رصاصة قبل الامتحان

د.أحمد جميل عزم

ارتقى ثمانية شهداء فلسطينيين، حتى مساء الأربعاء الفائت، منذ بداية العام 2018. أربعة منهم أطفال.
تسمع أنّ الشهيد ليث أبو نعيم عمره 16 عاماً، من المغير، شرق رام الله،  تتخيل مراهقاً يافعاً، سعيدا بعضلاته النامية، وخشونته البادية، لكنك تنظر للصورة، فإذا هي بالكاد لطفل، بريء، لدرجة تجعل والديه ربما يخشيان عليه إذا ذهب للمدرسة.   
قُتل ليث بعد العودة للفصل الثاني، برصاصة من النقطة (صفر)، أي بغرض القتل، ودون سبب. أمّا حسن فأصيب في اليوم الأخير من الامتحانات.
وأنا أنتظر انتهاء جلسة العلاج الطبيعي التأهيلي والوظيفي لحسن مزهر، 17 عاماً، بعد نحو شهر من إصابته في اليوم الرابع من هذا العام، كنت في مستشفى الجمعية العربية، في بيت جالا، أتوقع أيضاً مراهقاً، يدخل شكل الرجولة وعمرها، لكن المشهد هو ذاته. تتمسك طفولته به، ببراءته، والآن يلفه الصمت، والخجل. يقول والده ومعارفه إنّه كان "دينامو" دائم الحركة، ودائم القفز من مكانٍ لآخر، ويساعد من "ينتخيه". كان قد خرج من مخيم الدهيشة، في بيت لحم.
لا أدري هل يمكن إجراء استفتاء أو بحث في عقل الطلاب وهم يذهبون لآخر امتحان للثانوية العامة، ما الذي يفكرون به أكثر؟ الامتحان أم احتفالهم بعده؟. سألته في آخر حديثنا، ماذا كنت تنوي فعله بعد الامتحان. لاح شبح ابتسامة، قال كُنّا سنذهب لمطعم الشتلة. ابتسم صديقنا المشترك من المخيم القريب، وعلّق ما هذا سقف طموح ابن المخيم الفقير، ساندويش فلافل في مطعم شعبي.
كانت الساعة السابعة والربع صباحاً تقريباً.
لا يوجد مخيمات لاجئين يدخلها الجنود دون مقاومة. وفي الدهيشة لجان تقوم بالحراسة باستمرار. والمعتاد أنّ تتم الاعتقالات الصهيونية بعد منتصف الليل وقبل الفجر. فلماذا جاؤوا هذا اليوم صباحاً؟ لماذا تتم العملية في وقت الذروة، وخروج العمال لأعمالهم؟ والطلبة لمدارسهم؟
كان حسن على موقف الباص، اليوم آخر امتحان "تكنولوجيا"، وبجيبه شواكل الباص واحتفال مطعم "الشتلة" المرتقب مع أولاد الصف.
إلى الغرب من موقف الباص قرية أو بلدة الدوحة، وشرقه المخيم. لم يكن الأمر متوقعاً، وحدة جنود آتية من الدّوحة. سمع حسن ضابطا بلباس مدني، يصرخ بالجندي بالعربية "طُخ". لم يكن أحد من الواقفين على موقف الباص يفعل سوى انتظار الذهاب للمدارس والأعمال.  
الضابط الصهيوني المسؤول في المنطقة يتوعد منذ نحو عام، أهلَ المخيم ويتصل بالأطباء ويهدد: ستنتشر العكازات، بينكم، ستحتاجون جمعية مُعاقين، لن تستوعبوا عدد الجثث.
يقول حسن، إنّ آخر ما شعر به، بعد صرخة الضابط، لسعة في جانبه، ثم سقط.
لم تُعجب الرصاصة الوحيدة الضابط، أخذ السلاح من الجندي وأطلق صلية رصاص في ذات الاتجاه.
كان حسن على الأرض بوعيه، ساقطاً على جنبه، ودون أي شعور، ورأى الرصاص يمر فوق رأسه، وشاهد أوردة وأشلاء قدمي جهاد الأطرش، الشاب صاحب البقالة، الذاهب لعمله، تخرج من مكانها. بقي بوعيه حتى شاهد أضواء غرفة العمليات.
بالتأكيد، لم يخطر بذهن حسن، أو أي من إخوانه وأخواته الستة، وجميعهم أصغر منه، أنّهم سيقضون يوماً وقتاً طويلاً على الإنترنت، يبحثون عن معنى قطع الحبل الشوكي، وأنّ محور الرسائل المتبادلة بينهم ومع الأصدقاء والصديقات عبر وسائل التواصل الاجتماعي ستكون أخبار وفيديوهات العلاج بالخلايا الجذعية، وإمكانيات علاج الشلل النصفي. تسأل حسن، فيفتح هاتفه ويريك رسالة من صديق عن العلاج، تأتي أخته وتخرج فيديو آخر، من ذات الهاتف.
بحسب تقارير وشهود عيان هناك تسعة مصابين بصلية الرشاش التي أطلقها ذلك الشخص.
لا يوجد تحقيق من هيئة دولية أو محلية. وبهذا يقفل الملف.
العائلة المكلومة، والوالد الذي يعمل عاملاً، تبحث عن أي فرصة علاج وهذا هَمُّها الآن، وتقف بجانب ابنها.
في الغالبية الساحقة من حالات القتل والإصابة، بما في ذلك قتل الأطفال، يذهب القتل عابراً، دون توقف أحد سوى عائلة وأهالي وأصدقاء الشهيد، أو الجريح.
تسعة أشخاص أصيبوا، ثمانية شهداء، حتى كتابة المقال، ولا يوجد بصيص محكمة جنايات دولية أو غير ذلك.
يحتاج حسن لعلاج ودعم نفسي وتحتاج قضيته لمن يتبناها سياسياً، وقانونيا، ومالياً.    

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018