المفرقمحافظات

أثر إيجابي لأنظمة معالجة مياه الصرف الصحي في المفرق

عمان- الغد- مرت سنة ونصف منذ بداية تشغيل النظام المتكامل والمستدام لمعالجة المياه الرمادية والسوداء، وإعادة استخدامها في ثلاثة مدارس حكومية، ومسجد مجاور، بالإضافة لمنتزه عام في قرية رحاب الواقعة في محافظة المفرق في الأردن. الأنظمة التي تم تركيبها ضمت نظام معالجة مياه رمادية وإعادة استخدامها في شطف المراحيض، بالإضافة لمعالجة المياه العادمة وإعادة استخدامها للري، بالإضافة لنظام حصاد للأمطار من أسطح الدارس لتعزيز أنشطة الري في البيوت الدفيئة، والتي يتم تزويدا بالطاقة بواسطة نظام طاقة شمسية تم تركيبه على أسطح المدارس ليغطي جميع احتياجات الكهرباء.
خلال العام المنصرم، قامت اليونيسف في الأردن وجمعية ميرا لتطوير أساليب الري والزراعة (MIRRA) قامت بتسليم تشغيل و صيانة هذه الأنظمة بشكل تدريجي للكوادر المحلية في المدارس حيث تم تطوير و توزيع أدلة استخدام مبسطة تحتوي مصطلحات محلية وقد تم تحقيق ذلك من خلال الاتصال المباشر و الاستجابة للتغذية الراجعة من قِبل المشغلين المحليين للأنظمة. وفقاً لذلك، قامت اليونيسف وMIRRA بتسليم المشروع لمالكيه الذين عبروا عن كامل رضاهم. بدأ هذا المشروع في ديسمبر، 2018، وانتهى في ديسمبر2019 , ممولاً من يونيسيف الأردن، وبتنفيذ مشترك بين اليونيسف وMIRRA.
خلال السنة التشغيلية التجريبية، عبر الطلبة عن كامل اهتمامهم بالأنظمة التي تم ذكرها مسبقاً. على سبيل المثال، تمكن طلبة التخصص الزراعي من تحقيق دخل عن طريق بيع الشتلات الخضرية الشتوية ونباتات الزينة التي قاموا بزراعتها بأنفسهم.
أضف إلى ذلك، تم إعادة استخدام المياه بكفاءة: المياه المعالجة الرمادية لشطف المراحيض، المياه العادمة المعالجة للري المحدد، ومياه الأمطار المحصودة للري بشكل عام، مما أدى إلى تقليل استهلاك المياه العذبة وبالتالي فواتير استهلاك المياه بنسبة تفوق ال 50 %. كما تم تقليل الطبعة الكربونية بما أن نظام الطاقة الشمسية يلبي جميع احتياجات المدارس من الكهرباء، بالتالي تقليل فواتير الكهرباء بنسبة 90 % تقريباً. بالإضافة لذلك، تم تشجير مجمع المدارس بما يقارب 300 شجرة.
تم تركيب وتشغيل نظام مراقبة وإنذار بسيط لتستلمه وزارة التربية والتعليم والكوادر المحلية، نظام المراقبة أدى إلى تبسيط احتياجات التشغيل والصيانة من قِبل المشغلين المحليين. كما تم تزويد المدارس بوسائل بسيطة للتحقق من كمية ونوعية المياه.
أنهت جمعية MIRRA المشروع تاركةً وحدات المياه والصرف المعاد تأهيلها بالكامل، أنظمة مشغلة بكفاءة، كوادر مدربة، و300 شجرة إضافية تم زراعتها. بذلك ضمنت جمعية MIRRA توفير بيئة تعليمية صحية لضمان حق الأطفال في التعليم الحديث وخدمات مياه وصرف صحي مناسبة.

عبرت مديرة مدرسة رحاب الثانوية للبنات، السيدة الفاضلة ابتسام الزبون عن الأثر الواضح للنهج التي تم تطبيقه بقولها “لقد تغيرت البيئة كلياً”

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock