صحافة عبرية اليوم
  • »نتنياهو راض عن خطاب عباس

    الجمعة 19 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً
    هجوم محمود عباس على دونالد ترامب بكلمات "لتذهب إلى الجحيم" و"يخرب بيتك" يعيد إلى الاذهان مقولة آبا ايبان أن "الفلسطينيين لم يفوتوا أي فرصة لتفويت الفرص". صحيح أنه منذ سنوات
  • »إذا كانت حماس هي السيد فلماذا لا يتحدثون معها

    الجمعة 19 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً
    مفهوم جديد، "سيادة"، دخل إلى الاستخدام في المواجهة بين حماس وإسرائيل. "هذه الليلة نفذنا عملية مهنية دقيقة. الأمر يتعلق بخرق فاضح للسيادة الإسرائيلية"، شرح وزير الأمن أفيغدور
  • »هذه ليست لاسامية.. عباس قال الحقيقة

    الجمعة 19 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً
    الجوقة السعيدة تزعق مرة اخرى "محمود عباس"، علينا أن نرى الردود على خطابه من أجل أن نفهم إلى أي درجة تتحدث إسرائيل بصوت واحد وموحد بدرجة مخيفة، إلى أي درجة لم
  • »لا تفهموا الأوهام الفلسطينية

    الخميس 18 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً
    لقد كان الخطاب واضحا وجليا. لم يكن هذا مجرد "يخرب بيتك"، التي أطلقها أبو مازن نحو زعيم القوة العظمى الأقوى في العالم. كانت هذه الايديولوجيا الهادئة تماما، مع ادعاءات عابثة تدفع الفلسطينيين
  • »لتعرف كل أم عربية

    الخميس 18 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً
    أمل، والدة محمود بدران، بالتأكيد اهتمت مثل أي أم أن لا يتأخر ابنها (15 سنة) أكثر من اللازم في رحلة الاستجمام في المسبح في بيت سيرا مع ابناء عمه، في ذلك المساء الصيفي الحار في حزيران 2016
  • »مما بالضبط نتنياهو راض؟

    الخميس 18 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً
    غداة الخطاب الذي القاه الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وهاجم فيه إسرائيل والولايات المتحدة، اتخذ المجلس المركزي الفلسطيني سلسلة قرارات بعيدة الاثر. والبيان الذي نشره هو صرخة انذار
  • »الأزمة في غزة.. العمل في إسرائيل كمصلحة متبادلة

    الخميس 18 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً
    المطر، الذي من المتوقع ان يهطل في منطقتنا في الليلة ما بين الخميس والجمعة، لن يستقبل ببركة في مخيم جباليا للاجئين. فالحديث يدور عن أحد الاماكن الأكثر اكتظاظا في العالم: أكثر من 110 آلاف
صحافة عبرية الأمس
  • »بعد الهدف الذاتي لأبو مازن ماذا الآن؟

    الأربعاء 17 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً
    في خطابه الهاذي والحقير مثل آبو مازن نزوله عن منصة التاريخ. فمعظم المنشغلين بالساحة الفلسطينية، في جهاز الأمن
  • »هذا هتاف يأس

    الأربعاء 17 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً
    خطاب محمود عباس أمام المجلس المركزي لـ م.ت.ف يجب أن يصدح بصوت عال ليس فقط في واشنطن وفي القدس،
  • »أبو مازن يفوت الفرص ويهاجم واشنطن

    الأربعاء 17 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً
    حسب المثل العربي "المكتوب على الجبين لازم تراه العين"، هكذا هو المصير المحتوم للشخص (والأمة) الذي كتب له
  • »جهاز الأمن لا يتأثر: أبو مازن يواصل معارضة الإرهاب

    الأربعاء 17 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً
    في عاصفة خطاب أبو مازن نسيت الأمور المهمة حقا. فرغم سباق التنديد الذي تعرض له الزعيم الفلسطيني تقريبا من كل
  • »متى سنعلم عدم اطلاق سراح مخربين؟

    الأربعاء 17 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً
    ما زال غير واضح هل محررو صفقة شليط متورطين، بتوجيه مباشر أو غير مباشر، بقتل رجل الدين الورع رزئيل شيفح
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 »