دين و دنيا الارشيف
  • »إنها النبوة يا أبا سفيان

    الخميس 8 أيلول / سبتمبر 2016. 11:00 مـساءً
    هو الفرق بين قيم الأرض وقيم السماء، ومشاعر الإنسان العادية وتلك المرتبطة بآمال الرجاء من الله تعالى؛ بل قولوا هو الفرق بين العبد صاحب النظرة المادية فحسب
  • »"واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا"

    الخميس 1 أيلول / سبتمبر 2016. 11:00 مـساءً
    إن من أهم عناصر قوة المسلمين، وحدتهم وأخوتهم وتعاونهم. ولعلها من أهم نعم الله علينا أنْ كنا على شفا حفرة من النار فأنقذنا الله منها بسبب هذه العلاقة الرائعة؛ حيث علاقة الإيمان والأخوة في الله، وهي
  • »كلٌّ يدّعي وصلاً بـ"ليلى"، فهل تقرّ لهم بذاكا؟

    الخميس 1 أيلول / سبتمبر 2016. 11:00 مـساءً
    "ليلى" التي أتحدّث عنها ليست "المرأة" معشوقة الشعراء التي يدّعون حبّها ووصلها، بل هي "أسماء" و"مفاهيم" و"ألقاب" صنعتها خبرتنا اللغويّة في سيرورتها، وهي خبرة تدين أكثر ما تدين إلى
  • »الإنسان كنصٍّ وجودي: النص الروحي (ج 3)

    الخميس 1 أيلول / سبتمبر 2016. 11:00 مـساءً
    إذا كان بالإمكان القبض على الإنسان كنصٍّ وجودي، في تجلّيه 1 - الجسدي و2 - العقلي، والدخول في عملية تفكيكية لهذين النصّين، لغاية الوقوف على أبرز معالم النشاط الإنساني وإخفاقاته في هذا
  • »العلمانية أزمة وليست حلا

    الخميس 1 أيلول / سبتمبر 2016. 11:00 مـساءً
    العلمانية أزمةٌ وليست حلاً؛ هي الخلاصة التي ترسخت لدي عقب حضوري ندوة "العلمانية: الدولة والديمقراطية والدين"، والتي نظمها مركز "بيسان" قبل أسبوع في عمان. فرغم أن كلمات المتحدثين
  • »"ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب"

    الخميس 25 آب / أغسطس 2016. 11:10 مـساءً
    نعيش أيام الحج المباركة، إذ يستعد كثيرون للمغادرة لأداء فريضة الحج، حيث لقاء المسلمين الأكبر، وليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسم الله في أيام معدودات
  • »الانغماس في "القدسنة الدّينيّة" وتضييق الآفاق

    الخميس 25 آب / أغسطس 2016. 11:00 مـساءً
    تحدثتُ في المقال السابق عن "القدسنة" وتحويل الغايات الشخصيّة والمقاصد العمليّة الحياتيّة إلى "غايات دينيّة مقدّسة"، وأشرتُ إلى كونها عمليّة يُمكن أن تكون
  • »الإنسان كنصٍّ وجودي: النصّ العقلي (ج2)

    الخميس 25 آب / أغسطس 2016. 11:00 مـساءً
    السؤال المبدئي الذي أنطلقُ منه هَهُنا، يتمركز حول الإمكان المعرفي الذي يمكن للإنسان أن يصله نهاية المطاف، لغاية القدرة على تأويل العالَم ذهنياً كمرحلةٍ أولى
  • »"فاعلم أنه لا إله إلا الله واستغفر لذنبك"

    الخميس 25 آب / أغسطس 2016. 11:00 مـساءً
    قال تعالى: "فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَاكُمْ" (محمد، الآية 19). وهذه آية عظيمة، تكاد تلخص لنا الواجب العيني
  • »"حتى يغيّروا ما بأنفسهم" (2)

    الخميس 18 آب / أغسطس 2016. 11:01 مـساءً
    تحدثت في المقال السابق عن التغيير الإيجابي المفهوم من قوله تعالى: "... إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ..." (الرعد، الآية 11)؛ فلا بد من نية التغيير
  • »"وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنّما نحن مصلحون"

    الخميس 18 آب / أغسطس 2016. 11:00 مـساءً
    قال الله تعالى: "وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ قَالُواْ إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ * أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِن لاَّ يَشْعُرُونَ" (البقرة، الآيتان 11 و12). وهذه الآية تنطبق على كثير مما يجري في واقعنا المعاصر
  • »الإنسان كنصٍّ وجودي: النص الجسدي (ج1)

    الخميس 18 آب / أغسطس 2016. 11:00 مـساءً
    أحد إشكالات إنسان العصور الحديثة أنه يقتات على جثث الأموات، سواءً أكانَ هذا الاقتيات عقلياً أو جسدياً؛ إنه حصيلة جثث لانهائية!
« 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 »