‘‘بصمة شباب الخير‘‘ تقدم المساعدات للعائلات الأقل حظا

معتصم الرقاد

عمان-  تواصل مبادرة "بصمة شباب الخير"، فعالياتها الخيرية بمد يد العون للأيتام والمسنين وإدخال الفرحة والسعادة  الى قلوبهم.
وتهتم المبادرة منذ انطلاقها في العام 2015 بالأسر الفقيرة والأيتام وذوي الإعاقة وكبار السن والأطفال المرضى بالسرطان، وتطلق أنشطة على المستوى الإنساني والمجتمعي.
وتضم "بصمة شباب الخير" عددا من المتطوعين من العائلات بشكل خاص، وطلاب جامعات بشكل عام، وغالبية الأنشطة تقام بدعم وجهد شخصي ومن قبل المتبرعين من أهالي الخير، فهي لا تنتمي لأي جهة أو منظمة حكومية، بحسب مسؤولة المبادرة سمر التميمي.
ومن النشاطات التي أطلقتها المبادرة "عمرة الخير 1 لبيت الله الحرام" لما يقارب 50 معتمرا، وعمرة الخير 2 لـ 100 شخص من الكفيفين وذوي الإعاقة الحركية ومرضى السرطان ومرافقيهم، وتوزيع طرود خير على مدار السنة، وترميم بيوت قديمة واستصلاح بيوت الفقراء.
وتبين التميمي قيام فريق المتطوعين بعمل جولات ميدانية والإطلاع مباشرة على وضع الأسر، إلى جانب القيام بحملات تنظيف وصيانة للمساجد، وتنظيم أنشطة ترفيهية للأطفال في المناطق الأقل حظا، وعمل إفطارات بشكل يومي بشهر رمضان مع كسوة العيد، وحفلات غداء للأطفال الأيتام، وتنسيق مهرجانات تضم ما يقارب الـ1000 طفل من شتى مناطق المملكة، حيث يتم توزيع الحقائب المدرسية والقرطاسية، وحملات توزيع اللحوم من متبرعين في عيد الاضحى، وحملات للملابس المستعملة  يقوم أعضاء المبادرة باستلامها وتنظيفها وتوزيعها على الأسر الفقيرة، وأنشطة للطلاب ذوي الإعاقة، وغيرها العديد من الأنشطة.
وأشار المتطوع باجس طلال أن المبادرة "عائلية تضم جميع أفراد الأسرة والأصدقاء، وأغلب المناطق التي يتم زيارتها تكون بالجنوب والشمال، حيث نقوم بزيارة عائلات ونقطع مسافات طويلة بحدود الـ3ساعات بالسيارة ولكن النتيجة هي الوصول للمناطق الأشد فقرا".
وقامت المبادرة بعدة أنشطة متتالية على مدار العام 2017، انطلاقا من بنك الملابس الخيري وانطلاق سلسلة حملات "ضحكتهم أمل" للايتام وحملات "ملامحهم حكاية" للمسنين وقطرة دم تساوي حياة للتبرع لمرضى السرطان بالدم.

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018