حياتنافنون

أبرز المسلسلات في عام 2020

لندن– شهد عام 2020 مجموعة كبيرة من المسلسلات التي لم تمر مرور الكرام، حيث صدرت العديد من الأعمال التلفزيونية الجديدة التي أحدثت ضجة في الحياة الاجتماعية والسياسية، مثل “Unorthoddox” و”Mrs. America”، أو استفزازية إلى أقصى درجة مثل “The Boys” و”The Good Fight”، أو قادرة على توليد الرغبة في لعب الشطرنج لدى الكثيرين، مثل “The Queen’s Gambit”.

“The Queen’s Gambit”، (نتفليكس):.

تحول هذا المسلسل إلى ظاهرة عالمية غير متوقعة، حيث أصبح واحدا من أكثر الأعمال مشاهدة على منصة (نتفليكس) هذا العام، وهو مسلسل من سبع حلقات مستوحى من رواية لوالتر تريفيس تحمل نفس الاسم، ونُشرت عام 1983.

ويدور هذا العمل حول بيث هارمون (أنيا تايلور-جوي)، فتاة يتيمة تصبح بطلة العالم للشطرنج.

وبحسب مؤلف الرواية، فإنه قد استوحى الشخصية من لاعبين مثل روبرت فيشر وبوريس سباسكي وأناتولي كاربوف، إلا أن ملهمه الرئيسي كان هو نفسه، حيث يتمتع بخبرة واسعة في لعب الشطرنج الاحترافي وله تجربة أيضا مع إساءة استخدام العقاقير.

“Unorthodox “، (نتفليكس):.

استنادا إلى التجارب الحقيقية لديبورا فيلدمان، التي كتبت قصتها في كتاب نُشر في عام 2012، يروي “Unorthodox” هروب فتاة تبلغ من العمر 19 عاما من مجتمع يتبع حركة حاسيديم اليهودية في بروكلين، إلى برلين بحثا عن هويتها الخاصة.

وكان هذا العمل واحدا من أكثر المسلسلات مشاهدة أثناء فترة الإغلاق الخاصة بالموجة الأولى من جائحة فيروس كورونا المستجد، وكشفت الستار على نطاق واسع عن عادات وأسلوب حياة اليهود الأرثوذكس المتشددين في مدينة نيويورك الأمريكية.

“The Mandalorian”، (ديزني +):.

بعد اكتشاف “Baby Yoda” في الموسم الأول من “The Mandalorian”، تعمق الجزء الثاني في تأثير هذه الشخصية الخضراء الصغيرة على المشاهدين الذين أصبحوا مدمنين على مسلسل بات يقترب أكثر فأكثر من العالم الأصلي لملحمة “Star Wars”.

وأصبح مسلسل “The Mandalorian”، الذي قد تكون مشكلته الوحيدة بالنسبة للبعض قصر مدة حلقاته، عامل جذب كبير لمنصة (ديزني +)، بقصص مذهلة مدروسة جيدا ومدهشة.

“The Crown”، (نتفليكس):.

مع وصوله للموسم الرابع الآن، تمكن هذا المسلسل الذي يتناول العائلة المالكة البريطانية من الحفاظ على مكانته بين أكثر الأعمال تقديرا من جانب النقاد والجماهير كل عام.

ووصل تأثير هذا العمل إلى أن الحكومة البريطانية طلبت مؤخرا من منصة (نتفليكس) إدراج تحذير بأن المسلسل “خيالي”.

وفي الموسم الرابع، وصلت القصة بالفعل إلى ثمانينيات القرن الماضي ومعها شخصيات جديدة مثل رئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارجريت تاتشر (جيليان أندرسون) والأميرة الراحلة ديانا (إيما كورين)، اللتين أضافتا جرعة لا باس بها من الأحداث والتغيير في قصر باكنجهام.

“The Boys” ، (أمازون برايم فيديو):.

استنادا إلى الرسوم المصورة التي تحمل نفس الاسم من تأليف جارث إينيس وداريك روبرتسون، أصبح “The Boys” في موسمه الثاني أكثر المسلسلات إثارة وجاذبية على الشاشة الصغيرة.

“Mrs. America”، (إفي إكس- إتش بي أو):.

فاجأت كيت بلانشيت الكثيرين بلعب دور فيليس شافلي، وهي ناشطة محافظة ومناهضة للنسوية، في هذا المسلسل الذي يروي تاريخ الحركة للتصديق على تعديل المساواة في الحقوق بالولايات المتحدة، ورد الفعل العنيف الذي قادته هذه المرأة، التي عُرفت أيضا بلقب “عروس الأغلبية الصامتة”.

ومع تقدم الحلقات، يتم الكشف عن الشخصيات الرئيسية في الحركة النسوية، بداية من جلوريا ستاينم (روز بيرن) وحتى جيل روكلسهاوس (إليزابيث بانكس)، ونضالهن الشخصي وتناقضاتهن.

“Patria” ، (إتش بي أو):.

عبر هذا المسلسل الذي ابتكره آيتور جابيلوندو لمنصة (إتش بي أو)، استنادا إلى رواية فرناندو أرامبورو حول إرهاب منظمة (إيتا) وعواقبه على حياة أسرتين، الحدود، حتى أنه، على سبيل المثال، أدرجته صحيفة (نيويورك تايمز) في قائمتها الخاصة لأفضل الأعمال هذا العام.

وفي هذا العمل الذي يصور أصعب سنوات الإرهاب في إقليم الباسك (شمال إسبانيا)، تتألق الممثلتان إيلينا إيروريتا وآني جابارين بشكل خاص في دوريهما بالعمل الذي يسلط الضوء، على مدار ثماني حلقات، الضوء على حقبة معقدة وعنيفة من تاريخ إسبانيا.

“I May Destroy You” ، (بي بي سي-إتش بي أو):.

كانت المخرجة وكاتبة السيناريو والممثلة البريطانية ميكايلا كويل تعمل في الموسم الثاني من مسلسل “Chewing gum” عندما قررت أخذ قسط من الراحة والخروج لتناول مشروب. في صباح اليوم التالي بدأت تتذكر أن شخصا ما قام بتخديرها والتحرش بها.

احتاجت كويل لأكثر من عامين كي تتمكن من الكتابة عن ما حدث لها والنتيجة كانت هذا المسلسل الذي يستعرض الصدمة وقضية الموافقة الجنسية والعلاقات غير الملزمة والصداقة أيضا.

“Normal People” ، (ستارزبلاي):.

هو عمل مأخوذ عن الرواية الناجحة لسالي روني، وكان هناك الكثير من الترقب لمشاهدة النسخة التلفزيونية لقصة ماريان وكونيل، خاصة فيما يتعلق باختيار الممثل والممثلة اللذين سيجسدان دوري هذين الحبيبين اللذين ينتميان لطبقات اجتماعية مختلفة جدا.

ووقع الاختيار على ديزي إدجار جونز وبول ميسكال، وهما وجهان مجهولان أصبحا اثنين من النجوم الصاعدة الكبيرة بفضل مسلسل تمكن من نقل، بشكل مثالي ودقيق، العلاقة المعقدة التي بدأت منذ المدرسة واستمرت بشكل متقطع طوال المرحلة الجامعية.(إفي)

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock