الجزيرة يرد أطماع القوة الجوية بتعادل مثير بالكأس الآسيوية

مصطفى بالو

عمان - رد فريق الجزيرة أطماع القوة الجوية بالتعادل 2-2، وخطف نقطة ثمينة عقب المباراة التي جرت أمس على ملعب سعود بن عبد الرحمن بنادي الوكرة القطري، حيث قاد نجم الفريق موسى التعمري الجزيرة إلى التعادل، بعد أن تسبب في ركلتي جزاء، سجل من الأولى عند د.26 وسجل زميله السوري مارديك ماردكيان الركلة الثانية د.86، لحساب الجولة الأولى من منافسات المجموعة الاولى ببطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، والتي شهدت فوز المالكية البحريني على السويق العُماني بنتيجة 4-1، ليتصدر المجموعة برصيد 3 نقاط.
الجزيرة 2 القوة الجوية 2
سيناريو مفاجئ فرض نفسه على بداية الشوط الأول، وبعد أن وزع المدربان شهاب الليلي "الجزيرة" وراضي شنيشل "القوة الجوية" اوراقهما وسيناريوهاتهما التكتيكية، وفق مطالبهما لأثبات الوجود بمنطقة العمليات وتأمين المواقع الخلفية، والزحف نحو المقدمة وإن كان الجزيرة كان أكثر تحفظا تبعا لخبرة وقوة المنافس، إلا أن حكم المباراة الماليزي ناجور كان له رأي آخر، وأخذ المباراة إلى شعار "الجزاء من جنس العمل"، حين توجه بالطرد لحارس مرمى الجزيرة عبدالله الزعبي بداعي إعاقته مهاجم القوة الجوية حمادي احمد، واحتسب ركلة جزاء سجل منها نفس اللاعب عند د.16، عاد وبـ"كلاكيت مرة ثانية" ليمنح التعمري ركلة جزاء مشابهة الى حد كبير، ويتوجه بالطرد لحارس مرمى القوة فهد طالب، وسجل ايضا نفس اللاعب-التعمري- عند د.26.
وقبل ركلتي الجزاء، كان القوة الجوية يمتد بأفضليته وفق تحركات ناضجة لرباعي العمليات صالح سدير، زاهر الميداني، همام طارق ومصطفى حسين -اشرك مكانه حارس المرمى أمجد رحيم-، لكسر السواتر الدفاعية للجزيرة من منتصف الملعب بتراجع أبو زمع إلى جانب طنوس، نور الدين الروابدة، عدي جفال-اشرك مكانه حارس المرمى وليد عصام- وموسى التعمري، ومحاولة ايصال الكرات صوب المهاجمين عماد محسن وحمادي احمد، الذي استلم كرة خلف الدفاع وسدد كرة قوية ردها الزعبي، وسط محاولات رجال الدفاع الجزراوي كل من يزن العرب، مهند خير الله، عمر مناصرة وفادي الناطور بإغلاق المناطق المؤدية إلى مرماه. الجزيرة لعب بانضباط تكتيكي عال، حين كان يتقدم طنوس وسليمان أبو زمع ليكملان الأدوار الهجومية للتعمري وعبد الله العطار، وسط رقابة لصيقة من دفاع القوة الجوية الذي قاده أحمد عبد الرضا، سابستيان انتيش، سامح سعيد ومصطفى معن.
ورغم المحاولات هناك وهناك والتي كان للجزيرة بطلها التعمري بتحركاته بين الميسرة والميمنة والتسديد من بعيد، وهو ذات الدور الذي اداه طارق همام وعماد محسن وحمادي احمد، لكن من دون تغيير لتنتهي الحصة الأولى بالتعادل 1-1.
"هدف بهدف"
بقي تشابه النوايا والتكتيك للفريقين في انطلاق الحصة الثانية، ومرت دقائقها الأولى مثيرة إلى حد كبير، وبدأ الاختبار جزراوي عبر اختراق موسى التعمري الذي سدد كرة قوية، عذبت حارس المرمى العراقي رحيم في إبعادها، وسرعان ما تحولت الكرة إلى الملعب الجزراوي، ليحضر صالح سدير كرة أمام همام طارق الذي أرسل صاروخا، وجد حضور حارس المرمى وليد عصام في المكان المناسب يرده، ليرمي القوة الجوية بثقله في ملعب الجزيرة، ونفذ زاهر الميداني كرة عرضية، تابعها الكرواتي سابستيان فوق مرمى عصام، ليرد طنوس بإحدى كراته اللاهبة التي ردها حارس مرمى القوة الجوية رحيم على دفعتين.
وطرح التونسي شهاب الليلي أول الأوراق الهجومية للجزيرة بإشراك ماردكيان بدلا من العطار، وعاد الجزيرة متحفظا وهادئا في منطقته، ومزعجا في إنطلاقات التعمري الاميز، والذي كسب كرة ثابتة بعد إعاقة سابستيان، نفذها طنوس زاحفة ماكرة اصطدمت بحضور حارس المرمى رحيم، ليأتي الدور على العراقي شنيشل الذي طرح ورقة أمجد راضي بدلا من حمادي.
وكانت الدقائق الأخيرة تطل بجنونها، واهدت الخبر السعيد للقوة الجوية، عندما حضّر همام طارق كرة امام الدولي صالح سدير، الذي اطلق كرة قوية على يمين حارس مرمى الجزيرة وليد عصام هدفا ثانيا للقوة الجوية د.84، لكن الجزيرة لم يشعر باليأس فتوغل التعمري الذي اخترق الدفاعات العراقية وتعرض للإعاقة من حارس المرمى فكسب ركلة جزاء، نفذها ماردكيان على يمين الحارس رحيم معلنا التعديل للجزيرة د.86، وطرح الليلي ورقة محمد الرفاعي بدلا من أبو زمع، ومرت الدقائق بدون تغيير حتى انتهت المباراة بالتعادل 2-2.

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018