آخر الأخبار-العرب-والعالمالعرب والعالم

أسبوع على نكبة بيروت: غضب في الشارع ومشاورات لتكليف خلف لدياب

بيروت – بعد أسبوع على الانفجار الضخم في مرفأ بيروت، سار مئات اللبنانيين الثلاثاء فوق ركام عاصمتهم حاملين أوجاعهم إلى موقع الانفجار، وصور وأسماء ضحايا تغيّرت حياة عائلاتهم ووطنهم خلال دقائق.
وواصلت المدينة وأهلها لملمة جراحهم غداة استقالة حكومة حسان دياب، ما فتح الباب أمام انطلاق مشاورات سياسية على مستويات عدة لتسمية رئيس حكومة جديد.
ولليلة الرابعة على التوالي، وقعت صدامات بين عشرات المحتجين والقوى الأمنية قرب مقر مجلس النواب في بيروت. ونقل عشرة جرحى إلى مستشفيات، فيما تلقى 32 شخصا إسعافات أولية ميدانية، وفق الصليب الأحمر اللبناني.
وحوّل الانفجار الضخم بيروت عاصمة منكوبة، وعاث في أحيائها خراباً، متسبباً بمقتل 171 شخصاً على الأقل وإصابة أكثر من ستة آلاف، عدا عن مفقودين تضاربت التقديرات بشأن عددهم، وفق وزارة الصحة. وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) إن نحو ألف طفل في عداد الجرحى.
عند الساعة السادسة والدقيقة الثامنة (15:08 ت غ)، قبالة المرفأ، كما في الأحياء المتضررة القريبة منه، وقف المئات دقيقة صمت على أرواح الضحايا، بينما كانت أصوات الأذان تختلط مع أجراس الكنائس التي قُرعت بشكل متزامن.
وأمام المرفأ الذي تحوّل ساحة خردة كبيرة، بُثّ على شاشة عملاقة شريط فيديو يُظهر الانفجار الضخم. وأدّى المشاركون تحية سلام لمدينتهم وضحايا الانفجار. وفي شارع الجميزة المجاور، الأكثر تضرراً بالانفجار، جلس عشرات الشبان بلباس أبيض حاملين لافتات عليها أسماء ضحايا الانفجار، كما أضيئت شموع.
وقال أحد المشاركين في الوقفة قرب مرفأ بيروت أمام الحاضرين “لن نعلن الحداد ولن نرتدي الأسود قبل أن ندفن كل السلطة” التي يحملونها مسؤولية الفساد والاستهتار والاهمال.
ولم تشف استقالة الحكومة التي وجد دياب نفسه مرغماً على تقديمها غليل المتظاهرين الذين تُضاف فاجعة الانفجار الدامي الى معاناتهم الطويلة في ظل أسوأ انهيار اقتصادي في تاريخ بلادهم. ولم تسجّل مظاهر احتفال بالاستقالة، في وقت استمرت المطالبة بإسقاط كل الطبقة السياسية.
وخلال مشاركته في الوقفة قبالة المرفأ، قال علي نور الدين بينما كان يحمل صورة شقيقه الضابط أيمن، أحد ضحايا الانفجار، لفرانس برس بتأثر شديد “منذ أسبوع لا أصدّق ماذا حدث، لا أصدّق أنّ شقيقي قضى بسبب اهمال الدولة”.
وأضاف الشاب المقيم في ألمانيا “يمكن أن يحدث التغيير عندما يتغيّر النظام بأكمله.. أتمنى أن يغيّر استشهاد أيمن شيئاً”.
تجمّع عشرات الشبان مساءً في وسط بيروت، حيث دارت مواجهات بينهم وبين القوى الأمنية، بعد رشقهم العناصر العسكرية بحجارة ومفرقعات. وردت قوات الأمن بإطلاق غاز مسيل للدموع.
وقدّم دياب استقالته الإثنين في كلمة بثّتها محطات التلفزة، معلناً أنه اتخذ ووزراؤه قرار الاحتكام إلى “الناس وإلى مطالبهم بمحاسبة المسؤولين عن الكارثة”.
وغالبا ما يستغرق تشكيل الحكومات في لبنان، البلد الصغير الذي يقوم نظامه السياسي على المحاصصة الطائفية ومنطق التسويات، أسابيع وحتى أشهرا.
ولا يُعرف ما إذا كان حجم الكارثة وتبعاتها، وما تلاها من تعاطف ودعم دولي ومناشدات للإسراع في اتخاذ خطوات تريح الشعب، قد يدفع الفرقاء السياسيين هذه المرّة إلى تحمّل مسؤولياتهم أمام مواطنيهم.
وتوقّع أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الأميركية هلال خشان “ألا تكون هناك حكومة لأشهر طويلة”، منبّهاً إلى أنّ “لبنان يقف على مفترق مؤلم”.
وبدأت التكهنات باسم رئيس الحكومة المقبل.
وعنونت صحيفة “الأخبار” المقرّبة من حزب الله، صفحتها الأولى الثلاثاء “توافق فرنسي أميركي سعودي: حكومة +محايدة+ برئاسة نواف سلام”.
وسلام دبلوماسي مخضرم، تولّى منصب سفير لبنان في الأمم المتحدة لسنوات، وهو قاض في محكمة العدل الدولية في لاهاي، سبق أن طرح اسمه بعد استقالة رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري على وقع تحرّكات شعبية غاضبة في خريف 2019.
لكن يصعب الجزم ما إذا كان هذا الطرح جدياً اليوم.
وطالب الزعيم الدرزي وليد جنبلاط الثلاثاء بتشكيل “حكومة طوارئ” لإخراج البلاد من أزمتها وتقصير عمر حكومة تصريف الأعمال.
ولا يزال اللبنانيون تحت وطأة صدمة الانفجار، فيما يعمل 14 فريق بحث وإنقاذ، وفق مكتب تنسيق الشؤون الانسانية في الأمم المتحدة، في موقع الانفجار.
وبعدما كانت وزارة الصحة أعلنت الإثنين أن عدد المفقودين أقل من عشرين، نقلت وسائل اعلام محلية عن وزير الصحة المستقيل حمد حسن قوله إن عددهم يراوح بين 30 و40 مفقوداً.
وبحسب الأمم المتحدة هناك 35 لاجئا في عداد قتلى الانفجار.
وتُضاف جائحة كوفيد-19 إلى المأساة والأزمة الاقتصادية. والثلاثاء، سجّل لبنان 309 إصابات بفيروس كورونا المستجد خلال 24 ساعة، بينها سبع وفيات، في معدل قياسي جديد، وفق وزارة الصحة.
وارتفع إجمالي عدد الإصابات إلى 7121، بينها 87 وفاة.
في منزلها في بلدة قرطبا شمال شرق بيروت، تقول ريتا حتّي، والدة أحد المفقودين لفرانس برس “قطعة، قطعتان.. نريد أولادنا” لدفنهم.
وتضيف “لا أعرف ماذا ينتظر الشعب ولما لا يتحرك ضدهم (المسؤولين). لم لا يدخل الى منازلهم ويسحبهم من أسرَّتهم؟ ماذا ننتظر منهم؟”.
ووقّع رئيس الجمهورية الثلاثاء مرسوماً أعدّته الحكومة قبل استقالتها بإحالة قضية انفجار المرفأ على المجلس العدلي الذي ينظر في الجرائم الكبرى وتُعدّ أحكامه مبرمة وغير قابلة للاستئناف.
وكان القضاء أعلن توقيف أكثر من 20 شخصاً منذ الانفجار على ذمّة التحقيق بينهم رئيس مجلس إدارة المرفأ والمدير العام للجمارك. واستجوبت النيابة العامة التمييزية الإثنين رئيس جهاز أمن الدولة اللواء طوني صليبا.
ويتواصل رفع الأنقاض من أحياء عدة في العاصمة بمبادرات فردية ومن منظمات غير حكومية. كما يقدم أفراد وجمعيات مساعدات للسكان الذين شرد الانفجار نحو 300 الف منهم من منازلهم.
ويصل إلى بيروت تباعاً مسؤولون آخرهم وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي ونظيره المصري سامح شكري، تزامناً مع وصول طائرات مساعدات طبية وغذائية وإغاثية من دول عدة بينها الولايات المتحدة وبريطانيا والكويت واسبانيا.

مقالات ذات صلة

انتخابات 2020
51 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock