أفكار ومواقفرأي رياضي

أحسن مدرب في العالم

أعجبتني قصة كفاح مدرب فريق ليفربول، الألماني يورغن كلوب، الذي نال لقب أحسن مدرب في العالم للعام الحالي، بعد فوز ليفربول بلقب النسخة الماضية من دوري أبطال أوروبا.
كلوب الذي يبلغ من العمر 52 عاما، وهو سن الخبرة والقوة الذي يساعده على التألق والنجاح… لقد عاش وسط عائلة كروية، والده كان لاعبا، تأثر به كثيرا.
كان حلمه منذ الطفولة أن يكون مدربا بالإضافة إلى كونه لاعباً عندما انضم إلى أحد أندية الهواة “ايرجنيزبينجن” العام 1983 وبقي فيه 4 سنوات ثم انتقل إلى نادي ماينز وكان ذلك في بداية التسعينيات وبقي فيه حتى العام 2002.
أعطى اللعبة حقها فلعب مع ماينز 340 مباراة سجل فيها 56 هدفا.
لقد لعب كما قلنا في البداية على مستوى الهواة، وكان ما يزال يدرس في الجامعة ويتحمل بنفسه تكاليف الدراسة الجامعية، ولذلك اضطر إلى العمل في مستودع لتخزين أشرطة الفيديو، خاصة وأنه أصبح أباً وهو في العشرين من عمره، كل ما ذكرناه مسؤولية ثقيلة تحملها بكل تصميم وعزيمة.
تولى تدريب ماينز الذي كان لاعباً فيه العام 2001، ثم انتقل إلى أحد أندية أوروبا الشهيرة بروسيا دورتموند الألماني وفاز معه بالدوري مرتين العامين 2011، 2012 والكأس العام 2012 والسوبر المحلي العامين 2013، 2014.
قاد التدريب في ليفربول العام 2015 وأبدع فيه، حيث حاز ليفربول بوجود عددا من النجوم أمثال: محمد صلاح، ماني، فان دايك، فيرمينو، اليسون، حيث توج بلقب دوري أبطال أوروبا والسوبر الأوروبي في النسختين الأخيرتين.
هادئ.. دائم الإبتسامة، على علاقة طيبة مع جميع اللاعبين، وهذا الأمر من أهم أسباب نجاحه.
إنه مدرب طموح ومجتهد وعصامي، صنع نفسه بنفسه، فاستحق الألقاب التي تحدثنا عنها.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock