الأشغال الشاقة المؤبدة للمتهم في "قضية الجفر" (فيديو)

موفق كمال وزايد الدخيل

 عمان - قضت المحكمة العسكرية المختصة بالأشغال الشاقة المؤبدة مدى الحياة على الجندي معارك سامي التوايهة الذي أطلق النار على 3 جنود من القوات الأميركية، ما أدى الى مقتلهم فيما عرف بـ"قضية الجفر"، وتنزيل رتبته الى جندي ثانٍ وطرده من الخدمة العسكرية.
جاء ذلك خلال جلسة علنية عقدتها المحكمة أمس برئاسة القاضي العسكري العقيد محمد العفيف وعضوية القاضيين العسكريين المقدم عبدالله الفواز والرائد صفوان الزعبي، وبحضور ذوي الضحايا، ومندوب عن السفارة الأميركية في عمان.
وكانت النيابة العسكرية أسندت للمتهم ثلاث تهم هي: "قتل القصد الواقع على أكثر من شخص، والإساءة لسمعة القوات المسلحة، ومخالفة الأوامر العسكرية".
وجرمت المحكمة المتهم بجناية "القتل القصد الواقع على أكثر من شخص، فيما اعلنت عدم مسؤوليته عن تهمة الاساءة لسمعة القوات المسلحة كونها مرتبطة بالتهمة الثالثة، وهي مخالفة الاوامر والتعليمات، والتي ادانته بها وقررت حبسه عنها عامين".
وكان ممثل النيابة طالب المحكمة بـ"اتخاذ العقوبة الرادعة بحق المتهم وعدم الأخذ بالأسباب المخففة التقديرية"، فيما تمسك وكيل الدفاع المحامي صبحي المواس بكل دفوعاته التي ردتها المحكمة العسكرية، مطالبا بـ"الأخذ بالأسباب المخففة التقديرية كون المتهم لديه أطفال دون سن العاشرة، وهو المعيل الوحيد لوالديه".
يشار إلى أن الجندي التوايهة  أقدم في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، خلال واجبه الرسمي بحراسة بوابة قاعدة الملك فيصل الجوية، على إطلاق النار على مركبات كانت تقل جنودا أميركيين ما أدى إلى مقتل 3 منهم وإصابة آخر.
وحسب قرار الحكم،  القابل للاستئناف أمام محكمة عسكرية، فإن "مجموعة من المدربين الاميركيين المتواجدين في قاعدة الجفر، توجهوا صباح ذلك اليوم الى تمرين عسكري مشترك، ولدى عودتهم لدخول القاعدة، سمع المتهم إطلاق عيار ناري، فباشر بإطلاق النار تجاه المركبات التي كانت تقل الجنود الاميركيين، ما ادى الى مقتل ثلاثة منهم وإصابة رابع بالإضافة إلى إصابة المتهم نفسه".
إلى ذلك، قال الناطق الرسمي باسم السفارة الاميركية اريك. باربي، في بيان صحفي اصدره أمس ممثلون عن السفارة الأميركية راقبوا مجريات سير المحاكمة، "ان القتلى من الجيش الأميركي اتبعوا جميع الإجراءات المتبعة عند الوصول إلى القاعدة يوم الحادث، كما أشرنا من قبل".
وأضاف "نشعر بالاطمئنان بأن العدالة اخذت مجراها بحق مرتكب الجريمة. ونقدر السماح لنا ولأهالي الضحايا حضور سير اجراءات المحاكمة".
وفيما أشاد باربي بـ"السرعة والجدية في إجراءات المحكمة، بما يتماشى مع القانون الأردني"، اكد أنه "وبالرغم من هذه المأساة، يبقى الأردن شريكا استراتيجيا".
في السياق، أغلق محتجون يوم امس الشوارع الرئيسية والفرعية في قضاء الجفر بالإطارات المشتعلة والحجارة والحاويات، وذلك في أعقاب صدور قرار الحكم بحق الجندي التوايهة  من قبل محكمة امن الدولة.
كما قام عدد من أهالي الجفر بنصب خيم للتعبير عن رفضهم للقرار. فيما قال مصدر أمني لـ"الغد" إنه تم فتح الطرق التي أغلقها المحتجون وإن هناك تواجدا أمنيا في المنطقة.

 

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2017