الليغا

ريال مدريد يستضيف برشلونة في "كلاسيكو" الإجراءات الأمنية

مدريد- تتفوق الاجراءات الأمنية المشددة على الصراع التاريخي المرير بين ريال مدريد وغريمه برشلونة عندما يلتقيان اليوم السبت في قمة المرحلة الثانية عشرة من الدوري الاسباني لكرة القدم.
وعلى غرار معظم المباريات في غرب القارة العجوز، يقام كلاسيكو الكرة الاسبانية على هاجس التهديدات الأمنية بعد اعتداءات باريس الجمعة الماضي التي راح ضحيتها أكثر من 130 قتيلا وتبناها تنظيم داعش، من بينها تفجيرات على مداخل "استاد دو فرانس" حيث كانت تقام مباراة فرنسا والمانيا الودية.
وبعد سلسلة اجتماعات الخميس بين ممثلين عن الناديين، الشرطة والحكومتين المحلية والوطنية، بلغ عدد أفراد الأمن الذين سيقومون بحماية المباراة 2400 شخص، فقال وزير الداخلية خورخي فرنانديس دياس: "سيتم تعزيز الأمن بشكل كبير. سيكون عدد افراد الأمن كبيرا ليس فقط للوصول الى الملعب، بل في الضواحي ووسائل النقل التي ستجلب المشجعين إلى الملعب".
وأشار دياس انه حتى يوم الخميس لم تتعرض المباراة: "لأي تهديد محدد".
وبحسب تقارير الصحف المحلية، ستقام حلقة أمنية ثلاثية حول ملعب "سانتياغو برنابيو" في العاصمة مؤلفة من نحو 1200 شرطي مجهزين بالسلاح، الخيول، الكلاب واجهزة الكشف عن المعادن، على غرار ما حصل في نهائي دوري أبطال أوروبا 2010 الذي استضافه الملعب.
واشارت مصادر أمنية إلى ان الحلقة الأمنية تتألف من مصفاة أولى مخصصة للسيطرة على مثيري الشكوك، الثانية للتأكد من الحقائب على سبيل المثال والثالثة لمراقبة الابواب.
ويتوقع حضور 81 ألف متفرج الى الملعب الواقع وسط العاصمة لمشاهدة مباراة يتوقع متابعتها من قبل 500 مليون نسمة في مختلف أنحاء العالم.
وعلق قائد برشلونة اندريس انييستا على الأجواء الرمادية المحيطة بالمباراة: "من المؤسف ألا يتحدث الناس عن الرياضة، كرة القدم، أو الاستعراض، لكنه الواقع الذي نعيشه ولا يمكننا تجاهله".
ويتواجه الفريقان اليوم الساعة 19:15 بتوقيت الأردن، في مواجهة نارية على صدارة الدوري، اذ يملك برشلونة 27 نقطة في المركز الأول بعد فوزه 9 مرات وخسارته مرتين في 11 مباراة، بفارق 3 نقاط عن ريال الذي خسر مباراة اقل لكنه دفع ثمن 3 تعادلات.
ويعد الفريقان الأكثر عراقة في تاريخ الدوري، اذ حصد ريال مدريد اللقب 32 مرة مقابل 23 للفريق الكاتالوني، وهما على مسافة بعيدة من اقرب المطاردين اتلتيكو مدريد (10 القاب).
لكن علامة الاستفهام الكبرى تكمن في امكانية مشاركة نجم برشلونة الارجنتيني ليونيل ميسي الغائب عن الملاعب منذ شهرين بعد تعافيه من الإصابة وعودته الى التمارين قبل ايام قليلة، وقال انييستا: "اذا تمكننا من الاعتماد على ليو من البداية سترتفع حظوظ فوزنا".
وفضلا عن ميسي، تعاني تشكيلة المدرب لويس انريكي من إصابة لاعب الوسط الكرواتي ايفان راكيتيتش في ربلة ساقه.
وكان مهاجم برشلونة الاوروغوياني لويس سواريز قد أكد الأربعاء ان ميسي لديه انطباعات جيدة في أفق خوض الكلاسيكو بيد ان حضوره يتوقف على حالته مع اقتراب موعد المباراة.
وقال سواريز في مؤتمر صحفي: "سيلعب أم لا، ذلك يتوقف على المدرب والجهاز الطبي والانطباعات التي ستكون لديه" في اشارة الى ميسي (28 عاما) الذي عاد الى التدريبات الجماعية مطلع الاسبوع الحالي بعد غياب عن الملاعب منذ 26 ايلول (سبتمبر) الماضي بسبب اصابة في ركبته خلال المباراة ضد لاس بالماس.
وتألق سواريز والدولي البرازيلي نيمار دا سيلفا بشكل لافت في غياب ميسي صاحب الكرة الذهبية 4 مرات، وذلك بتسجيل كل منها 10 اهداف وسجلا سويا الأهداف الـ17 الاخيرة لبرشلونة في الدوري، ولكن على الرغم من العروض الرائعة لقائد السيليساو فإن الأوروغوياني أكد أن الأفضلية في الفريق لم تتغير حيث يبقى "ليو افضل من أي لاعب بالنظر الى ما قام به وسيواصل القيام به".
وقال سواريز "لا اعتقد اننا سنحسم لقب الليغا في حال فزنا وابتعدنا بفارق 6 نقاط أو اذا تعادلنا أمام الريال. من المبكر جدا معرفة من سيفوز بلقب الليغا. انه مشوار طويل جدا وصعب جدا. هناك ايضا اتلتيكو مدريد الذي سيقاتل من اجل الفوز باللقب".
وفي الطرف المقابل، يأمل ريال مدريد استعادة مهاجمه الفرنسي كريم بنزيمة، بعد تعرضه لإصابتين الأولى في عضلات فخذه والثانية قضائية اثر ملاحقته قانونيا لمشاركته في فضيحة ابتزاز زميله في المنتخب الفرنسي ماتيو فالبوينا بشريط اباحي.
وقد تكون مباراة اليوم ثالث مواجهة فقط هذا الموسم يستهل فيها ريال المباراة بنجومه الثلاثة البرتغالي كريستيانو رونالدو والويلزي غاريث بايل وبنزيمة، اذ تأثر ريال ببداية موسم بطيئة لم يكن مقنعا فيها الى جانب معاناته من اصابات مختلقة ومشكلات تمركز للاعبي المدرب رفاييل بينيتيز.
ورأى بايل الذي ينتقد راهنا لعدم ارتقائه الى مستوى المناسبات الكبرى: "اشعر بالقوة، وجاهز لخوض المباراة والمعركة. اريد تقديم الافضل ومساعدة الفريق على الفوز".
ويأمل بينيتيز الاعتماد على تشكيلة شبه كاملة بعد تعافي الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس، المدافع سيرجيو راموس والظهير البرازيلي مارسيلو من اصابات تعرضوا لها قبل اسبوع المباريات الدولية.
وينتظر بينيتيز قرار اشراك صانع الالعاب الكولومبي جيمس رودريغيز من عدمه، بعد اكماله 180 دقيقة في مباراتي بلاده الاسبوع الماضي ضمن تصفيات كأس العالم 2018، فيما يتوقع مشاركة الظهير داني كارفاخال بدلا من البرازيلي دانيلو على الجهة اليمنى.
وبرغم استعادة رونالدو شهيته التهديفية وتسجيله 13 مرة في آخر 15 مباراة، الا ان الدون، الذي تسري تكهنات كبيرة حول تركه الفريق الملكي، فشل بهز الشباك في 9 مباريات هذا الموسم، من بينها مباراتا اتلتيكو مدريد واشبيلية اللتين اهدر ريال فيهما النقاط، ومباراتا دوري الأبطال ضد باريس سان جرمان الفرنسي.
ويبحث اتلتيكو مدريد الثالث بفارق 4 نقاط عن برشلونة ونقطة عن جاره ريال، الاستفادة من الموقعة الكبرى، للاقتراب اكثر من المركز الأول، عندما يحل على ريال بيتيس الحادي عشر يوم غد الأحد.
أما سلتا فيغو الرابع ومفاجأة بداية الموسم، فيأمل العودة إلى طريق الفوز عندما يستقبل السبت ديبورتيفو لا كورونيا التاسع بعد فوزه مرتين فقط في آخر ست مباريات.
وفي باقي المباريات، يلعب اليوم السبت ريال سوسييداد مع اشبيلية، واسبانيول برشلونة مع ملقة، وفالنسيا مع لاس بالماس، وغدا الأحد سبورتنغ خيخون مع ليفانتي، وفياريال مع ايبار، وغرناطة مع اتلتيك بلباو، وبعد غد الاثنين خيتافي مع رايو فايكانو. -(أ ف ب)

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2017