منوعات

آلاف الإسبان يقبلون على فعاليات الدورة التاسعة لمهرجان الكمأ

إسبانيا – شهدت بلدة أوريسوايين بمدينة بمبلونا، في إقليم الباسك أول من أمس، إقبالا جماهيريا حاشدا بالآلاف من قبل المواطنين الذين انتهزوا فرصة تحسن الأحوال الجوية، للمشاركة في الدورة التاسعة من مهرجان “الكمأ”.


يشار إلى أن الكمأ (باللاتينية: Terfeziaceae) أو الترفاس هو فطر بري موسمي ينمو في الصحراء بعد سقوط الأمطار بعمق من 5 إلى 15 سم تحت الأرض، ويستخدم كطعام، عادة ما يتراوح وزن الكمأة من 30 إلى 300 غرام. ويعد من ألذ وأثمن أنواع الفطريات الصحراوية.


وتخللت فعاليات المهرجان مشاركة الجماهير في التنقيب عن جذور فطر الترفاس أو الكمأ واستخراجها من باطن الأرض، وحضور معرض يقدم الأنواع المختلفة من هذا الفطر النادر، الذي يصل سعر الكيلو الواحد منه في أوروبا إلى 3000 دولار.


كما يتاح للمشاركين في المهرجان، الذي يقام هذا العام تحت شعار “الترفاس وفكرة الاستدامة.. خيرات الأرض”، تذوق حبات الفطر طازجة، وكذلك الحصول على أنواع منه بأسعار مخفضة، بالإضافة إلى ذلك، تفتح مطاعم منطقة نابارا بالكامل أبوابها لتقدم الوجبات كافة التي يدخل الكمأ في تكوينها.


وحصلت دورة العام الحالي على جائزة التميز من وزارة الريف ومصائد الأسماك، عن ابتكار المرأة الريفية للعام 2010، في هذه المدينة الواقعة شمال إسبانيا، التي حصلت العام 2010 على جائزة “عجائب الدنيا العشر”، وذلك نظرا للتراث الروماني العريق الذي يميزها عن بقية مدن الشمال الإسباني.


يشار إلى أن الكمأ أو الترفاس، يسمونه في بلاد الخليج ودول الصحراء عموما بنبات الرعد، وينمو على شكل درنة البطاطا في الصحارى، بالقرب من النباتات الصحراوية وقريبا من جذور الأشجار الضخمة، كشجر البلوط.


يتميز هذا النبات العطري بشكله الكروي اللحمي الرخو، وسطحه أملس أو درني ويختلف لونه من الأبيض إلى الأسود، وهو الأغلى ويكون بأحجام تتفاوت وتختلف وقد يصغر بعضها حتى يكون بحجم حبة البندق، أو يكبر ليصل حجم البرتقالة.


وتهدف منطقة نابارا من هذه التظاهرة إلى تشجيع دور المرأة في عملية التنمية المستدامة في الريف الإسباني، والتوعية بأهمية هذه النباتات وقيمتها الغذائية وإمكانية خلق سوق ترويجية لها داخليا وخارجيا.


وتبين من تحليل الكمأة احتواؤها على البروتين بنسبة 9 % ومواد نشوية بنسبة 13 % ودهن بنسبة 1 %، وتحتوي على معادن مشابهة لتلك التي يحتويها جسم الإنسان مثل؛ الفوسفور والصوديوم والكالسيوم والبوتاسيوم. كما تحتوي على فيتامين “ب1، ب2” وهي غنية بفيتامين أ. كما تحتوي على كمية من النيتروجين بجانب الكربون والأكسجين والهيدروجين، وهذا ما يجعل تركيبها شبيها بتركيب اللحم. وطعم المطبوخ منها مثل طعم كلى الضأن. تحتوي على الأحماض الأمينية الضرورية لبناء خلايا الجسم.

مقالات ذات صلة

انتخابات 2020
51 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock