جرشمحافظات

“آثار جرش” تطلب وقف البدء بمشروع تجاري في موقع يحوي لقى أثرية

الموقع عبارة عن مقبرة قديمة تعود ملكيته لوزارة الأوقاف

صابرين الطعيمات

جرش – طلبت مديرية آثار جرش بوقف العمل في مشروع تجاري جديد، كان قد وقع اتفاقية البدء بالتنفيذ مطلع الأسبوع الحالي، وذلك لوجود لقى أثرية داخل موقع المشروع في الوسط التجاري بمدينة جرش، وفق مدير آثارها زياد غنيمات.
وقال غنيمات، إن مديرية الآثار قامت بعمل كشف حسي على الموقع الذي تمتلكه وزارة الاوقاف، وهو عبارة عن مقبرة قديمة، وتبين وجود لقى أثرية فيه تتمثل في درمات وأعمدة وأساسات جدران وحجارة أثرية مختلفة الأحجام، مشيرا إلى أن هذه الدلائل تتطلب على الفور عمل مجسات اختبارية في الموقع، سيما وانها تدل على وجود معالم أثرية ( لكنيسة أثرية في ذات الموقع).
وبين غنيمات لـ”الغد” أنه في حال تم العثور على أي قطع أثرية في هذه المواقع يتم دراسة مدى أهميتها وحجمها والكميات الموجودة، من خلال خبراء فنيين وعلماء وباحثي آثار مختصين للحفاظ على هذه القطع والأهمية الأثرية للموقع، خاصة وأن مدينة جرش من أكبر المدن الأثرية على مستوى العالم، وفيها مئات من المواقع الأثرية المهمة.
إلى ذلك قال مدير المشروع جرش معتصم عويدات أنه كان من المقرر البدء بأعمال المشروع الأساسية مع بداية الشهر المقبل بمدة العطاء لا تتجاوز السنة الواحدة، وبتكلفة اجمالية لن تقل عن 7 ملايين دينار، مشيرا إلى أن المشروع سيكون من أضخم المشاريع الاستثمارية الحيوية في محافظة جرش، بمساحة لا تقل عن 17 ألف متر مربع.
وقال عويدات إن المشروع سيوفر 250 فرصة عمل حقيقية أغلبها ستكون من محافظة جرش وقد تم اختيار موقع المشروع بعد الإطلاع على الأراضي المطروحة للاستثمار في مدينة جرش وتتوفر فيها الشروط المناسبة لهذا المشروع الضخم، مبينا أن الأرض التي تم اختيارها تعتبر الأفضل وهي ملك لوزارة الأوقاف وستكون وزارة الأوقاف صاحبة المشروع بعد مضي 25 سنة على إقامته بموجب اتفاقية موقعة بين إدارة المشروع ووزارة الأوقاف.
وبين عويدات أنه في حال تشكيل لجنة لدراسة الموقع والقطع الأثرية الموجودة فيه فلا مانع من ذلك وسيتم تأخير العمل للحفاظ على الثروة الأثرية في الموقع وتحديد مدى أهميتها من قبل دائرة الآثار العامة.
وأضاف عويدات ان الشركة ملتزمة بتقديم أنسب الأسعار وأعلى درجات الجودة
وأفضل الخدمات المميزة وفق تصاميم هندسية تليق بمدينة جرش السياحية وتوفر المواقف المطلوبة.
ومن الجدير بالعلم أن وزارة الأوقاف وقعت يوم أمس في مبنى بلدية جرش الكبرى، اتفاقية اقامة لمشروع جرش، والذي ستنفذه شركة تطوير عقارية، ممثلة برئيس مجلس ادارتها، وبحضور محافظ جرش مأمون اللوزي ورئيس بلدية جرش الكبرى د.علي قوقزة ورئيس غرفة تجارة جرش د. علي دندن.
من جانبه أكد رئيس بلدية جرش الكبرى د. علي قوقزة، ان البلدية ومنذ بدء الدراسات المقدمة لها من وزارة الاوقاف، ركزت على أهمية عدم احداث مزيد من الازدحامات المرورية، وذلك من خلال اشتراط توفير 240 موقفا للسيارات، حيث وفرت المخططات 160 موقفا طابقيا، و80 موقفا بالساحات الخارجية مع شوارع من داخل سعة الارض تخدم المشروع غير شوارع البلدية.
وبين قوقزة ان المستثمر وقع اتفاقية أولية مع وزارة الأوقاف وأمس تم توقيع اتفاقية التنفيذ بين المستثمر والمقاول، حيث ستلتزم الإدارة بالتعاقد مع العمالة الجرشية والفنيين المحليين في المحافظة، لتنفيذ كافة الأعمال الانشائية، مما سيخلق 400 فرصة عمل إضافية خلال مراحل التنفيذ غير الوظائف الإدارية.
إلى ذلك قال مدير مؤسسة تنمية أموال الأوقاف محمود الحديد في حديث مع ” الغد ” ان الأوقاف خاطبت بلدية جرش الكبرى لغاية دراسة الموقع، والتأكد من أن الموقع صالح للاستثمار ولا يوجد فيها أي آثار، مشيرا إلى ان بلدية جرش الكبرى وافقت على إستثمار الموقع.
وبين انه وبعد الحصول على جميع الموافقات تم استثمار الموقع باستثمار طويل الأجل، مشيرا الى أن ملكية المشروع تعود لوزارة الأوقاف بعد 25 سنة من بدء المشروع.
وأكد الحديد أنه في حال تم العثور على قطع أثرية في الموقع وتحتاج إلى دراسة، فسيتم المحافظة على الآثار ودراسة الموقع للأهمية الأثرية لمدينة جرش والأخذ بقرار اللجنة في كل الأحوال، خاصة وأن عمل وزارة الأوقاف متكامل مع مختلف الدوائر الحكومية ومكمل لبعض ولا يتعارض مع أي أهمية أو مصلحة عامة للمواطنين والمدينة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock