منتخبات الكراتيه تواصل تحضيراتها استعدادا لبطولتي غرب آسيا والعربية

تم نشره في الاثنين 11 تموز / يوليو 2016. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 11 تموز / يوليو 2016. 05:45 مـساءً
  • المنتخب الوطني للكراتيه في اخر مشاركة له-(من المصدر)

أيمن وجيه الخطيب

عمان- تواصل المنتخبات الوطنية للكراتيه للكبار والشباب والناشئين للذكور والإناث تدريباتها في مركز الأمير راشد لرياضات الدفاع عن النفس يوميا، باشراف الجهاز الفني للمنتخات الوطنية، وكانت المنتخبات الوطنية قد خضعت  لتدريبات مكثفة خلال شهر رمضان استعدادا للاستحقاقات المقبلة، ويولي الجهاز الفني اهتماما كبيرا للمشاركة في بطولة العالم للكبار التي تقام في شهر تشرين الأول (أكتوبر)، وبطولة آسيا التي تقام في شهر تشرين الثاني (نوفمبر).
وتستعد هذه المنتخبات لاستضافة الأردن لبطولة غرب آسيا الأولى للكراتيه للشباب والناشئين وتحت 21 سنه، التي ستقام  بداية شهر آب (أغسطس) المقبل في عمان، وقد قام اتحاد غرب آسيا بتوجيه الدعوات للدول من أجل المشاركة  في البطولة والتي سيقام على هامشها دورتين للمدربين باشراف الاتحاد الآسيوي للكرتيه.
وتأتي استضافة الأردن للبطولة بناء على طلب رسمي مقدم من اتحاد الكراتيه خلال بطولة أهلي دبي التي اختتمت مؤخرا في الإمارات.
وتسلم اتحاد الكراتيه الموافقة من اتحاد غرب آسيا على طلبه بشكل رسمي، للبدء بالتحضيرات لاستضافة هذا الحدث الرياضي المنتظر، وأكدت عدة دول مشاركتها في البطولة على رأسها العراق، فلسطين، لبنان سورية، السعودية، قطر، الكويت، البحرين، اليمن، سلطنة عمان.
كما وافق الاتحاد العربي للكراتيه على طلب الاتحاد الأردني للعبة على استضافة  البطولة العربية الحادية عشرة للكراتيه للرجال والسيدات نهاية شهر تموز(يوليو) حيث سيقام على هامش البطولة دورتين للمدربين والحكام العرب باشراف الاتحاد العالمي للكراتيه.
وكان الاتحاد العربي قد وجه دعوات المشاركة في البطولة لأعضاء الدول المنتسبة إليه، ويتمحور هدف لاعبي المنتخبات الوطنية الآن في تحضير جيل من الواعدين، خصوصا الكراتيه سيتم اعتمادها رسميا في أولمبياد ريو المقبل، ما يجعلنا نركز على تطوير أساليب اللاعبين وفق النهج الأولمبي استعدادا لمشاركتهم في أولمبياد 2020، ونطمح دوما إلى المشاركة في بطولات عالمية تعزز مركز الأردن في التصنيف العالمي.

التعليق