أخبار محليةاقتصادالسلايدر الرئيسي

أسعار اللحوم والخضار تواصل الارتفاع.. و”المستهلك” تدعو لتدخل الحكومة

طارق الدعجة

عمان- ما تزال أسعار سلع أساسية في السوق المحلية مرتفعة بنسب ملحوظة في ظل أزمة “كورونا” مثل الخضار واللحوم الحمراء في الوقت الذي يعاني فيه المواطن من مشكلة مادية كبيرة ونقص في الدخل بسبب حالة حظر التجول.
ورغم أن وزارة الصناعة والتجارة والتموين تصرح دائما “نحن نرصد ونراقب الأسواق للتأكد من توفر جميع السلع وبيعها بأسعار مقبولة” إلا أن الأسعار في السوق تواصل الارتفاع.
وشهدت أسعار اللحوم الحمراء ارتفاعا في أسعارها بنسب تراوحت بين 14 % إلى 33 % مقارنة بالمستويات التي سجلتها قبل نحو ثلاثة أسابيع حيث وصل سعر كيلو اللحم البلدي 12 دينارا بعد ان كان يباع بـ9 دنانير في حين بلغ سعر كيلو اللحم المستورد الطازج 8 دنانير بعد ان كان يباع بـ7 دنانير.
وأجرت “الغد” جولة محدودة على عدد من الأسواق بالعاصمة إذ لوحظ بيع اللحوم الحمراء بما يتراوح بين 10 و12 دينارا وكذلك بعض أصناف الخضار بأثمان مرتفعة مثل البندورة بـ75 قرشا للكيلو غرام رغم تحديد أسعارها بـ40 قرشا وكذلك ارتفاع سعر الفليفلة إلى دينارين للكيلو غرام.
وقال رئيس الجمعية د.محمد عبيدات في بيان صحفي أمس “لاحظنا ومن خلال جولاتنا في الأسواق بعد أن تلقينا شكاوى عديدة عبر فيها المواطنون عن استيائهم من الارتفاع الذي شهدته أسعار اللحوم وبكافة انواعها حيث زادت بشكل كبير”.
وبين أن أسعار اللحوم الحمراء المستوردة كانت تباع بأسعار مرتفعة قبل أزمة فيروس كورونا والآن زادت أسعارها مرة اخرى، حيث كان يباع كيلو لحم الخروف المستورد الروماني ما بين 6.50 دينار إلى 7.50 دينار والآن يباع بـ 9 دنانير وكان الكيلو من اللحم المستورد النيوزلندي يباع بسعر 6 دنانير الى 6.5 دينار والآن يباع بسعر 7 دنانير الى 7.5 دينار، أما الخروف الاسترالي كان يباع بـ 6.5 دينار ويباع الآن بـ 9 دنانير، والخروف البلدي كان يباع بـ 10 دنانير والآن يباع بـ 12 دينارا.
وطالب عبيدات وزارة الصناعة والتجارة والتموين بصفتها المسؤولة عن حماية المواطنين من أية ارتفاعات غير مبررة على أسعار السلع الاساسية والتموينية تشديد الرقابة على الأسواق بشكل عام ووضع سقوف سعرية على اللحوم بكافة أنواعها كونها سلعة اساسية ضرورية لا يمكن الاستغناء عنها أسوة بما اتخذته من قرارات قبل أسبوعين تتعلق بوضع سقوف سعرية للخضار التي شهدت ارتفاعا حادا في أسعارها.
وقال ” نعيش في ظروف اسثنائية تستدعي من الجميع الوقوف في صف المواطن الذي يعاني اصلا من ظروف اقتصادية صعبة وبالتالي لا بد من اتخاذ الاجراءات التي من خلالها نحمي المواطنين وخاصة الطبقتين الفقيرة والوسطى من اجل القضاء على أية شبهات احتكارية أو جشع من قبل بعض أصحاب النفوس المريضة الذين يستغلون حاجة الناس في هذا الظرف الصعب الذي نمر به والعمل على توفير السلع الاساسية التموينية الضرورية التي يحتاجها المواطنون في حياتهم اليومية بأسعار معقولة”.
ودعا عبيدات المواطنين في هذا الظرف الاستثنائي الذي تمر به المملكة أن تكون عملية شراء السلع لمدة أسبوع أو عشرة أيام وبكميات تكفي لسد حاجتهم خلال هذه الفترة فقط وعدم تخزينها خوفا من تلفها، ومن اجل الحفاظ على سلامتهم من خلال التزامهم في البقاء في منازلهم والابتعاد عن أماكن التجمعات التي قد تعرضهم للإصابة بفيروس كورونا، وكذلك من اجل الحفاظ على اموالهم التي هم في أمس الحاجة اليها.
واستغربت حماية المستهلك صمت وزارة الصناعة والتجارة والتموين فيما يتعلق بالارتفاع غير المبرر الذي شهدته أسعار اللحوم الحمراء بجميع أنواعها البلدية والمستوردة وعدم اتخاذها أي اجراءات لغاية الآن للحد من ارتفاع أسعارها.
وأكد المتحدث الرسمي لوزارة الصناعة والتجارة والتموين ينال البرماوي أن الوزارة تقوم برصد يومي واقع السوق المحلية للتأكد من توفر جميع السلع وبيعها بأسعار مقبولة
وبين البرماوي أن المخزون الاستراتيجي من مختلف المواد التموينية في وضع مريح جدا ويتجاوز الحدود الآمنة من كل سلعة.
وأوضح البرماوي أن الوزارة تقوم باتخاذ إجراءات في حال حدوث ارتفاع غير مبرر في سعر أي سلعة اساسية من خلال وضع سقوف سعرية لها مبينا ان الوزارة قامت بالفترة الأخيرة بوضع سقوف سعرية لعدد من السلع الاساسية.
وبين ان فرق الرقابة التابعة للوزارة تعمل على مراقبة الأسواق بشكل مستمر ومكثف مؤكدا ان الوزارة لن تتهاون في اتخاذ جميع الإجراءات القانونية بحق كل من يحاول استغلال المواطنين.
من جهته، قال الناطق الإعلامي للمؤسسة الاستهلاكية المدنية محمد القيسي إن “أسواق المؤسسة بدأت تشهد حركة تجارية نشطة على شراء مختلف السلع منذ ثلاثة أيام”.
وبين القيسي أن الحركة التجارية تتركز على شراء السلع الاساسية والغذائية بخاصة الرمضانية منها، مؤكدا توفر جميع الاصناف داخل اسواق المؤسسة بكميات تلبي احتياجات المواطنين وعند مستويات أسعار مستقرة بنفس التي سجلتها العام الماضي.
وأوضح ان المؤسسة قامت اخيرا بطرح السلع الرمضانية داخل أسواقها والتي تتمثل بأصناف واسعة مثل قمر الدين وجوز الهند والبرغل والعدس والزيوت النباتية وجوز القلب والفريكة والتمور والقشطة.
وأشار القيسي الى وجود مخزون لدى مستودعات المؤسسة من مختلف السلع الاساسية والغذائية بما يغطي مددا طويلة حيث يتم تزويد الفروع بجميع احتياجاتها اولا بأول.
وقال مدير عام سلسلة مراكز تجارية الدكتور ليث هلال إن الاسواق بدأت تشهد حركة تجارة ملحوظة خلال اليومين الماضيين تزامنا مع قرار فرض الحظر الشامل الذي يبدأ اليوم (الجمعة) وقرب حلول شهر رمضان المبارك. وأكد هلال توفير جميع السلع الاساسية والغذائية بكميات تزيد عن احتياجات المواطنين وبأصناف واسعة للمنتج الواحد بما يناسب دخول المواطنين وذات جودة عالية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock