رأي في حياتنا الارشيف
  • »"وسلامي لكم"..

    الجمعة 28 تموز / يوليو 2017. 11:00 مـساءً
    ثمة مدينة تلوح “ كباقي الوشم في ظاهر اليد”.تحملُها على ظهرك أنَّى ذهبت، مثل نجمةٍ.أو مثل قمرٍ قدر المستطاع ، لكنَّه لا يضيء طريق أحد.مدينة تؤلفها من وجوه أهلك، ومن لهجة خالتك، ومن قتلى كثيرين لا تعرف أين انتهى بهم الأمر.كنتُ أريدُ أن...
  • »غرفة نوم مباعة !

    الاثنين 24 تموز / يوليو 2017. 11:00 مـساءً
    وقفت الشابة الخجول متسمرة أمام مقاعد الجلوس الفاخرة، تتوسطها طاولة قهوة مزخرفة برسم طير محلق، يشبه العصافير الملونة المتناثرة على قماش المقاعد بانسيابية وأناقة فائقة. نظرت تلقائيا أو كما اعتادت أن تكون نظرتها الثانية، إلى البطاقة الموضوعة على طرف...
  • »القدس .. حرك قلبك

    السبت 22 تموز / يوليو 2017. 11:00 مـساءً
    لا، لا تبدو الصورة ممتثلة للحقيقة التي ينام عليها الأمل. ثمة أمل، أمل يلمع في حدقات الأطفال، نحن حدقاتنا باهتة، لا يلمع فيها سوى اليأس. لكن هناك، حيث المأوى الوحيد للحكاية،
  • »"شارع زهير النوباني"

    الجمعة 21 تموز / يوليو 2017. 11:00 مـساءً
    على من يوثّق التاريخ أن لا يكون انتقائياً، وأن لا يكون ممالئاً، وأن لا يكون منحازاً .وحين نخطط لصناعة ذاكرة لابنائنا وبلادنا، فعلينا أن ننصف المعاصرين ممن بنوا البلاد وقدموا لها وصنعوا فنها وثقافتها وأرشيفها الوطني.فمع احترامي الكامل وتقديري العظيم...
  • »أطفال بلا تأمين

    الاثنين 17 تموز / يوليو 2017. 11:00 مـساءً
    ماذا يفعل رب أسرة يمرض أحد أفرادها الأطفال، وقد تجاوز عمره الست سنوات، ولا يملك القدرة المالية الكافية لعلاجه؟ وعندما نقول تجاوز عمره الست سنوات، فهذا لأن السن المذكورة هي حد شرط قبول المرضى الأطفال، تحت مظلة التأمين الحكومي.الزميلة نادين النمري...
  • »قصيدتي الحرة

    السبت 15 تموز / يوليو 2017. 11:00 مـساءً
    أكتب قصيدة عن عمان حاليا، استحضر فيها عوالم من فضاءات تاريخ، يأخذني كل لحظة الى امكنة معلقة تحت الضوء في الورق. وانا أكتبها، أستميل الفكرة التي نهضت في سبيل الحوريات عن مجتمع عمون الأنثوي، إذ كانت تجتمع فيه النسوة ليغازلن الماء، فأدرك ان مكانة...
  • »جاهة إلى وزارة !

    الجمعة 14 تموز / يوليو 2017. 11:00 مـساءً
    أتمنى لو أنني فهمتُ الخبر الصغير المنشور في “الغد” على نحو خاطئ. لكنني أعدتُ قراءته عشرات المرّات غير مصدِّق عينيّ.بداية دعونا نضع الشخصيات وأسماءها جانباً، فلها كبير الاحترام والتوقير، وأنا هنا أتحدث عن الفكرة فحسب. الفكرة أن تتوجَّه...
  • »الكتابة بألوان حارة

    الثلاثاء 11 تموز / يوليو 2017. 11:00 مـساءً
    الساعة الآن الثامنة والثلاثون. كان نومي متقطعاً، شعرتُ بأمّي ترفعُ الغطاء عن وجهي في الساعات الأولى، ويبدو أنّها مسحت بمنديل الصلاة العرق عن جبيني، وبسْملتْ. الممرضة جاءت في الساعة الخامسة، اطمأنّت إلى النبض، ووضعت ميزان الحرارة تحت لساني الجاف،...
  • »صحتنا ثمن لغذاء فاسد!

    الأحد 9 تموز / يوليو 2017. 11:00 مـساءً
    لا يمضي يوم، إلا وتنهال علينا الأخبار بضبط كميات ضخمة من الغذاء الفاسد كانت في طريقها إلى الأسواق وبيوت الأردنيين، أو تلك الأخبار التي تتحدث عن إغلاق أحد المطاعم لافتقاده لأبسط مقومات النظافة، ولاحتوائه على أطعمة منتهية الصلاحية ولا تصلح للاستهلاك...
  • »إذن أنا موجود.. هل أنا أفكر؟

    السبت 8 تموز / يوليو 2017. 11:00 مـساءً
    قلة فقط أولئك الذين يرون التفكير حالة يمكن ان نوجه فيها الاتهام لمن يعتمل في عقله الانهماك به، وكثرة يخفون الايمان بالتفكير، لكنهم يرونه فاعلا، ويجب الا يقفز عما هو ثابت او راسخ في الوعي العام، ومستقر في الوجدان، ذاك لخوفهم من ان يذهب التفكير بما هم...
  • »"لماذا تغيَّر طعم التفاح" .. للمرة الألف !

    الجمعة 7 تموز / يوليو 2017. 11:00 مـساءً
    1 -أودّ أن أوضّح ان مقالاتي التي تنشر هنا منذ أكثر من 8 سنوات هي حق لجريدة “الغد”، ولي، فقط، وحصراً، ولا يجوز التصرف بها بأي شكل من الأشكال.وتحديداً مقالة “لماذا تغير طعم التفاح” التي بحق بت أكرهها، بسبب حجم السرقات التي...
  • »لا شيء في الخارج

    الثلاثاء 4 تموز / يوليو 2017. 11:00 مـساءً
    خرجتُ متثاقلاً إلى الحياة. لم أغلقْ بابَ الشقة الصغيرة ورائي، وتركتُ التلفازَ مفتوحاً، متيحاً لأيِّ ممثل حريّة أنْ يُكمِلَ دوره المركّب في فيلم من الواقعية الشديدة، أو يتبعني. مشيتُ بلا حذر زائد في الشوارع الحارة، مُغلقاً هاتفي المحمول، حملتهُ فقط...
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 »