعة ايام من المعارك التي اندلعت بحسب متحدث باسم الجيش بسبب "عناصر معارضة للسلام ومدعومة من مقاتلين قبليين"، بدا وكان الهدوء عاد الثلاثاء الى شوارع واو، المدينة الواقعة على بعد نحو 650 كلم شمال غرب العاصمة جوبا، بحسب مصادر محلية.
وبحسب وزير الإعلام مايكل ماكوي فإن 39 مدنيا على الاقل واربعة شرطيين قتلوا منذ الجمعة. وقال الوزير "انها الجثث التي وجدناها حتى الان لكن عملية التطهير متواصلة والحصيلة سترتفع على الارجح".
وكان زعيم التمرد رياك مشار عاد الى جوبا في نيسان (ابريل) ليتولى منصب نائب رئيس حكومة وحدة وطنية شكلها مع الرئيس سالفا كير في اطار اتفاق سلام.
لكن المعارك متواصلة في عدة مناطق بين مليشيات تتصارع على مصالح محلية ولا تعتبر نفسها معنية باتفاق السلام.
في الايام الاخيرة فتحت مهمة الأمم المتحدة في واو ابواب قاعدتها لاكثر من عشرة آلاف مدني فروا من المعارك.
وقالت المنظمة الدولية للهجرة في بيان "ان الظروف الصحية وتوفر مياه الشرب في وضع حرج في القاعدة".
في الاجمال تؤوي مخيمات الامم المتحدة في جنوب السودان اكثر من 160 ألف مدني مقابل نحو 200 ألف في اوج الحرب الاهلية الاخيرة التي خلفت في اكثر من عامين عشرات آلاف القتلى واكثر من 2,3 مليون نازح.
في الاسبوع الفائت اكد الرئيس السابق لبوتسوانا فيستوس موغاي الذي يراس لجنة مراقبة وتقييم اتفاق السلام الموقع في 26 آب (اغسطس) 2015، ان التقدم المامول "لم يتحقق" وانه "فيما سجل تحرك في مواقف الأطراف فلم يكن ذلك الا ليتباعدوا".  - (ا ف ب)

التعليق