اقتصادالسياحة

أبو غزالة يؤكد أهمية الإجراءات اللازمة للرقابة على الأسعار

دعا رئيس ومؤسس مجموعة “طلال أبو غزالة العالمية”، الدكتور طلال أبو غزالة، إلى تشكيل فريق عمل تحت اسم “فريق عمل السياحة العلاجية المستقبلية”، يضم الخبراء والمختصين والقياديين لتقديم اقتراحات من شأنها تنشيط السياحة العلاجية في الأردن؛ وذلك تنفيذا لرؤية جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم وولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله.

ويضم الفريق وزير الصحة الدكتور فراس الهواري، ووزير السياحة نايف الفايز، ورئيس المنظمة العربية للسياحة الدكتور بندر آل فهيد، ومدير عام الخدمات الطبية الملكية العميد الدكتور يوسف زريقات، وعدد من المختصين في مجالات الخدمات الطبية والسياحية.

واجتمع الفريق على هامش أعمال القمة العالمية للسياحة العلاجية والاستشفائية، التي تم تنظيمها بالتعاون بين “أبو غزالة العالمية” ومؤسسة طريق الرواد.

وخلال الاجتماع، أكد أبو غزالة أهمية دور الدولة ممثلة بوزارة الصحة والسياحة ومؤسسة الغذاء والدواء في فرض الرقابة على التكاليف الطبية ومصاريفها، والنظر بإمكانية إيجاد إدارات متخصصة داخل المؤسسات المعنية للقيام بهذه المهمة الرقابية.

وأشار إلى أهمية مواجهة التحديات التي تواجه السياحة العلاجية والاستشفائية، مع ضرورة إيلاء الابتكار الأهمية البالغة، من خلال خطوات إجرائية مرتبطة بعمل الفريق وبإطار زمني محدد، ليبدأ بتحليل البيئة الداخلية والخارجية والفرص والتحديات المرتبطة بمجالات عمل السياحة العلاجية والاستشفائية.

وشدد أبو غزالة على أهمية الخطوات الإجرائية الواجب اتخاذها للرقابة على الأسعار المتفاوتة وتشجيع الابتكار في المجالات الدوائية مع الاهتمام بحقوق الملكية الفكرية، والتعامل مع المسائل القانونية المرتبطة بالاختراعات الدوائية.

وبين أنه يضع كل خدمات مجموعته للإسهام في بناء رؤية واضحة لعمل الفريق، وتعزيز دور الأردن على خريطة السياحة الاستشفائية والعلاجية بالمنطقة، لوضع الحلول الناظمة لمعالجة التراجع في القطاع السياحي عمومًا لتعويض ما تم فقدانه جراء جائحة كورونا.

وأكد الفريق أهمية دراسة واقع القطاع في المملكة، والتحديات التي يواجهها، وتنافسية السوق الأردني مع أسواق السياحة الاستشفائية والعلاجية للدول المجاورة، ومدى إمكانية أن تكون هذه السياحة ضمن العروض مخصصة للسياحة، ودراسة التطورات التكنولوجية المرتبطة بالقطاع والترويج لهذا النوع من السياحة، بالإضافة إلى دعم المشروعات الريادية التي ترتبط بالسياحة العلاجية والاستشفائية.

كما أكد الفريق أنه سيتم وضع خطة عمل واضحة المعالم وضمن إطار زمني محدد، ووفق برامج تنفيذية ترتبط بمؤشرات قياس واضحة، وتقاسم الأدوار بين القطاعين العام والخاص.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock