الإمارات ترفع شعار الفوز أمام كوريا الشمالية

تصفيات مونديال 2010 الآسيوية

 

دبي - يطمح المنتخب الاماراتي لكرة القدم الى تحقيق نتيجة ايجابية عندما يستضيف نظيره الكوري الشمالي اليوم السبت في ستاد محمد بن زايد في ابوظبي في بداية مشواره في منافسات المجموعة الثانية ضمن الدور الرابع الحاسم المؤهل الى مونديال 2010 في جنوب افريقيا.

ويرفع المنتخب الاماراتي شعار عدم التفريط باي نقطة في المباريات التي تقام على ارضه، لذلك فانه ينشد الفوز وحده غدا امام كوريا الشمالية وخصوصا ان القرعة اعطته افضلية خوض اول مباراتين في ابوظبي، حيث يستضيف السعودية ايضا في الجولة الثانية من الدور الرابع في 10 الحالي.

ويدخل منتخب الامارات مباراة كوريا الشمالية وهو مدعو لمحو الصورة السيئة التي ظهر عليها في مباراتيه الوديتين الاخيرتين مكملا مسلسل ظهوره المتذبذب بعدما عانى كثيرا في الدور الثالث من التصفيات قبل ان يتأهل الى الدور الرابع بفارق هدف عن سورية.

وكانت الامارات تأهلت الى الدور الرابع باحتلالها المركز الثاني في المجموعة الخامسة برصيد 8 نقاط بفارق 4 نقاط عن ايران الاولى وهدف واحد امام سورية الثالثة التي كانت هزمتها 3-1 في ابوظبي في الجولة الاخيرة.

واستعدت الامارات للدور الرابع باقامة معسكر تدريبي في سويسرا وفرنسا تخلله خوض مباراتين وديتين، فازت في الاولى على سيون السويسري 1-0 في جنيف، وخسرت الثانية امام الجزائر 0-1 في فرنسا، قبل ان تخسر امام البحرين 2-3 في ابوظبي في التجربة الودية الثالثة.

وتفتقد الامارات في مباراة الغد حارسها الاساسي ماجد ناصر للايقاف، وسيعوضه اسماعيل ربيع حارس نادي الشباب، في حين تأكدت مشاركة المدافعين حيدر ألو علي وبشير سعيد وعبد الرحيم جمعة بعد ابلالهم من الاصابة.

وتعول الامارات مرة اخرى على مهارة اسماعيل مطر وزميله في فريق الوحدة محمد الشحي لفك اسرار دفاع كوريا الشمالية المتماسك، ومن المرجح ان يدفع المدرب الفرنسي برونو ميتسو بلاعب الوسط الصاعد اسماعيل الحمادي منذ بداية اللقاء بعدما ابدى الاخير حضورا متميزا خلال المباريات الودية الاخيرة.

ولا يملك المنتخب الاماراتي تاريخا حافلا تصفيات في كأس العالم التي تأهل الى نهائياتها في مونديال 1990 في ايطاليا، لذلك فان طموحه بتكرار ما فعله قبل 18 عاما يحتاج الى ان يكون لاعبوه في قمة جهوزيتهم الفنية ولان يقدموا مستوى مغايرا للذي ظهروا عليه مؤخرا، مما عرض ميتسو للانتقادات من الصحافة المحلية التي رأت ان اداء "الابيض" الحالي لا يؤهله للذهاب بعيدا نحو تحقيق حلمه المونديالي الثاني.

ولا يبدو ميتسو منزعجا من الانتقادات والمستوى الذي ظهر عليه المنتخب على اعتبار ان "المباريات الاعدادية هدفها الوصول الى الطريقة الافضل لخوض المباريات الرسمية التي تبقى الاهم".

وأكد ميتسو ان "الأجواء عموما تدعو للتفاؤل ببلوغ الهدف والحلم في التأهل الى المونديال، والذي لن يكون هدفا مستحيلا لانني لمست روح التحدي والجدية والاصرار والرغبة الجامحة لدى اللاعبين في تحقيق الانتصارات"، وتابع: "آمال اللاعبين وطموحاتهم تبدو كبيرة في التأهل الى نهائيات كأس العالم 2010، وهو مؤشر ممتاز يؤكد قدرة المنتخب على الوصول الى هدفه طالما ان اللاعبين يملكون الدافع للتطور في هذا المحفل العالمي".

ونفى ميتسو ان يكون تركيزه ينحصر في كسب مواجهتي كوريا والسعودية اللتين تقامان في أبوظبي لان "كرة القدم الحديثة تتطلب توافر ثقافة الفوز خارج الأرض حتى تضمن الوصول الى منصات التتويج، فنحن سنسعى لكسب نقاط مباراتي كوريا الشمالية والسعودية لأنهما تشكلان الأساس القوي في مباريات المجموعة إلا ان ذلك لا يمثل سقفا لطموحناتنا حيث نريد الفوز ايضا خارج ارضنا، فكرة القدم الحديثة لا تعترف بعامل الأرض والجمهور حيث تلاشت مثل هذه الافتراضات، ومنتخب الامارات لعب خارج أرضه لأكثر من عام أفضل مما يلعب في ارضه".

وكشف ميتسو عن امتلاكه كافة المعلومات المطلوبة عن المنتخب الكوري الشمالي موضحا "أكثر ما يميزه اعتماده على الأداء الدفاعي الكامل إذ انه يلعب بتسعة لاعبين من أصحاب النزعة الدفاعية لذلك يبدو واضحا ان المواجهة ستكون صعبة أمام منتخب يلعب بهذه الطريقة ويجيد المرتدات بطريقة مذهلة".

وستكون كوريا الشمالية في الواجهة، فتم ترشيحها للعب دور الحصان الاسود في المجموعة بعد النتائج المميزة التي حققتها في الدور الثالث حيث حلت ثانية في المجموعة الثالثة برصيد 12 نقطة وبفارق الاهداف عن كوريا الجنوبية، كما انهت مبارياتها دون ان يدخل مرماها اي هدف.

وفازت كوريا الشمالية في الدور الثالث على منتخبنا الوطني 1-0 ذهابا و2-0 ايابا، وعلى تركمانستان 1-0 ذهابا وتعادلت معها ايابا 0-0، كما تعادلت مع نظيرتها الجنوبية صفر-صفر ذهابا وايابا.

وكانت كوريا الشمالية استعدت للدور الرابع بمباراتين وديتين، فخسرت الاولى امام قطر 1-2 في الدوحة وتعادلت في الثانية مع اوزبكستان 0-0 في طشقند.

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2017