أبو رمان يعتبر أن مطبخ القرار السياسي الأردني لا يحترم الرأي العام

المصري يدعو لتوحيد المواقف الداخلية لمواجهة "خطة كيري"

عمان - دعا رئيس مجلس الأعيان السابق طاهر المصري إلى "عقد حوار وطني للاتفاق على الثوابت الأردنية، وحماية الجبهة الداخلية، وتوحيد المواقف أمام مخططات وزير الخارجية الأميركي جون كيري في المنطقة"، مؤكدا ان المصالح الأردنية وحل القضية الفلسطينية هما "أمران مترابطان لا يمكن الفصل بينهما".
وأضاف المصري خلال ندوة نظمتها الجمعية الأردنية للشفافية مساء أمس بعنوان "الشفافية في السياسة الخارجية للأردن مخطط كيري مثالا"، أن "توجهات وأجواء مباحثات كيري باتت معروفة وهي تتبنى وجهة النظر الإسرائيلية وتعمل على دعمها ومساندتها"، داعيا القوى السياسية ومؤسسات المجتمع المدني الى "تحديد ثوابتها والوقوف كصف واحد في خدمة القضية الفلسطينية".
وتساءل المصري عما إذا "كان الأردن شريكا في المفاوضات التي تجري، وهل سنجلس على طاولة المفاوضات أم سنراقب ونشاهد ونتدخل عند اللزوم، ومن سيكون مسؤولا عن قضية اللاجئين، السلطة الوطنية الفلسطينية أم الأردن؟".
وطالب الحكومة بتوفير بعض المعلومات للشعب الأردني، معللا ذلك "بأننا أمام موقف تاريخي قد يترتب عليه حل القضية الفلسطينية أو تصفيتها".
من جهته، أشار نقيب المحامين سمير خرفان الى "تراجع القضية الفلسطينية كقضية مركزية للأمة العربية والاسلامية"، معتبرا ان "خطة كيري تأتي لتنفيذ مطالب دولة اسرائيل أهمها الاعتراف بيهودية الدولة"، ومشككا بحيادية الوسيط الأميركي.
وتناول الكاتب الصحفي الزميل محمد أبو رمان الشفافية الاعلامية في السياسة الخارجية للأردن، مشيرا الى وجود "تعتيم اعلامي مرده غموض السياسة الخارجية الأردنية نفسها، وأن مطبخ القرار السياسي لا يحترم الرأي العام".
وانتقد أبو رمان أن يكون "أغلب ما تم تسريبه في ما يتعلق بمخطط كيري هو من الاعلام الاسرائيلي والأميركي والقليل من المسؤولين الفلسطينيين"، معتبرا ان "الغموض في توفير المعلومات لا يؤدي إلا لانتشار الأقاويل والشائعات".-(بترا)

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018