أخبار عربية ودولية

“آبل” تعمل سرا على تصنيع سيارة كهربائية

نيويورك- قالت صحيفة وول ستريت جورنال نقلا عن أشخاص مطلعين إن لدى شركة آبل مختبرا سريا يعمل على تصنيع سيارة كهربائية تحمل علامة آبل.
ونقلت الصحيفة عن شخص قوله إن هذا المشروع صمم مركبة تبدو مثل شاحنة صغيرة. وسوف يتطلب هذا الأمر سنوات حتى يتم الانتهاء من المشروع وليس من المؤكد ما اذا كانت آبل ستصنع في نهاية الامر هذه السيارة. وتظهر الاشارات الاخبارية أن آبل تعزز من طموحاتها من أجل تكنولوجيا السيارات التي اصبحت مجالا رئيسيا لاهتمام شركات وادي السيليكون التي تتراوح من جوجل الى شركة أوبير لنقل الركاب الى شركة تيلسا لصناعات السيارات الكهربائية.
وتعتبر هذه السيارة المتصلة، أو المركبات المزودة بنطاق كامل من خدمات الإنترنت والبرمجيات التي تتجاوز مجرد الابحار والاتصالات، واحدة من المجالات الجاهزة للتوسع من اجل شركات التكنولوجيا.
ففي آذار (مارس) الماضي كشفت آبل عن جهاز “كار بلاي” والذي يسمح للسائقين بالاتصال عبر اجهزة آيفون واجراء مكالمات أو الاستماع الى البريد الصوتي بدون رفع اياديهم عن عجلات القيادة.
والآن انشق يوهان يونجويرث رئيس وحدة البحث والتطوير بوادي السليكون التابعة لشركة مرسيدس بنز الى شركة آبل وفقا لما ورد على صفحة شخصية على موقع “لينكيد ان” والتي قالت إن منصبه رئيس هندسة نظم ماك. ولم ترد آبل على طلب للحصول على تعليق.
وكانت صحيفة فايننشيال تايمز قد أوردت في وقت سابق ان آبل انشأت مختبرا سريا وأن يونجريث انضم الى فريق البحث الجديد.
وقال مصدران لرويترز إن آبل حاولت سرا توظيف افراد من صناعة السيارات في مجالات مثل الروبوتات.
وتم اعداد مختبر البحوث في وقت متأخر من العام الماضي بعد وقت قصير من كشف آبل عن ساعتها الذكية المقبلة واجهزة آيفون الأخيرة كما ذكرت صحيفة فايننشال تايمز.
وقالت وول ستريت جورنال إن مشروع آبل والذي اطلق عليه اسم “تيتان” وظف عدة مئات من الاشخاص يعملون على بعد اميال قلائل من المقر الرئيسي لشركة آبل في كوبرتينو في كاليفورنيا.
والتقى مسؤولون تنفيذيون مع شركات تصنيع متعاقدة ومن بينها ماجنا ستايز وهي وحدة من شركة ماجنا انترناشيونال. وامتنعت متحدثة باسم ماجنا عن التعليق. وتعكف جوجل على سيارة يجري قيادتها ذاتيا لكن هذه ليست جزءا ن خطة آبل كما قالت الصحيفة.
وستمثل محاولة تصميم وتصنيع سيارة فعلية تحديا للشركة المصنعة لأجهزة آيفون. لكنها لديها رغبة في دمج برمجياتها الاسساسية “آي أو اس” في السيارات مع جهاز “كار بلاي”. والى جانب نظامي “هوم كيت” و”هيلث كيت” فإن الفكرة هي تمديد هيمنة برمجيات آبل الى صناعات من بينها ادوات المنزل والرعاية الصحية والسيارات.
يذكر أن الشركة كسرت رقما قياسيا جديدا أخيرا عندما أصبحت أول شركة أميركية تزيد قيمتها السوقية عن 700 مليار دولار.
وبلغت قيمة أبل السوقية بعد أن وصلت قيمة أسهم الإغلاق إلى 122.02 دولار إلى 710.7 مليار دولار. وبذلك زادت قيمة الشركة بنسبة 50,600 بالمائة منذ طرح أسهمها للاكتتاب العام في العام 1980.
وقال الرئيس التنفيذي، تيم كوك، إن مبيعات أبل في الصين – والتي تتضمن البر الرئيسي وهونج كونج وتايوان – العام الماضي بلغت 38 مليار دولار من مليار دولار قبل خمس سنوات. وعزا الصعود في الأرباح إلى تجاهل الحكمة التقليدية أن لدى المستهلكين الصينيين حساسية عالية من المنتجات باهظة الثمن.
يذكر أن أرباح أبل للربع الرابع من العام الفائت بلغت 18 مليار دولار بزيادة وصلت إلى 38 بالمئة من نفس المدة خلال العام 2013. وكانت الشركة قد باعت خلال الربع الأخير من عام 2014 74.5 مليون وحدة من هاتفها الذكي آيفون مع بيع 34,000 وحدة كل ساعة، و 9.4 وحدة كل ثانية. – (وكالات)

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock