الرياضةفاست بريك

أرنولد: قابلية “الصقور” للتعلم عظيمة

مدرب اللياقة في منتخب السلة يتحدث عن سير استعدادات اللاعبين

أيمن أبو حجلة

عمان – التزم لاعبو المنتخب الوطني لكرة السلة، ببرنامج بدني صارم، منذ قدوم مدرب اللياقة البدني جايسون أرنولد الذي أحدث تطورا هائلا في طريقة تعامل اللاعبين مع قدراتهم البدنية، والآن أصبح الفريق في وضع أفضل بهذه الناحية، مع بدء الاستعدادات للمشاركة في نهائيات كأس العالم 2019 التي ستقام في الصين من 31 آب (أغسطس) إلى 15 أيلول (سبتمبر).
التحسن على الصعيد البدني، بدا واضحا في المباراتين الأخيرتين بالدور الحاسم من تصفيات المونديال أمام الصين ونيوزيلندا، والآن يأمل اللاعبون البناء على هذا التحسن بوجود أرنولد، الذي بدوره بات من الركائز الأساسية في تحضيرات المنتخب، ضمن الجهاز الفني الذي يقوده مواطنه جوي ستايبينغ.
يتميز أرنولد بأنه يبني علاقة مقربة من اللاعبين، ما يساعدهم على فهم استراتيجيته التحضيرية، كما أنه يمتاز باتباع أساليب تدريبية حديثة، تسهم في رفع منسوب لياقة اللاعب، وزيادة قوته البدنية، بما يتناسب مع حركته ودوره على ملعب كرة السلة.
ومنذ بداية الشهر الحالي، أشرف أرنولد على تدريبات الفريق البدنية سواء في صالة الأمير حمزة بمدينة الحسين للشباب، أو في صالة الألعاب البدنية، ويقول أرنولد عن سير الاستعدادات، في حديث خاص لـ”الغد”: “الأمور تسير بشكل رائع، قابلية اللاعبين للتعلم عظيمة، السلوك والمجهود موجودان في المكان الذي أريدهما عليه، نخوض التمارين بهدف التحسن كل يوم، وهذا ما نفعله”.
وانقطع كثير من لاعبي كرة السلة المحليين عن ممارسة اللعبة على الصعيد التنافسي لفترة طويلة، قبل أن تدب الحياة مجددا للمسابقات قبل أكثر من عام، لكن أرنولد لا يرى اختلافا في الحالة البدنية عن لاعبين آخرين، وقال: “(حالتهم البدنية) ليست مختلفة عن أي رياضي في العالم، كل رياضي يملك نقاط قوة وأوجه قصور يتوجب عليه التعامل معها، وظيفتي هي كشف أوجه القصور هذه وتحسينها بشكل كلي”.
وتحدث أرنولد عن بداياته مع المنتخب الوطني عندما استلم مهمته ضمن التحضيرات للنافذة السادسة والأخيرة من تصفيات كأس العالم، وقال: “في البداية، كان علي أن أفوز بثقتهم، من المهم للغاية أن تكون على الصفحة نفسها مع الرياضيين الذين تعمل معهم، ثم أخضعتهم لإجراءات اختبارية مجمعة خاصة بدوري كرة السلة الأميركي NBA، من أجل زيادة فهمهم لما يحتاجون للعمل عليه في الفترة المقبلة”.
ورفض أرنولد تسمية لاعب بعينه عند سؤاله عمن لفت انتابهه من الناحية البدنية، مؤكدا: “جميعهم يلفت انتباهي، أنظر إلى كل منهم على الصعيد الفردي وجميعهم يملك الموهبة، مهمتنا تكمن في تطوير هذه القدرات، وبناء رياضي أفضل”.
واكتسب أرنولد شعبية كبيرة لدى عشاق كرة السلة الأردنية، خصوصا بعدما لعب دورا مميزا في بث الحماس بنفوس المشجعين في المباراتين الأخيرتين، وهو يؤكد أن التأهل للنهائيات عن طريق الفوز بهاتين المباراتين منحه شعورا عظيما، وقال: “مرت القشعريرة في جسمي خلال كل من المباراتين، الأمر كان عاطفيا للغاية، وأنا محظوظ لكوني جزءا من هذه المؤسسة وهذا البلد”.
وأشاد مدرب اللياقة المتخصص بأعضاء الجهاز الفني بقيادة ستايبينغ وكذلك اللجنة المؤقتة لاتحاد كرة السلة، مؤكدا أن كلا منهم مميز بطريقة احترامه، وما يساعد على التواصل بشكل سلس هو التحدث باللغة ذاتها، وكذلك الاشتراك بالهدف ذاته، وهو جلب الإثارة والإنجازات لكرة السلة الأردنية.
وأكد أرنولد أن تركيزه منصب بالكامل على مساعدة اللاعبين في التحضير لمونديال الصين، مضيفا أن كل منتخب مشارك في النهائيات استحق مكانه وسيخوض البطولة بهدف المنافسة.
الجدير ذكره أن المنتخب الوطني حل في المجموعة السابعة بالنهائيات العالمية إلى جانب منتخبات فرنسا وألمانيا والدومينيكان، وسيخوض أولى مبارياته أمام الدومينيكان في الأول من أيلول (سبتمبر) المقبل، علما بأن جميع مباريات المجموعة ستقام في مدينة شينجن.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock