حياتنافنون

“أحفاد” المسرحية تقدم عروضها الثقافية عن بُعد

معتصم الرقاد

عمان- لم تمنع جائحة كورونا فرقة “أحفاد” المسرحية التابعة لوزارة الثقافة من الابتعاد عن جمهورها ومتابعيها، بعد البدء بسريان إجراءات الإغلاق المُطبقة، لمواجهة التفشي الوبائي لفيروس كورونا المستجد؛ حيث تواصلت مع جمهورها ليس من خلال خشبة المسرح، بل من خلال منصات التواصل الاجتماعي “البث المباشر” بإطلاق العديد من البرامج.
وجاء برنامج “سلامتك في بيتك”، وهو عبارة عن برنامج توعوي بث خطابات الطمأنينة ونداءات التوعية، للتغلب على هذا الوباء لرواد الصفحة، وتم التواصل معهم بالرد على الأسئلة والاستفسارات، وتقديم الخدمات الاجتماعية.
كما قدمت “أحفاد” برنامجا ترفيهيا كوميديا بعنوان “أبو جرابات”، وهو عبارة عن حلقات متنوعة تجمع الفكاهة والتوعية والتسلية بقالب النقد البناء، وإيجاد الحلول المنتقية كنوع من إضفاء التسلية في ظل الجائحة التي كانت مشحونة بأجواء من القلق والتوتر.
ومن خلال برنامج “آه.. آه.. على أيام زمان”، تواصلت الفرقة مع متابعيها خلال شهر رمضان المبارك، وجاء البرنامج لتسليط الضوء على أيام الزمن الجميل والذكريات، وتعريف الجيل الجديد ببساطة العيش؛ حيث احتوى على أجواء رمضان في السبعينيات والثمانينيات، وأهم البرامج الدينية وأصوات الأذان والمدفع، ثم انتقل الى أهم المسلسلات والبرامج وأفلام الكرتون والفوازير التي كانت تقدم بالشهر الفضيل من خلال التلفزيون الأردني ونشرة الأخبار، والصحف الأردنية التي كانت تصدر آنذاك، وتسليط الضوء على الحياة قديماً في الأردن، وأهم معالمها، ووسائل النقل التي كانت تستخدم، مما أدخل البسمة والسرور والتسلية لقلوب المتابعين.
وعن البرامج، أعرب رئيس فرقة “أحفاد” خميس حجير، أن البرامج المقدمة حققت الغاية المرجوة بالتواصل مع كافة المنتسبين بنشر التوعية والثقافة كدور مكمل لوزارة الثقافة الساعي الى بناء مستقبل ثقافي غني تزدهر فيه مختلف أنواع الثقافة والفنون. وأضاف حجير “جاء التفاعل والتواصل من قبل المتابعين من خلال التعليقات وتقديم الاقتراحات والاستفسارات؛ وعبر البعض عن أهمية تلك البرامج في التواصل مع الجمهور في ظل الجائحة، فضلاً عن تقديم إرشادات توعوية حول البقاء في المنزل واتباع نشرات الأخبار للوقاية من مرض كورونا، وأيضاً فتح الباب الى فكرة إنشاء استديو خاص بالفرقة لإنتاج الأعمال الثقافية مستقبلاً”.
شارك بتقديم البرامج كل من أعضاء الفرقة: كاشف سميح، علاء عسيلة، موسى الوحش، وعبد الرحيم براهمة، مع الاستعانة بخبرات أعضاء الفرقة بعمليات التسجيل والمونتاج، ومنهم بهاء الدين حجير وعفيف أحمد وفرح سمير ياسين.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock