منوعات

أسئلة وأجوبة حول مرض الصرع

– هل تختلف نسبة حدوث الصرع بين كلا الجنسين؟


نعم، حيث أظهرت الدراسات العلمية أن نسبة حدوث مرض الصرع تكون أعلى في الذكور عنها في الإناث.


-من الطبيب المختص بعلاج مرض الصرع؟


يستطيع كل أطباء الأمراض العصبية والنفسية وأطباء الأطفال وجراحي الأعصاب وأطباء الأمراض الباطنية علاج مرض الصرع، المهم هو البدء بالعلاج في أسرع وقت ممكن.


-هل يسبب الصرع مرضا عقليا عند المريض؟


كلا، فالصرع والتخلف أو الإعاقة العقلية مرضان مختلفان تماماً.


-هل هنالك أمل بشفاء المريض المصاب بالصرع شفاءً تاماً؟


لا يمكن القول بأنه يمكن الشفاء من مرض الصرع شفاء تاماً ولكن يمكننا القول بأن التزام المريض بتناول أدوية ضبط الصرع بانتطام وبأوقاتها المحددة من شأنه أن يمنع حدوث نوبات الصرع منعاً تاماً في العديد من الحالات.


-هل من الممكن أن تسبب عقاقير معالجة الصرع أعراضاً جانبية للمريض؟


نعم، قد تسبب العقاقير المستخدمة في علاج الصرع أعراضاً جانبية مثل النعاس والاكتئاب وعدم القدرة على التركيز، بالإضافة إلى بعض الأعراض التي تصيب الجهاز الهضمي والشعور بالصداع أو الدوخة، وعادة ما تترافق هذه الأعراض مع تناول جرعات زائدة من العقار المستخدم ولذلك يجب استشارة الطبيب فور حدوث هذه الأعراض ليتمكن من ضبط كمية الدواء في دم المريض.


-هل من الممكن أن تحدث الأدوية المضادة للصرع تغييرات سلوكية على الأطفال المصابين بالصرع؟


نعم، قد تظهر على بعض الأطفال تغيرات سلوكية بعد استخدام الأدوية المضادة للصرع كالإفراط في الحركة أو صعوبات التعلم، ويمكن أن تحدث هذه التغيرات السلوكية نتيجة لحدوث النوبات الصرعية نفسها وليس نتيجة للعلاج، ولذا يجب على ولي الأمر والمدرسين في المدرسة أخذ هذا الأمر بعين الاعتبار ومراعاة الطفل المصاب بالصرع ومحاولة تخفيف الأمر عليه بحثه على الدرس والمثابرة وتشجيعه والتعامل معه بعقلانية.


-إذا حدث لشخص ما نوبة صرع ما الذي يتوجب على من حوله أن يفعله؟


عند حدوث نوبة صرع لمريض ما يجب على المحيطين به ألا يحاولوا منع الحركات العضلية الشديدة ولا داعي لنقل المريض من مكانه إلا في حالة كونه في مكان خطر مثل حمام السباحة أو الشارع العام أو مكان مرتفع.


-هل هنالك ظروف بيئية واجتماعية وصحية ممكن أن تؤدي إلى إصابة مريض الصرع بنوبة الصرع؟


نعم، هنالك بعض الظروف التي تزيد من فرصة إصابة مريض الصرع بنوبة الصرع، ومن أهم هذه الظروف ما يلي:


1.عدم النوم أو النوم المتقطع.


2.الإسراف في تناول الخمور أو المخدرات.


3.التوترات النفسية أو الجسمانية.


4.التعرض للضوء الساطع والمتقطع.


5.الحمى وارتفاع درجة حرارة المريض.


– هل مرض الصرع مرض وراثي؟


في بعض الأحيان قد يكون مرض الصرع مرضا وراثيا؛ فإذا كان أحد الوالدين مصابا بالصرع الوراثي، فإن إمكانية تعرض الطفل لمرض الصرع يبلغ تقريبا 10 %، ولذا ينصح بإجراء فحوصات ما قبل الزواج لمعرفة مدى احتمال إصابة الأطفال بهذا المرض في المستقبل.


– هل من الممكن أن تسبب بعض العقارات المضادة للصرع الحساسية لبعض المرضى؟


نعم، من الممكن ذلك، وقد يكون من أعراض ذلك حدوث نوبات حمى وورم بالمفاصل وفقر الدم وأمراض الحساسية بالكبد، ما يؤدي إلى تلون الجلد والعين باللون الأصفر(اليرقان) ونزول البراز فاتح اللون وحدوث نوبات قيء وآلام بالبطن، وفي هذه الحالة يجب استشارة الطبيب على الفور أو نقل المريض إلى أقرب مستشفى.

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock