الرياضةرياضة عربية وعالمية

أبطال أفريقيا: رحلات محفوفة بالمخاطر للفرق العربية

القاهرة– تستأنف الفرق العربية المشاركة في مرحلة المجموعات ببطولة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم مسيرتها في المسابقة القارية، حينما تخوض منافسات الجولة الثالثة اليوم السبت.

ويتطلع ممثلو العرب في البطولة للحصول على النقاط الثلاث، من أجل الاقتراب خطوة هامة نحو الحصول على أحد المركزين الأول والثاني في ترتيب مجموعاتها، المؤهلة إلى الأدوار الإقصائية في المسابقة.

في المجموعة الأولى، يحل فريق الوداد البيضاوي المغربي ضيفاً على فريق لوبي ستارز النيجيري، إذ تبدو الأمور متشابكة تماماً في تلك المجموعة، خصوصاً بعد فوز ماميلودي صن داونز الجنوب أفريقي على أسيك ميموزا 3-1.

وخسر الوداد، الفائز باللقب عامي 1992 و2017، صدارة ترتيب المجموعة لصالح صن داونز، بطل المسابقة عام 2016، فيما يحتل لوبي ستارز وأسيك ميموزا، المتوج بالبطولة عام 1998، المركزين الثالث والرابع على الترتيب.

ويأمل الوداد في التعافي من خسارته 1-2 أمام مضيفه صن داونز في الجولة الماضية، ليعيد البسمة إلى محبيه الذين شعروا بالإحباط، وذلك رغم صعوبة المهمة التي تنتظره أمام منافسه النيجيري، الذي يتسلح بعاملي الأرض والجمهور.

ويخوض الترجي التونسي (حامل اللقب) مواجهة محفوفة بالمخاطر أمام مضيفه أورلاندو بيراتس الجنوب أفريقي، في المجموعة الثانية، التي تشهد لقاء آخر بين بلاتينيوم الزيمبابوي وضيفه حوريا كوناكري الغيني.

ويتواجد أورلاندو بيراتس، الفائز باللقب عام 1995، على قمة المجموعة برصيد أربع نقاط، متفوقا بفارق هدف وحيد على أقرب ملاحقيه الترجي، المتساوي معه في نفس الرصيد، فيما يحتل بلاتينيوم وحوريا المركزين الثالث والرابع على الترتيب برصيد نقطة وحيدة.

ويسعى الترجي، الذي يمتلك ثلاثة ألقاب في المسابقة، لاستغلال قوة الدفع التي حصل عليها عقب فوزه 2-0 على ضيفه بلاتينيوم في الجولة الماضية، في الوقت الذي يلعب فيه أورلاندو بمعنويات مرتفعة أيضاً، بعد انتصاره الكبير 3-0 على ضيفه حوريا.

ويواجه الأفريقي التونسي اختباراً صعباً للغاية، حينما يواجه مضيفه تي بي مازيمبي بطل الكونغو الديمقراطية في المجموعة الثالثة، التي تضم أيضاً فريق شبيبة قسنطينة الجزائري فقط، بعد استبعاد الإسماعيلي المصري من المسابقة بقرار من الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف)، في أعقاب أعمال الشغب التي قامت بها جماهيره خلال مباراة الفريق الأصفر مع ضيفه الأفريقي، مما دفع حكم المباراة الكاميروني أليوم نيانت لإنهائها قبل موعدها القانوني، حينما كانت النتيجة تشير لتقدم الفريق التونسي 2-1.

في المقابل، أصبح الأفريقي، الحائز على كأس البطولة عام 1991، ومازيمبي، المتوج باللقب خمس مرات، في المركزين الثاني والثالث بلا رصيد من النقاط، بعدما تم إلغاء نتيجتي مباراتيهما مع الإسماعيلي في الجولتين الماضيتين.

وفي المجموعة الرابعة، يلتقي الأهلي، صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة برصيد ثمانية ألقاب، مع ضيفه سيمبا التنزاني، فيما يلتقي فيتا كلوب بطل الكونغو الديمقراطية مع ضيفه شبيبة الساورة الجزائري.

ويتصدر الأهلي ترتيب المجموعة برصيد أربع نقاط، بفارق نقطة أمام فيتا كلوب وسيمبا، صاحبي المركزين الثاني والثالث على الترتيب، في حين يحتل شبيبة الساورة، الذي يشارك للمرة الأولى في المسابقة، المركز الأخير برصيد نقطة واحدة.

ويبحث الأهلي عن العودة إلى نغمة الانتصارات التي غابت عنه في الجولة الماضية، بتعادله المثير 1-1 أمام مضيفه شبيبة الساورة، ويدرك لاعبوه أنه لا بديل عن حصد النقاط الثلاث، إذا أرادوا الاقتراب من الصعود لدور الثمانية، لاسيما وأن الفريق سيخوض الجولتين التاليتين خارج ملعبه أمام سيمبا وفيتا كلوب.

في المقابل، يطمح شبيبة الساورة لتحقيق المفاجأة وانتزاع فوزه الأول في المجموعة، رغم فارق الإمكانات الواضح لصالح منافسه الكونغولي الديمقراطي، الذي حقق أكبر انتصارات دور المجموعات حتى الآن، بفوزه 5-0 على ضيفه سيمبا في الجولة الماضية.

وكان شبيبة الساورة قريباً من اقتناص النقاط الثلاث في لقائه الأخير مع الأهلي بعدما تقدم بهدف نظيف، لولا خبرة لاعبي الفريق المصري التي مكنته من تسجيل هدف التعادل قبل النهاية بخمس دقائق فقط، ليحرم الفريق الجزائري من تحقيق فوز تاريخي.-(وكالات)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock