عثمان الحسنات متيم بـ"ام علي" ويروي كيف اوقعه الزبون في مأزق !

نجم في رمضان

خالد الخطاطبة

  عمان- نطل على القراء خلال شهر رمضان المبارك عبر زاوية "نجم في رمضان" التي تستضيف "الغد" خلالها احد نجوم الرياضة الاردنية في حديث يكشف الوجه الآخر لهذا النجم الذي نحاوره في العديد من الجوانب الشخصية، ونتطرق الى الطقوس اليومية التي يمارسها في هذا الشهر الفضيل، وضيفنا لهذه الحلقة هو نجم فريق نادي شباب الاردن لكرة القدم عثمان الحسنات.

ختم القرآن

بدأ عثمان الحسنات حديثه في البداية مؤكدا على ان اول شيء يفكر به في رمضان هو ختم القرآن الكريم، إضافة الى الالتزام الكامل بأداء الفرائض والتقرب الى الله.

ويقول الحسنات: ابدأ يومي في رمضان بتناول وجبة السحور التي أحرص عليها، ثم أداء صلاة الفجر والعودة للنوم من جديد، حيث استغرق في النوم حتى موعد صلاة الظهر تقريبا، بعد ذلك اذهب لتجارتي الجديدة في حي نزال حيث قمت مؤخرا بافتتاح محل خاص بالهواتف النقالة.

ويضيف: قبل فترة الغروب اعود الى البيت واقوم بتلاوة آيات من القرآن الكريم، واحيانا اتابع بعض البرامج الدينية الهادفة التي تقوم بعض المحطات ببثها بانتظام.

"الخلويات" أبعدتني عن السهر

ورغم عشقه للسهر مع اصدقائه إلا ان رمضان الحالي لم يستطع خلاله الحسنات حتى الآن ممارسة هوايته بالسهر والسبب تجارته الجديدة، ويقول الحسنات: بعد تناول وجبة الافطار وأداء صلاة التراويح اتوجه فورا الى تدريب النادي ثم الى محل الخلويات للإشراف على سير العمل بحيث ابقى لساعة متأخرة من الليل في المحل، الامر الذي يسبب لي احيانا بعض الازعاج لأن هذه التجارة الجديدة انتزعت مني السهرات الجميلة التي عادة ما كنت أقضيها برفقة الشباب، وحرمتني من متعة السهر خاصة في شهر رمضان.

بسام الخطيب "الاراجوز"!

ويضيف الحسنات: احيانا اجد انه لا بد من العودة لـ"الشلة" ومرافقتهم في بعض السهرات الرمضانية، لذلك اقوم احيانا باقتناص بعض الوقت للسهر مع الاصدقاء وخاصة امجد الشعيبي ومحمود الحديد وشادي ابو هشهش وبسام الخطيب وقصي ابو عالية الذين احرص على مرافقتهم في جميع الاوقات والازمان.

ويتحدث الحسنات عن لاعبي شباب الاردن بالقول: انا ارتاح لجميع اللاعبين الذين يشعر المرء معهم بالسعادة، خاصة بسام الخطيب "اراجوز الفريق"، وصالح نمر الذي يعتبر اللاعب الاكثر هدوءا في الفريق.

متيم بـ"ام علي" !

وفي معرض حديثه عن مائدة الإفطار يقول الحسنات: الوجبة المفضلة لدي هي المنسف الذي لا اتمنى ان يغيب عني كثيرا، إضافة الى  صحن "الشوربة" التي يعتبر ضروريا في رمضان.

اما الحلويات المفضلة لدى نجم شباب الاردن فيؤكد الحسنات عشقه منقطع النظير لـ"ام علي" ومن ثم تأتي القطايف في المرتبة الثانية.

ضيق الوقت يبعدني عن التلفاز

وفي معرض رده على مدى عشقه لمشاهدة الدراما التلفزيزنية في رمضان يقول الحسنات: الحقيقة إنني لا اشاهد التلفاز الا قليلا جدا بسبب ضيق الوقت، ومعظم مشاهداتي للشاشة الصغيرة يقتصر على البرامج الدينية التي احرص على متابعتها خاصة في شهر رمضان المباراك، وفي بعض الاحيان اتوجه لمشاهدة بعض المباريات الحاسمة.

متعة التدريبات في رمضان

وفي الحديث عن ممارسة الرياضة في رمضان يقول الحسنات: الحقيقة انني لا اشعر برغبة في ممارسة التدريبات الا في شهر رمضان المبارك حيث المتعة والراحة، ويضيف: نحن في شباب الاردن نتدرب يوميا بعد الافطار وألمس من جميع اللاعبين حماسهم للمشاركة في التدريب بسبب الاجواء الرمضانية المناسبة لممارسة التدريبات.

ويثني الحسنات على قرار اتحاد كرة القدم بتأخير بدء منافسات الدوري في رمضان الى الساعة الثامنة والنصف مساء حيث الوقت  ملائم بالنسبة للاعبين والجماهير.

"الكنتاكي" كشفنا والزبون تبرأ منا!

ويروي الحسنات احدى النهفات التي حدثت معه مؤخرا بالقول: بعد ان استدعانا المدير الفني للمنتخب محمود الجوهري، دخلنا في معسكر تدريبي مغلق في احد الفنادق حيث تقاسمت انا وزميلي حسين العلاونة الغرفة، وبما انني والعلاونة من اللاعبين الذين نأكل كثيرا فقد شعرنا في احدى الليالي بالجوع، فحاولنا الحصول على طعام دون جدوى لأن الساعة كانت الواحدة بعد منتصف الليل، فقررنا الخروج سرا خارج الفندق لشراء دجاج "كنتاكي" وطلب منا انس الزبون المشاركة في الطعام حيث قام بدفع المبلغ الذي يترتب عليه وبقي في الفندق بينما خرجت انا والعلاونة لشراء "الكنتاكي"، وبعد ان عدنا الى الفندق فإذا بمدير المنتخب احمد قطيشات يمسكنا متلبسين وهددنا بالعقاب بسبب خروجنا دون اذنه، فقمنا بشرح القصة له ولكن انس الزبون لم يعترف في ذلك وأنكر مشاركتنا في هذه "الجريمة"، بل وصل الحد الى القول ان الحسنات والعلاونة لا زالا "اغرارا" في المنتخب ولا يعرفان القوانين في اطار سعيه لإخراجنا من هذه "الورطة"!

اجمل واسوأ !

وفي بند الأجمل والاسوأ اعتبر لاعب شباب الاردن إن اجمل مباراة شاهدها للمنتخب كانت امام اليابان في نهائيات امم آسيا الاخيرة، وان المباراة الاسوأ للمنتخب كانت امام ايران في عمان، والتي اضاعت حلمنا بالتأهل الى المونديال.

وعلى صعيد شباب الاردن مباراتنا امام النصر السعودي في عمان كانت الاجمل، فيما لعبنا امام الفيصلي في الدرع اسوأ مبارياتنا.

في شباب الاردن وجدت ضالتي

ويتحدث الحسنات عن انضمامه لشباب الاردن قادما من الجزيرة بالقول: لم اكن اشعر برغبة في ممارسة كرة القدم الا بعد انضمامي لصفوف شباب الاردن، حيث وجدت ضالتي المتمثلة بالراحة النفسية والاستقرار في كل شيء، الامر الذي منحني دافعا للعب والبحث عن النتائج، ويعتبر اللاعب ان ادارة ناديه برئاسة سليم خير ساهمت في نقلة نوعية للنادي بفضل وعيها وبحثها عن الانجاز.

أحب "المقالب" في المباريات

ويكشف الحسنات حبه لعمل "المقالب" اثناء المباريات بالقول: في المنافسات تجد اللاعبين متجهمين، لذلك اسعى دائما الى خلق الحركات الملفتة والمرحة التي تساهم في الحد من عبوس اللاعبين، واحيانا ما اقوم ببعض الحركات البهلوانية لتحقيق هذا الهدف.

تسوق اجباري !

وفيما يتعلق بالتسوق الذي عادة ما ترتفع وتيرته في رمضان يقول اللاعب: احيانا اقوم بعملية شراء بعض مسلتزمات الإفطار، وعادة ما اقوم بهذه العملية في فترة ما بعد صلاة العصر.

ويضيف: انا لا احب التسوق بسبب الازمة الخانقة في كل مكان حتى على محلات بيع الخضار، ولكني اجد نفسي احيانا مضطرا لتنفيذ الامر رغما عني.

وتمنى الحسنات في ختام حديثه ان يعم الخير والسلام جميع انحاء العالم، وعلى الصعيد الرياضي تمنى ان يوفق شباب الاردن في انتزاع الألقاب المحلية وتحقيق نتائج متميزة في المشاركات العربية المقبلة.

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018