محتجون يغلقون مدخل مكب نفايات في المفرق

إحسان التميمي

المفرق- أقدم العشرات من سكان حي الزهور في محافظة المفرق اليوم الثلاثاء، على إغلاق مدخل مكب نفايات الحصينيات، الذي يتسبب وفق ما ذكر عدد منهم لـ"الغد" بانتشار الكلاب الضالة والقوارض والحشرات في المنطقة.

وقالوا إن الأمر أصبح يقلق السكان ويهدد سلامتهم، لا سيما كبار السن والأطفال، مؤكدين استمرارهم في الخطوات الاحتجاجية التصعيدية حتى إيجاد حل.

وطالب رئيس بلدية أم الجمال حسن المساعيد في تصريح لـ"الغد" بإغلاق المكب أو العمل على تحويله إلى مكب نموذجي أو نقله إلى مكان آخر.

وفي السياق ذاته، نقلت وكالة الأنباء الرسمية "بترا" عن محتجين قولهم  إن التوسعة الجديدة للمكب ساهمت بشكل كبير في تردي الأوضاع البيئة في الحي والأحياء المجاورة جراء كميات النفايات الهائلة والحيوانات النافقة التي يتم طرحها في المكب يوميا، مشيرين إلى أن التوسعة الجديدة عملت على مجاورة المكب لمنازلهم والتي باتت تشهد تواجد انواع من القوارض في جنباتها ما أثر سلبا على سلامتهم وذويهم.

وقال محافظ المفرق قاسم مهيدات لـ"بترا" إنه تلقى إخطارا بقيام مجموعة من المواطنين في حي الزهور بإغلاق مدخل مكب الحصينات ومنع دخول قلابات وحاويات النفايات لإفراغ حمولتها في المكب، الأمر الذي حدا به بإرسال قوة أمنية من قوات البادية الملكية للتعامل مع الموضوع وضمان استمرار المكب في عمله الطبيعي والمعتاد.

من جانبه، قال مدير مجلس الخدمات المشتركة في محافظة المفرق المهندس محمد عويدات إن مكب الحصينيات الذي أسس في العام 1984 تم استحداثه من أراض خزينة الدولة في مكان يخلو من وجود أبنية منزلية قريبه منه لغايات إيجاد مكب نموذجي يخدم كافة التجمعات السكانية والبلديات في المفرق.

وبين أن معظم سكان حي الزهور في المفرق على علم بوجود مكب للنفايات قبيل استحداث منازلهم على أراض تابعة لخزينة الدولة، مشيرا إلى أن ليس من المعقول نقل مكب بحجم مكب الحصينات مضى على استحداثه أكثر من 30 عاما.

وأضاف عويدات أن مكب الحصينيات مخصص لاستقبال النفايات المنزلية والحيوانات والطيور النافقة من المزارع والتي توضع في حفر خاصة لغايات حرقها والتخلص منها، لافتا إلى أن طمر النفايات المنزلية هو الأسلوب المتبع في التعامل مع النفايات المنزلية، إضافة إلى عمليات الرش شبه اليومية لكافة مرافق المكب للحد من الآثار السلبية له على البيئة المحلية.

 

وأشار إلى أنه تم إجراء توسعة للمكب لتصبح مساحته 400 دونم بدلا من 200 نظرا للزيادة الكبيرة في كمية النفايات اليومية التي يستقبلها المكب من حوالي 10 بلديات ومخيم الزعتري، لافتا إلى أن معدل النفايات اليومية التي يتم طمرها في المكب تتراوح بين 140 - 160 طنا يوميا في حين تبلغ تكلفة طمر الطن الواحد من النفايات 35 دينارا. 

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018