"تحضيرية الوطني الفلسطيني" تبحث الأسبوع المقبل ببيروت توقيت ومكان الدورة العادية

نادية سعد الدين

عمان- قال عضو المجلس الإستشاري في حركة "فتح"، اللواء الحاج خالد مسمار، إن "اللجنة التحضيرية لعقد المجلس الوطني الفلسطيني تجتمع يومي 10 و11 من الشهر الجاري في بيروت، لتحديد توقيت ومكان انعقاد الدورة العادية القادمة للمجلس".
وأضاف الحاج مسمار، لـ"الغد"، إن "الدعوة تم توجيهها خطياً من قبل رئاسة الوطني الفلسطيني إلى كافة فصائل منظمة التحرير، بما فيهم المقيمين في دمشق، مثل الصاعقة والقيادة العامة، بالإضافة إلى حركتيّ "حماس" و"الجهاد الإسلامي".
وأوضح أن "حركة "حماس" أبلغت أنها تسلمت الدعوة رسمياً"، مؤكداً أهمية "حضور كافة الفصائل الفلسطينية للاجتماع، لاسيما وأنه قد جرى عقده خارج الأراضي المحتلة، وفق ما طالبت به حركتي "حماس" و"الجهاد" والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين".
ولفت إلى أهمية أن "تكون الجلسة على مستوى تضحيات الشعب الفلسطيني"، مبيناً أنه "يتم التحضير لعقد اجتماع اللجنة الأسبوع المقبل، التي تؤسس لعقد الدورة العادية القادمة للمجلس والمقترحة من قبل القيادة الفلسطيني و"الوطني"، فضلاً عن بحث توقيت ومكان انعقادها".
وقال إن هناك "اختلافاً في وجهات الرأي حول مكان انعقاد دورة المجلس الوطني القادمة، إذ إن "حماس" و"الجهاد" وبعض التنظيمات الأخرى تريده خارج الوطن المحتل"، معتبراً أن "المطلوب الآن لئم الاجتماع داخل الأراضي المحتلة".
وأشار إلى أن "التحضيرية" ستبحث، أيضاً، خلال اجتماعها الأسبوع المقبل "الأوضاع الراهنة في الأراضي المحتلة، وعدوان الإحتلال الإسرائيلي المتواصل ضدّ الشعب الفلسطيني، وضرورة إنجاز المصالحة وإنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية في مواجهة الاحتلال".
وكان رئيس المجلس الوطني، سليم الزعنون، وجه دعوات خطية لأعضاء اللجنة التحضيرية المكلفة بالإعداد لعقد المجلس الوطني للاجتماع الأسبوع المقبل في بيروت.
وقال الزعنون، في تصريح صحفي أصدره أمس، إن "الدعوة لعقد الاجتماع جاءت بعد سلسلة مشاورات جرت بين الفصائل الفلسطينية، بما فيها حركتي حماس والجهاد الإسلامي، استنادا إلى قرار اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الصادر بتاريخ 27/12/2016، الذي دعا اللجنة التحضيرية للاجتماع".
وأكد أن اجتماع "التحضيرية" سيركز على "استكمال المشاورات لعقد دورة عادية للمجلس الوطني تكون ناجحة وتُشكل رافعة حقيقية لتوحيد الصف الوطني وتعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية واستعادة وحدة النظام السياسي الفلسطيني وتفتح الطريق أمام انتخابات عامة، كما يناقش تطورات الأوضاع الفلسطينية بشكل عام".
ويشار إلى أن اللجنة التحضيرية لعقد المجلس الوطني الفلسطيني، التي يرأسها رئيس المجلس الوطني الفلسطيني، تضم في عضويتها أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير والأمناء العامون للفصائل أو من ينوب عنهم.
وكانت اللجنة التحضيرية قد عقدت أربعة اجتماعات لها خلال العام المنصرم في مدينة رام الله، ناقشت خلالها كافة الملفات المتعلقة بعقد دورة عادية للمجلس الوطني الفلسطيني.

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018