العمايرة يودع "المستديرة" في لقاء القطبين اليوم

مصطفى بالو

عمان - 22 عاما قضاها في كنف الفيصلي، و19 عاما تشرف فيها بالدفاع عن ألوان المنتخب الوطني لكرة القدم، وهو الشاب المحمل بالآمال ودماثة الخلق قادما من ربوع نادي الطفيلة، لينثر إبداعاته في الدفاع عن عرين "النشامى والأزرق"، مقدما نفسه بإمكاناته في الدفاع عن الخشبات الثلاثة، حتى غدا "بوفون العرب"، مشاركا المنتخب الوطني والفيصلي إنجازات لا تحصى، وترك انطباعا طيبا ومستوى لافتا لدى فرق أندية شباب الأردن وسحاب، قبل أن يشده الحنين بالعودة إلى عباءة العز في الفيصلي.
حارس المرمى الفذ والخلوق لؤي العمايرة، يودع معشوقته "المستديرة" في لقاء القطبين اليوم، من خلال المباراة التي تجمع الوحدات والفيصلي عند الساعة السابعة على ستاد عمان الدولي بمدينة الحسين للشباب، والتي دعا اليها العديد من الشخصيات الرسمية والرياضية، على رأسهم رئيس النادي الفيصلي سلطان العدوان، وممثلي إدارات الوحدات، وشباب الأردن، سحاب والسلط وقدامى نجوم الكرة الأردنية.
وأبى العمايرة، أن يترجل عن صهوة عطائه داخل حدود المستطيل الأخضر، إلا بلفتة إنسانية عندما وجه الدعوة إلى مركز الحسين للسرطان، لمشاركة 30 طفلا في مباراة الاعتزال، مقدما رسالة إنسانية تتقدم صور الشهرة والنجومية، وتؤكد تكاتف المجتمع الأردني الواحد، معتزا بمساندته من قبل عدد كبير من نجوم وجماهير الكرة الأردنية في مباراة اعتزاله التي تتولى عرافتها الزميلة لانا القسوس.
وقال العمايرة في حديثه لـ"الغد": "هي لحظة صعبة لا شك، لكن هذه سنة الحياة ولكل بداية نهاية، وأنا تفانيت في تقديم خدماتي دفاعا عن الوان المنتخب الوطني والفيصلي وفرق شباب الأردن وسحاب، والحمد لله الذي وفقني في رحلتي الكروية، وأشكر إدارة نادي الوحدات والجهاز الفني والإداري ولاعبي فريق الكرة وجماهيره على تلبية دعوتي في مباراة الاعتزال، وأتمنى أن أكون قد تركت أثرا طيبا لدى كل رفاق الدرب، واتمنى مزيدا من الإنجازات للكرة الأردنية".
وعن تفاصيل مباراة اعتزاله قال: "سأشارك زملائي في الفيصلي والوحدات لمدة ربع ساعة من المباراة، ثم تبدأ لحظة وداع رفاق الدرب وجماهير الكرة الأردنية، وتسليم قميصي لحارسي مرمى الفيصلي نور بني عطية ويزيد أبو ليلى، لتأكيد أهميتهما في الدفاع عن العرين الفيصلاوي، ثم اتوجه لمصافحة نجوم الفريقين وجهازيهما الفني والإداري، والحضور في المنصة الرئيسة  وجماهير الكرة الأردنية".
وعن الحضور الجماهيري المتوقع، أجاب العمايرة: "حسب رصدي لوسائل التواصل الاجتماعي، وجدت انطباعا ايجابيا لدى جماهير الكرة الأردنية عامة، وجماهير الفيصلي خاصة، بحضور مباراة اعتزالي كنوع من التكريم لي ومسيرتي الكروية التي اعتز بها في المنتخب الوطني أو الفيصلي أو شباب الأردن وسحاب، فضلا عن رسائل الدعم من زملائي من نجوم الكرة الأردنية القدامى والحاليين، والمحترفين ومنهم البولندي لوكاس الذي وجه رسالة اعتز بها إلى الجماهير لمساندتي في مباراة وداعي المستديرة". وأضاف العمايرة: "أتوقع أن تكون الجماهير على موعد الوفاء للكرة الأردنية ولؤي العمايرة، كما سيتولى التلفزيون الأردني نقل المباراة على الهواء مباشرة وهي لفتة كريمة أعتز بها من أسرة المؤسسة الإعلامية الأردنية".

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018