منوعات

أزمة اللاجئين العالمية تترك بصمتها في أسبوع الموضة في نيويورك

نيويورك– قد تبدو أزمة اللاجئين بعيدة كل البعد عن مجال الموضة، غير أن مصمم أزياء اميركيا انتهز فرصة انعقاد أسبوع الموضة في نيويورك لإطلاق مبادرة تحشد فيها الأموال من أجل ملايين اللاجئين الهاربين من الحرب والفقر.
فقد نظم جوني دار مصمم الأزياء الذي أصله من أوهايو الحملة العالمية المعروفة بـ “جينز فور ريفيوجيز” (سراويل جينز من أجل اللاجئين) وهو عرض خلال فعاليات أسبوع الموضة في نيويورك عددا من سراويل الجينز المطلية يدويا التي من المفترض طرحها في مزاد خيري الشهر المقبل.
فقد تبرعت مجموعة من المشاهير، من عارضات أزياء وممثلين وموسيقيين، بسراويل جينز كانت تابعة لهم حولها دار إلى قطع فريدة من نوعها من خلال طليها بتصاميم متشابكة.
ولم يكن الحضور كبيرا جدا خلال هذا العرض، لكن تخلله أداء ناجح لفرقة ثلاثية رافقت استعراض الأزياء.
وقد طرح في المجموع مئة سروال جينز على الانترنت ويقدم ريع المبيعات إلى لجنة الإنقاذ الدولية التي تتخذ في نيويورك مقرا لها والتي يرأسها وزير الخارجية البريطانية السابق ديفيد ميليباند.
وستعرض جميع السراويل في معرض “ساتشي” في لندن قبل اختتام المزادات.
ومن بين القطع المعروضة في أسبوع الموضة في نيويورك، سراويل تبرعت بها كلوديا شيفر وأوزي أوزبورن وشارون ستون.
ويشهد العالم أسوأ أزمة هجرة منذ الحرب العالمية الثانية مع أكثر من 65 مليون شخص هربوا من الحرب والفقر في بلدانهم.
وتشتد وطأة هذه الأزمة على أوروبا التي يتوافد إليها خصوصا فلسطينيون وسوريون وأفغان. وقد هجر خمسة ملايين سوري البلاد منذ اندلاع النزاع فيها سنة 2011. –  (أ ف ب)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock