آخر الأخبار الرياضةالرياضةكأس العالم

أدو يؤكد أن غانا لا تحتاج لعامل الثأر من أجل تخطي أوروجواي

المجموعة الثامنة

أكد أوتو أدو، مدرب منتخب غانا، أن فريقه لن “يسعى للانتقام” من أوروجواي، عندما يلتقي المنتخبان في الجولة الثالثة والأخيرة بالمجموعة الثامنة من مرحلة المجموعات لنهائيات كأس العالم لكرة القدم.

رونالدو يثير الجدل بهدف للبرتغال.. وأوروجواي تحول أنظارها إلى الموقعة الأخيرة

وسيعيد هذا اللقاء إلى الأذهان مواجهة المنتخبين في دور الثمانية بنسخة البطولة العام 2010 بجنوب أفريقيا، حينما حقق منتخب أوروجواي فوزا مثيرا للجدل بركلات الترجيح على حساب المنتخب الغاني.

وأحيا منتخب غانا، الذي يشارك في المونديال للمرة الرابعة، آماله في التأهل لدور الـ16 بالبطولة، عقب فوزه المثير 3-2 على كوريا الجنوبية أول من أمس الاثنين، في الجولة الثانية بالمجموعة.

وأصبحت مواجهة منتخبي غانا وأوروجواي بعد غد الجمعة حاسمة من أجل صعود منتخب “النجوم السوداء”، الذي حصد أول ثلاث نقاط في مشواره بالمجموعة، للأدوار الإقصائية لكأس العالم للمرة الثالثة، بعد نسختي 2006 و2010.

وشهدت المواجهة الوحيدة التي جرت بين المنتخبين في المونديال قبل 12 عاما واقعة مازالت ماثلة في أذهان جماهير كرة القدم، حيث انتهى الوقت الأصلي بالتعادل 1-1، ليلعب الفريقان وقتا إضافيا مدته نصف ساعة مقسمة بالتساوي على شوطين.

وفي الدقيقة الأخيرة من الشوط الرابع، منع لويس سواريز نجم منتخب أوروجواي هدفا لغانا، بعدما أبعد بيده ضربة رأس من دومينيك أدييا، من على خط المرمى، ليقرر حكم المباراة طرد مهاجم المنتخب اللاتيني واحتساب ركلة جزاء للمنتخب الغاني.

وأهدر أسامواه جيان ركلة الجزاء وسط احتفالات صاخبة من سواريز، ليستمر التعادل في الوقت الإضافي ويحتكم المنتخبان لركلات الترجيح، التي ابتسمت في النهاية لمنتخب أوروجواي، الذي حرم المنتخب الغاني من أن يصبح أول منتخب أفريقي يبلغ الدور نصف النهائي في كأس العالم.

وشدد أدو على أن تلك الذكرى المؤلمة لن تقدم حافزا إضافيا لغانا، حيث قال “إنني رجل لا يفكر كثيرا في الماضي ولا يريد تذكر تلك الواقعة. إنني على إيمان كامل بأنني سوف أحصل على المزيد من النعم إذا كنت لا أسعى للانتقام”.

أوضح أدو “منتخب أوروجواي فريق مختلف. لديه مهاجمون جيدون للغاية، ويمتلك الكثير من الخبرة. إنهم أقوياء ورائعون للغاية. سيكون الأمر صعبا جدا، مرة أخرى”.

وأتم مدرب منتخب غانا حديثه قائلا “نحن فريق يدرك أن كل مباراة ستكون على حافة الهاوية، وينبغي علينا أن نكون في أفضل حالاتنا للتغلب عليهم. لكنني واثق بما يكفي لأعرف أنه يمكننا الفوز في هذه المباراة”.

يذكر أن منتخب أوروجواي يمتلك نقطة واحدة من تعادله سلبيا مع كوريا الجنوبية في الجولة الافتتاحية.

من جهته، أعرب محمد قدوس لاعب المنتخب الغاني عن ثقته في قدرة فريقه على الصعود لدور الـ16.

وأحرز قدوس هدفين قاد بهما منتخب غانا لاقتناص فوز مثير، وقال عقب المباراة “كان الجميع في قمة مستواهم اليوم. أود أن أشكر زملائي في الفريق، لقد قدمنا أداء جماعيا رائعا حقا”.

وأضاف لاعب أياكس أمستردام الهولندي، الذي قاد منتخب غانا لتحقيق انتصاره الخامس في مسيرته بكأس العالم، التي بدأت العام 2006، والأول منذ 12 عاما في البطولة “نتحلى بثقة مطلقة في قدراتنا أمام أوروجواي، نتبع نفس العقلية والقوة”.

في الجهة المقابلة، أعرب البرتغالي باولو بينتو، المدير الفني لمنتخب كوريا الجنوبية، عن حزنه بعد خسارة فريقه أمام غانا. وتقلصت حظوظ منتخب كوريا الجنوبية في التأهل لدور الـ16، وقال بينتو الذي حثل على بطاقة حمراء عقب المباراة: “لقد ارتكبنا أخطاء ساذجة، لكن التعادل كان النتيجة العادلة، سنحت لنا العديد من الفرص للتسجيل لكننا لم نستطع اغتنامها”.

ويختتم منتخب كوريا الجنوبية، الساعي لاجتياز مرحلة المجموعات في كأس العالم للمرة الثالثة في تاريخه خلال مشاركاته الـ11 في المونديال، لقاءاته في البطولة بمواجهة منتخب البرتغال بعد غد الجمعة.

ويرى منتخب كوريا الجنوبية أنه تعرض لـ”عدم الإنصاف” بعد طرد مدربه بينتو عقب الخسارة.

وأظهر بينتو ردة فعل غاضبة عقب انتهاء المباراة، بسبب عدم سماح حكم المباراة لفريقه في تنفيذ ركلة ركنية في الدقيقة الأخيرة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الثاني، ليطلق صافرة نهاية اللقاء.

وقلب المنتخب الكوري الجنوبي تأخره 0-2 في الشوط الأول إلى التعادل 2-2 مع انطلاق الشوط الثاني عقب تسجيل تشو كيو سيونج ثنائية، غير أن منتخب غانا استعاد تقدمه من جديد، على ملعب “المدينة التعليمية”.

وشدد منتخب كوريا الجنوبية من هجماته في محاولة لإدراك التعادل، وحصل على ركلة ركنية، لكن الحكم الإنجليزي أنتوني تايلور، الذي أدار المباراة، أنهى اللقاء مباشرة، ما أثار غضب بينتو، الذي احتج بحدة على قرار الحكم، لينال بطاقة حمراء.

وتعني البطاقة الحمراء منع بينتو من المشاركة في المؤتمر الصحفي بعد المباراة ، لكن مساعده سيرجيو كوستا كان أكثر من راغب في طرح قضية المدير الفني. ووصف كوستا موقف الحكم بـ”غير عادل تماما”، حيث قال “في الشوط الأول سمحوا بتنفيذ ركلة ركنية في موقف مماثل”.

وأضاف كوستا “بينتو لم يتفوه بأي لفظ خارج تجاه الحكم. أعتقد أنه عدم إنصاف، أعتقد أننا يجب أن نشعر بالحزن، ونرى انعدام العدالة في النهاية، ولكننا أيضا ينبغي أن نشعر بالفخر. لقد منحنا أرواحنا وهذا شيء سنحاول تكراره مرة أخرى”.

ورغم غياب بينتو عن المواجهة الحاسمة التي تنتظر فريقه ضد البرتغال في الجولة الثالثة (الأخيرة) للمجموعة، شدد كوستا على أن هذا الوضع – رغم كونه غير مثالي – لكنه سيعزز وحدة الفريق.

وأكد كوستا “سنواصل الاستعداد بنفس طريقة المباريات الأخرى – استراتيجيتنا لن تفشل. لن يكون باولو حاضرا في يوم المباراة، إنها خسارة بالفعل لأنه مدرب رائع بشكل واضح، لكنني أعتقد أن هذا الوضع سيوحدنا”. -(د ب أ)

للمزيد من أخبار المونديال  انقر هنا

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock