حياتنافنون

“آ تشامبرا”.. ماذا يعني أن تكون في الـ 14 من عمرك؟

عمان-الغد- عرضت لجنة السينما في مؤسسة عبد الحميد شومان/ ذراع البنك العربي للمسؤولية الثقافية والاجتماعية مساء أول أمس الثلاثاء، الفيلم الإيطالي “آ تشامبرا” للمخرج الإيطالي جوناس كاربيناينو.
“آ تشامبرا” هو اسم المكان الذي تدور فيه أحداث الفيلم في مقاطعة (كالابريا) بجنوب إيطاليا، حيث تتسيد مافيا (إندرانغيتا)، التي تُعد من أعنف المافيات الإيطالية، وتنتشر العشوائيات التي تعيش فيها الأسر الفقيرة.
يطرح جوناس كارپينيانو في الفيلم سؤالا مفاده: ماذا يعني أن تكون في الرابعة عشرة من عمرك؟ وبشكل خاص في بيئة وظروف كتلك التي تعيش فيها شخصيات الفيلم.
بطل الفيلم المراهق (بيو آماتو) من غجر (الرُوم) المقيمين في “آ تشامبرا” ورُغم حداثة سنه، الإ أنَ له قدرة مُدهشة للتنقل والحركة ما بين السكان المحليين، وعائلات الغجر والمهاجرين دونما عناء، يُلاحِق أخيه الأكبر (كوزيمو) ليتعلم منه، ويتبعه كما الظلّ في جميع أنحاء المدينة، وفي واقع الحال، كان كوزيمو يعمل في السطو والسرقة ومعاونة المافيا ليصرف على أسرته الفقيرة. يُقرّر (بيو) في أحد الأيام أن يقوم بخطوة كبيرة لوحده، فتقع الفجيعة، إذْ يدوس- دون علمٍ منه – على طرف أحد عرّابي المافيا، الذين لا يغفرون لأحدٍ خطيئة تجاوز الخطوط الحمراء.
على الرغم من أن قصة الفيلم متخيلة، إلا أن توظيف المخرج لعائلة (بيو آماتو) بالكامل في الفيلم يجعله ينطوي – ولو جزئياً، على جانب وثائقي، فالحياة الطبيعية لهؤلاء الناس وسكان منطقة “آ تشامبرا” تبدو حقيقية وغير مصطنعة، فنتجول مع (بيو) من مكان إلى آخر، حيث تتبعه الكاميرا وترصد ملامح شخصيته، ونشاهد معه الحياة من وجهة نظره كمراهق.
يبدأ الفيلم بمشهد من الماضي، حيث ثمة رجل يراقب من اعلى الريف الإيطالي، برفقة عائلته في وقت استراحة مستقطع من أعباء الترحال، بعدها يقفز الفيلم إلى الزمن الحاضر، فندرك أن ذلك الرجل الذي رأيناه سابقا ما هو إلا جد (بيو) -بطل الفيلم- في لحظة اتخاذه قرار استقرار العائلة في هذه المنطقة من الريف الإيطالي، فوضع بذلك حدا لترحال العائلة.
وكانت وصية الجد لحفيده “تذكر دائما، إن الأمر نحن في مواجهة العالم”، ويبدو أن هذه الكلمات قد حفرت عميقا في شخصية (بيو)، وكانت حاضرة بشكل قوي في لحظة قرار صعبة، كان عليه أن يختار بين أمرين كلاهما مر، فإما أن يضحي إما بأهله أو بصديقه الحميم الزنجي المهاجر، فبمن سيضحي؟ هذا هو السؤال المركزي في الفيلم.
“آ تشامبرا” الذي تم انتاجه في العام 2017 هو ثاني أفلام المخرج الشاب جوناس كاربيناينو، وحاز على العديد من الجوائز الدولية، كما تم اختيار كارپيناينو لمسابقة (أسبوع النقاد) في (مهرجان كان السينمائي الدولي) لدورة العام 2015، وحاز على جائزة أفضل فيلم من المجلس الوطني لمراجعة الأفلام. وعاد (مهرجان كان) ليعرض فيلمه الثاني (آ تشامبرا) العام 2017 ضمن برنامج (نصف شهر المخرجين)، واختارت إيطاليا الفيلم ليمثلها في التنافس على (أوسكار) أفضل فيلم غير ناطق بالإنجليزية العام 2018.

انتخابات 2020
14 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock