حياتنافنون

“أسبوع عمّان للتصميم”.. فعاليات إبداعية بمشاركات محلية وعربية

مجد جابر

عمان- أطلق أسبوع عمّان للتصميم خريطة مسارات وبرنامج فعالياته في جبلي عمّان واللويبدة، وذلك بالتعاون مع هيئة تنشيط السياحة وأمانة عمّان الكبرى، إضافة إلى ستوديو x (مركز جامعة كولومبيا في الشرق الأوسط للدراسات)، ومبادرة كلاستر القاهرة للدراسات الحضرية، التي تستمر حتى 12 تشرين الأول (أكتوبر) الحالي.
وكانت النسخة الثالثة من أسبوع عمّان للتصميم قد فتحت أبوابها للجمهور الجمعة 4 الحالي؛ حيث يقدم أكثر من 142 فعالية تقام على مدار 9 أيام في أكثر من 55 مساحة مشاركة في المدينة.
تتضمن الخريطة التي أطلقت مؤخراً مواقع لمبانٍ تاريخية، ومساحات ثقافية، ومسارات تجول في عمان تسير بالزوار إلى المساحات المشاركة والفعاليات ضمن برنامج أسبوع عمّان للتصميم 2019 في جبلي عمّان واللويبدة.
وتتضمن المساحات المشاركة في جبل عمّان كلا من معهد التصميم عمّان، وغاليري وادي فينان، وغاليري نبض، ومؤسسة محمد وماهرة أبو غزالة، وجاكاراندا؛ حيث أصبح هذا الجبل بمبانيه التراثية ومدارسه التاريخية، وشارع الرينبو التجاري، مركزاً حيوياً للفنون والثقافة لاحتوائه على معارض فنية في كل زاوية من زواياه.
كما يتضمن برنامج جبل اللويبدة معارض في دارة الفنون ودار الأندى والمتحف الوطني للفنون الجميلة، إضافة إلى زيارات لمحترفات الفنانين التي تتوزع في أرجاء المنطقة وتتوسع لتصل إلى استوديو تيربو للتصميم في وسط البلد.
وقال مدير عام هيئة تنشيط السياحة، الدكتور عبد الرزاق عربيات: “يجذب أسبوع عمّان للتصميم في كل عام عدداً كبيراً من الزوار من المنطقة ومن أرجاء الأردن، والذين يقصدون المدينة للتفاعل مع مواهبها في سياقات جديدة”، مضيفاً أنها تشكل “فرصة تسويقية وسياحية عظيمة. وهذا العام، أردنا أن يختبر الجمهور المدينة عبر أدراجها التاريخية كتقدير لتاريخ التصميم والعمارة والتراث الذي نفخر به”.
وشهدت ليلة افتتاح برامج جبل عمّان إطلاق معرض “آفاق ممتددة” في مدرستي الأهلية للبنات والمطران للبنين، والذي تعرض فيه أعمال لطلاب وخريجين من المدارس، إضافة إلى مصممين بارزين.
إلى ذلك، يقام أداء خاص من “موسيقى الشرفات” تقدمه جمعية تجلى للموسيقى والفنون في قرية الكباريتي، معلنة بذلك افتتاح معرض حي الحرف الرسمي ضمن أسبوع عمّان للتصميم، والذي يستمر حتى يوم 12 تشرين الأول (أكتوبر) الحالي.
تحتوي قرية الكباريتي، وهي ملكية خاصّة، على حدائق ومبانٍ سكنية بنيت في ثلاثينيات القرن الماضي.
يعد حي الحرف المعرض الأكثر شعبية ضمن أسبوع عمّان للتصميم باحتفائه بفعل الصناعة التقليدية والمعاصرة في آن. يقام حي الحرف في مكان مختلف سنوياً، مانحاً الفرصة للحرفيين والصناع من أرجاء البلاد كافة لمشاركة أفكارهم وقصصهم. كما يطلق أسبوع عمّان للتصميم بالتعاون مع مؤسسات مختلفة مثل جمعية أصدقاء اللويبدة، سلسلة من الجولات التي تجوب جبلي عمّان واللويبدة بقيادة خبراء ثقافيين، وتركز على المواقع التاريخية والتراثية في المدينة.
رسخ أسبوع عمّان للتصميم الذي يقام حالياً في نسخته الثالثة دوره المهم كحدث نوعي في المنطقة، ذلك بدعم من جلالة الملكة رانيا العبد الله.
يقام أسبوع عمّان للتصميم في ثلاث مناطق عبر المدينة. ففي رأس العين، يستضيف معرض الهنجر، الذي تنسقه نورة السايح- هولتروب، مشاركين ينتمون إلى 7 بلدان من المنطقة، وهم: فلسطين، ولبنان، والكويت، والإمارات، ومصر، والبحرين، والمغرب. إضافة إلى مشاركين من بلاد العالم مثل ألمانيا، وبريطانيا، وإيطاليا، وفرنسا، وتركيا.
وعلقت نورة السايح على ازدياد عدد طلبات المشاركة من دول المنطقة، قائلة: “يتطلع هؤلاء المشاركون إلى عمّان كمركز حيوي للإبداع في المنطقة لاحتضان أفكارهم وإبداعاتهم، وعرضها على جمهور من خلفيات متعددة”.


كما أنجز الحرفيون من أرجاء الأردن أعمالاً تم تطويرها خصيصاً لعرضها في حي الحرف ضمن أسبوع عمّان للتصميم، والذي ينسقه “أرني”، ويقام في قرية الكباريتي في جبل عمّان. يستعيد هذا المعرض علاقة الحرفي بالشارع، وذلك من خلال افتتاح خمسة محال إلى جانب الشارع بهدف السماح للزوار بالتفاعل مع الحرفيين الذين قصدوا عمّان لمشاركة تقنياتهم ومهاراتهم التقليدية مع الجمهور.
ومن جنوب عمّان، تستعرض الجمعية الوطنية للمحافظة على البترا، والتي تعمل مع السكان في البترا على إنتاج منتجات من الطين. وبينما يمكن مشاهدة الأعمال في مساحة “بيت يعيش” في جبل اللويبدة، تعاونت الجمعية مع “أرني” لبناء إنشاء فريد يستدعي سيق البترا، والذي أنجز أعمال الطين فيه طلاب مدارس “كامبردج”.
تشهد هذه النسخة أيضاً عودة جمعية نساء غور الصافي تحت اسم “صافي كرافتس”، إضافة إلى مشاركة جمعية سيدات عراق الأمير، واللتين تعرضان أعمالاً تمت صباغتها بأصباغ طبيعية على الأقمشة والورق والخزف.
إضافة إلى ذلك، أنتج “إرث” أعمالاً أنجزتها ست جمعيات تعاونية من مدن عدة في شمال وشرق الأردن، منها الزرقاء، والأزرق، وعجلون، ووادي الريان، وأم الجمال، وعمّان. تتنوع هذه الأعمال من منتجات حرفية صنعت بتقنيات تقليدية مستدامة مثل صناعة الصابون، والحفر على أحجار البازلت والفخار، والتي طورها مصممو وحرفيو “إرث” من الأردن والعالم. تم إنتاج الأعمال عبر مشروع مولته الحكومة النمساوية ونفذته UNIDO.
وتنجز جمعية “تركواز ماونتن” عملاً تفاعلياً على مدار الأيام التسعة التي يقام بها الأسبوع. يمثل العمل احتمالات تقاطع الحرف والأنماط والمواد، مع إنشاء مساحة للحوار ما بين الحرفيين والمصممين والجمهور في الوقت نفسه.
يعرض أسبوع عمّان للتصميم 2019 أعمالاً لأكثر من 250 مصمما ضمن معارضه التي تتضمن أيضاً معرض “غذاء المستقبل/ مدينة المستقبل” الذي يقام في ساحة مركز الحسين الثقافي، ومعرض الطلاب الذي يعرض أعمالاً لطلاب من 14 جامعة ومدرسة من أنحاء المملكة. وعلى مدار أيام الأسبوع، يقام برنامج مكثف من ورشات العمل، واللقاءات، والجولات، والحفلات الموسيقية يومياً في ثلاث مناطق، وهي: رأس العين، وجبل عمّان، وجبل اللويبدة.
يذكر أن أسبوع عمّان للتصميم يفتح أبوابه مجاناً للجمهور للاستمتاع بالمعارض في رأس العين، والتي تتضمن معرض الهنجر، ومعرض الطلاب، ومعرضاً باسم “غذاء المستقبل/ مدينة المستقبل”، والتي تقام إلى جانب سلسلة من اللقاءات وورشات العمل اليومية، والحفلات الموسيقية التي تقام مساء كل يوم. وشهد أسبوع عمّان للتصميم 2017 حضور ما يقارب 89 ألف زائر.

مقالات ذات صلة

انتخابات 2020
51 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock