آخر الأخبار-العرب-والعالمالعرب والعالم

أجواء ملبّدة بالتوتر في غزة على وقع غارات الاحتلال.. والمقاومة تتوعّد بالرّد

الطيران الحربي الإسرائيلي يقصف أهدافاً حيوية في القطاع وصاروخ غزة يصيب إسرائيليين بجروح

عمان- ما تزال أجواء قطاع غزة ملبّدة بالتوتر الأمني الشديد على وقع الغارات الجوية الإسرائيلية التي استهدفت بعدد من الصواريخ عدة أهداف حيوية، مقابل توّعد فصائل المقاومة الفلسطينية بالجهوزية والرّد على عدوان الاحتلال المتصاعد.
وأكدت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية، أمس، أنه “لن تسمح للاحتلال باستهداف الشعب الفلسطيني ومواقعها.”
وشددت الغرفة، في بيان لها، على أن “القصف سيقابل بالقصف”، مشيرةً إلى أن ردها على الغارات الإسرائيلية سيبقى حاضراً لمواجهة أي عدوان إسرائيلي.
من جهتها؛ قالت كتائب “الشهيد عز الدين القسام”، الجناح العسكري لحركة “حماس”، إن “الاحتلال سيدفع ثمن أي عدوان على الشعب الفلسطيني أو مواقع المقاومة”.
وأضافت، في بيانها، “كان وسيظل الرد مباشراً، فالقصف بالقصف، حيث ستزيد وتوسع من الرّد بقدر ما يتمادى الاحتلال في عدوانه”.
وكانت المقاومة الفلسطينية قد أطلقت نيرانا مضادة باتجاه طائرات الاحتلال شمال قطاع غزة، أتبعتها “بإطلاق رشقة صاروخية تجاه المستوطنات الجاثمة ضمن غلاف غزة رداً على قصف الاحتلال لمواقع المقاومة”، وفق ما أعلنته “سرايا القدس” الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي.
وشنت طائرات الاحتلال الحربية والمروحية، أمس، غارات جوية صاروخية على عدة أهداف في مناطق متفرقة من شمال ووسط قطاع غزة، ألحقت أضراراً بليغة في منازل المواطنين المحيطة بمكان الهجمات.
كما هاجمت طائرات الاحتلال بعدد من الصواريخ موقع “التل” التابع للمقاومة الواقع في المنطقة الغربية ما بين دير البلح وخانيونس، وسط وجنوب قطاع غزة، وقصفت في وقت لاحق موقع الجليل شمال شرق حي التفاح، ما بين غزة وجباليا.
وأكد جيش الاحتلال الإسرائيلي تفعيل صفارات الإنذار في مستوطنات “سديروت” ومجمع أشكول ومناطق أخرى من النقب الفلسطيني الغربي.
ووفقًا لموقع صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، فإن وابلًا من الصواريخ تم إطلاقها من غزة تجاه مستوطنات “سديروت” ومناطق شعار هنيغف الإسرائيلية، مشيرًا إلى أن القبة الحديدية تصدت لعدد من الصواريخ.
وادّعى الموقع الإسرائيلي بأن صاروخًا أطلق من غزة، سقط في طريق عام داخل كيبوتس “نير عام” الإسرائيلي، شمال القطاع، فيما لحقت أضرار فادحة في عدد من المباني داخل مجلس “شعار هنيغف” الإسرائيلي.
وزعم نفس الموقع، بأن الجيش الإسرائيلي، هاجم 10 مواقع لحركة “حماس”، من بينها مواقع لإنتاج الأسلحة والمتفجرات، وموقع يستخدم للتجارب الصاروخية، وذلك ردًا على إطلاق الصواريخ من القطاع.
من جانبها؛ قالت حركة الجهاد الإسلامي، في تصريح لها أمس، إن “المقاومة تعزز معادلات الردع بردها المباشر وبالمثل على القصف لمواقعها”.
وأضافت الحركة أن “رسالة المقاومة واضحة بأن الصراع لن ينتهي ولن يحسم إلا لصالح الشعب الفلسطيني على يد الأحرار”، مؤكدة أن “من حق المقاومة التصدي للظلم والعدوان الإسرائيلي لتؤكد أن الفلسطينيين لن يستسلموا”.
وباركت الحركة القصف الصاروخي الذي نفذته المقاومة، رداً على العدوان الإسرائيلي الذي استهدف مواقعها فجر أمس، مؤكدة أن الصراع لن يُحسم إلا لصالح الشعب الفلسطيني.
ويأتي هذا التطور، بعد إطلاق صاروخ من قطاع غزة، سقط في مدينة “أشدود” الإسرائيلية، وتسبب في إصابة عدد من الإسرائيليين بجروح، وتضرر أحد المراكز التجارية.
وعلى إثرها، شنت طائرات الاحتلال الحربية، سلسلة غارات جوية على قطاع غزة، تسببت في أضرار جسيمة في منازل المواطنين دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح.
فيما أطلقت المقاومة الفلسطينية، أمس، رشقة من الصواريخ تجاه المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، رداً على الغارات التي تعرض لها القطاع.

مقالات ذات صلة

انتخابات 2020
42 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock