آخر الأخبار حياتناحياتنا

أساليب غير دوائية تعالج اضطراب خلل الانتباه وفرط الحركة

ليما علي عبد

عمان- إن تم تشخيص إصابة طفلك باضطراب خلل الانتباه وفرط الحركة، فعليك بمعرفة الخيارات المتواجدة لعلاجه. فالأدوية لا تعد الخيارات الوحيدة لمساعدته، فهناك خيارات علاجية أخرى بالإمكان استخدامها مع العلاج الدوائي أو من دونه. لذلك، فيجب استشارة الطبيب حولها، وهذا بحسب موقع “WebMD” الذي ذكر مجموعة من هذه العلاجات، منها ما يلي:

  • العلاج السلوكي للمصاب: يساعد هذا الأسلوب، والذي يعرف أيضا بالعلاج المعرفي السلوكي، على التخفيف من أعراض الاضطراب المذكور لدى المصاب، فهو يركز على التعرف على الأفكار المؤدية إلى سلوكات هذا الاضطراب وتغييرها.
    وأظهرت الأبحاث أنه يحسن التركيز ويقلل من السلوكات الاندفاعية. ومن الجدير بالذكر أن مصابي هذا الاضطراب غالبا ما يكون لديهم مشاكل نفسية كالاكتئاب والقلق، مما يجعل العلاج السلوكي يساعدهم على علاجها أيضا. وعادة ما يستخدم هذا الأسلوب العلاجي بالإضافة إلى الدواء.
  • العلاج السلوكي للأهل: يجب على الأهل أيضا الجلوس مع اختصاصي هذا الاضطراب كجزء من العلاج السلوكي لتعلم الأساليب الخاصة بمساعدة ابنهم المصاب. فذلك لا يساعد فقط على تحسين الأعراض لدى الطفل، وإنما يساعد أيضا على تقوية علاقة الأهل به.
  • التدريب: يعرف بأنه أسلوب علاجي جديد لهذا الاضطراب. فالمدرب، أو من يعرف أيضا بمدرب الوظائف التنفيذية أو المدرب التنظيمي، قد يكون معالجا معتمدا أو اختصاصيا طبيا. وتختلف الأساليب المستخدمة في التدريب عن تلك المستخدمة في العلاج السلوكي، فالأساليب المستخدمة في التدريب تساعد المصابين، سواء كانوا أطفالا أو بالغين، على تعلم المهارات التي تمكنهم من السيطرة على الأعراض، من ضمنها تدريبهم على وضع الأهداف وحل المشاكل وتنظيم الوقت.
  • ممارسة الرياضة: تساعد ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم على التخفيف من العديد من أعراض هذا الاضطراب. فهو يساعد المصاب على الانتباه بشكل أفضل، كما يحسن من مزاجه. ويذكر أن ممارسة الرياضة تساعد على التخفيف من احتمالية قيام المصاب بالسلوكات المتهورة، منها القيادة السريعة. كما تساعد ممارسة الرياضة على الحصول على نوم كاف، فقلة النوم تسبب تفاقم أعراض هذا الاضطراب.
  • المكملات الغذائية: على الرغم من أن الفيتامينات والمعادن تعد ضرورية لصحة الدماغ، إلا أنه من غير المؤكد ما إن كانت تساعد على التخفيف من أعراض هذا الاضطراب أم لا، غير أن بعض الأبحاث قد أيدت ذلك، فمنها ما يشير إلى أن مكملات الزنك تساعد المصابين عبر التخفيف من أعراض فرط الحركة والسلوكات الاندفاعية. كما أشارت دراسات أخرى إلى أن مكملات زيت السمك تخفف أيضا من أعراض هذا الاضطراب. مع ذلك، فما تزال هناك حاجة لإجراء المزيد من الأبحاث حول ذلك، كما يجب إعلام الطبيب قبل إعطاء المصاب أي مكمل غذائي.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock