حماس تعلن عن اغتيال البطش في كوالالمبور

كوالالمبور- اغتال مجهولون فجر اليوم السبت، الأكاديمي الفلسطيني والمحاضر الجامعي فادي محمد البطش (35 عاما) أثناء توجهه لأداء صلاة الفجر في المسجد القريب من منزله في مدينة جومباك شمال العاصمة الماليزية كوالالمبور.

وقال قائد الشرطة الماليزية في مدينة جومباك، مازلان لازيم، ان "شخصين يستقلان دراجة نارية أطلقا أكثر من 14 رصاصة على البطش عند الساعة السادسة صباح اليوم، وأصابت إحدى الرصاصات رأسه بشكل مباشر، فيما أصيب جسده بوابل من النيران ما أدى إلى وفاته على الفور"، مشيرا الى أن الشرطة "هرعت إلى مكان الحادثة فور وقوعها، وباشرت بالتحقيق لمعرفة تفاصيلها والوصول إلى الجناة".

واوضحت مصادر ان البطش يعمل محاضرا جامعيا في جامعة خاصة بماليزيا، وإمام لمسجد العباس، ويعمل مع جمعية "MyCare" الخيرية في ماليزيا والتي تتفرع عنها عدة جمعيات خيرية وإنسانية، مشيرة الى إلى أنه كان يعمل موظفا في سلطة الطاقة بغزة قبل سفره إلى ماليزيا، وهو بارع جدا في مجال هندسة الكهرباء، ونال جائزة أفضل باحث عربي في منحة الخزانة الماليزية.

واتهمت عائلة البطش جهاز الموساد بالوقوف خلف حادثة اغتيال ابنها، وطالبت العائلة السلطات الماليزية بإجراء تحقيق عاجل لكشف المتورطين بالاغتيال قبل تمكنهم من الفرار.

وأشارت العائلة إلى أن نجلها كان من المفترض أن يغادر ماليزيا يوم الأحد إلى تركيا لترؤس مؤتمر علمي دولي في الطاقة هناك.

وفي وقت لاحق اعلنت حركة حماس السبت تعرض أحد ناشطيها، وهو عالم في مجال الطاقة، للاغتيال خلال قيامه بزيارة الى كوالالمبور.

وكتبت الحركة التي تتولى السلطة في قطاع غزة في بيان ان "المهندس فادي البطش اغتالته يد الغدر فجر السبت في كوالالمبور وهو في طريقه لصلاة الفجر في المسجد".

ولم تحمل حركة حماس أي جهة مسؤولية الاغتيال، مع انها غالبا ما تتهم اسرائيل بالوقوف وراء عمليات مماثلة.

وتابعت الحركة ان البطش "تميز بتفوقه وابداعه العلمي وله في هذا المجال إسهامات مهمة ومشاركات في مؤتمرات دولية في مجال الطاقة".

في كوالالمبور، أعلنت وكالة الانباء الماليزية نقلا عن الشرطة مقتل فلسطيني في وقت مبكر السبت قالت انه استاذ جامعي، برصاص رجلين كانا على متن دراجة نارية.

وأوضح رئيس شرطة العاصمة داتوك سيري مازلان لازم "احد المشتبه بهما أطلق 10 رصاصات أصابت أربع منها رأس وجسد الاستاذ الذي قتل على الفور"، بحسب ما نقلت عنه الوكالة.

وأضاف ان الاستاذ كان امام مسجد يقع بالقرب من مقر سكنه وانه متزوج ولديه ثلاثة أولاد.

وأظهرت صور لكاميرات المراقبة ان المهاجمين انتظرا نحو 20 دقيقة قبل ان يخرج البطش من منزله.

وقال قائد الشرطة الماليزية ان البطش "كان مستهدفا" مشددا على ان الشرطة ستعمل على تحديد هوية المشتبه بهم.-(وكالات)

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018