آخر الأخبار الرياضة

أبو عابد: مرحلة جديدة لـ ” النشامى” مليئة بالتطلعات

عمان – الغد – أكد المدير الفني للمنتخب الوطني لكرة القدم، جمال أبو عابد، أن خوض المباريات الودية القوية يعد الركيزة الأساسية في مسيرة الاعداد الأمثل لكأس آسيا 2019 في الإمارات.

وشدد المدير الفني للنشامى في حديثه خلال استضافته ببرنامج المجلة الرياضية عبر القناة الرياضية الأردنية عصر اليوم الجمعة، أن المنتخب الوطني مقبل على مرحلة جديدة مليئة بالطموح والتطلعات، بعد حسم التأهل لكأس آسيا واغلاق ملف التصفيات.

واضاف: “نتطلع الى وصول كأس آسيا بأفضل جاهزية ممكنة.. نحن في بداية مرحلة الاعداد، والظروف الحالية لا تعد مثالية لتجميع المنتخب وخوض مواجهات ودية قوية امام الدنمارك المصنف الـ12 عالمياً وفنلندا (67)، لكننا اخترنا دخول هذا التحدي رغم الغيابات، وعلينا ان نعمل دون النظر إلى المعوقات”.

وتابع أبو عابد: “فترة الاعداد جيدة ويجب ان ننظر الى الفائدة الفنية قبل الحديث عن النتائج المتوقعة.. الهدف هو كأس آسيا والمنافسة الجادة بتسجيل حضور يليق بسمعة الكرة الأردنية، ومن هنا علينا ان نركز على اعداد المنتخب وجاهزيته والفوائد المكتسبة فنياً وبدنياً، قبل النظر إلى النتائج.”

ولفت المدير الفني إلى أن المنتخب سيمر بمراحل اعداد متقطعة، مشيراً الى أن الفائدة الاكبر ستتحقق في التجمع الأخير قبل كأس آسيا والذي يمتد لنحو 45 يوما.

وقال: “سنواصل العمل خلال المعسكرات القادمة لتحقيق مكاسب فنية وبدنية بشكل تدريجي، لكن نعول على الايام التي تسبق النهائيات القارية والتي ستشهد تدريبات مكثفة ومباريات ودية دون انقطاع، قبل خوض غمار البطولة”.

وحول تقييم المرحلة السابقة، أكد أبو عابد أن الجهاز الفني الحالي للنشامى تسلم المهمة ونجح في تحقيق أول الاهداف بالتأهل لكأس آسيا،  وقال :”علينا ان نتجاوز المرحلة الماضية بكل تفاصيلها.. فترة عملنا القصيرة حتى الان تتركز على اهداف وتطلعات مستقبلية يجب تحقيقها، دون النظر الى ما سبق من نتائج وتقلبات”.

وحول خيارات اللاعبين في التجمع الحالي وغياب عامر شفيع،  تحدث قائلا :” سياستنا الفنية تعتمد على الاجتماع بأغلب اللاعبين على فترات خارج اوقات التجمع وبالتنسيق مع الأجهزة الفنية وإدارات الأندية،  ونأخذ في عين الاعتبار الحالة العامة للاعبين، وقد اكدنا في السابق ان شفيع يعد ركيزة اساسية، لكن رغبته في رفع مستوى الجاهزية عبر تدريبات خاصة حالت دون تواجده معنا في التجمع المقبل”.

وقال: “التجمع الحالي يشهد غيابات كبيرة بسبب ارتباط المنتخب الاولمبي بكأس آسيا، وايقاف اربعة لاعبين دوليين في الفيصلي بقرار الفيفا،إ جانب احتجاب المحترفين في الخارج، وعدم جاهزية البعض بسبب الاصابات.. كان القرار الاسهل عدم خوض مباريات في هذه الفترة، لكننا اخترنا الاصعب والاكثر اهمية على المستوى الفني.

 لقاء فريق بحجم الدنمارك قد يكون الاقوى خلال السنوات الأخيرة وفرصة لا يمكن التفريط بها رغم كل الظروف، وكلي ثقة بالقائمة التي اخترناها، وان نحقق الفائدة المطلوبة”.

كما أشاد أبو عابد بمستوى التنسيق مع مختلف منتخبات الفئات العمرية والأندية، مؤكداً أن العمل المشترك والمتجانس يوسع افاق الفائدة على الجميع، لافتاً الى ان ارتباطه باتحاد كرة القدم برئاسة سمو الامير علي يدعو الى الفخر والطمأنينة بعيداً عن العقود والتفاصيل المالية.

وأضاف: “أنا أمثل المدرب الوطني مع المنتخب والاتحاد، وسمو الأمير علي  بن الحسين الداعم الأول للمدربين الوطنيين،  المدير الفني الأجنبي يرتبط بعقد ويشترط مدة معينة وتفاصيل كثيرة، لكن المدرب الوطني يشعر أنه في بيته دائماً، ويعمل دائماً من أإجل بلده بكل تفاني وإخلاص، وهذا لا يقلل منه اطلاقاً، بل يعزز مكانته واستحقاقه لموقعه مع الاندية والمنتخبات”.

وكان المنتخب الوطني أجرى تدريباً صباح اليوم الجمعة على ملعب البولو، ركز خلاله الجهاز الفني على الجانب البدني بحضور 22 لاعباً.

وتتواصل التدريبات غداً  السبت عبر تدريب صباحي في مركز اللياقة التابع للاتحاد، الى جانب مران مسائي على ستاد عمان، ثم يدخل النشامى معسكراً مغلقاً حتى صباح الاحد، ليغادر بعد ذلك الى ابو ظبي.

ويتخلل معسكر النشامى في ابو ظبي، لقاء فنلندا والدنمارك ودياً يومي 11 و15 الحالي، في اطار التحضيرات لكأس آسيا.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock