تحليل إقتصادي

أسعار النفط تقفز لأعلى مستوياتها المسجلة في 3 سنوات

عمان-الغد- شهدت أسعار النفط الخام زخماً تصاعدياً خلال شهر تشرين الأول (أكتوبر) الحالي متجاوزة حاجز 80 دولارا أميركيا للبرميل للمرة الأولى منذ ثلاث سنوات.
وبحسب تقرير كامكو حول أداء أسواق النفط العالمية، كان هذا الارتفاع مدعوماً بتزايد الطلب في ظل سير الاقتصاد نحو التعافي على قدم وساق. إضافة إلى ذلك، أدى الارتفاع القياسي لأسعار الغاز في مناطق عدة على مستوى العالم ونقص إمدادات الفحم إلى قيام شركات توليد الكهرباء بالتحول إلى الوقود القائم على النفط الخام لتوليد الطاقة الكهربائية، ما أسهم في تعزيز الطلب على النفط. وتشهد عدد من البدائل مثل الديزل وزيت الوقود طلباً متزايداً، خاصة في السوق الآسيوية، إلا أن نقص الوقود الذي تواجهه أوروبا حالياً يزداد سوءاً بسبب ارتفاع الطلب على الديزل في أماكن أخرى من العالم. ونتيجة لذلك، صرحت وكالة الطاقة الدولية أن انعكاس أزمة الغاز الطبيعي على سوق النفط قد يسهم في تعزيز الطلب على النفط بمقدار 0.5 مليون برميل يومياً خلال الأشهر الستة المقبلة. إضافة إلى ذلك، فإن اقتراب فصل الشتاء في النصف الشمالي من الكرة الأرضية الشهر المقبل أسهم في تأجيج الوضع، هذا إلى جانب إمكانية انخفاض درجات الحرارة عن المستويات المعتادة، ما أدى إلى زيادة تخزين الغاز وزيت التدفئة.
ومن جهة أخرى، ظل العرض تحت السيطرة؛ حيث أبلغت “أوبك” عن زيادة هامشية فقط في الإنتاج، بينما تحلى المنتجون الأميركيون أيضاً بضبط النفس بتسجيل نمو متواضع فقط في الإنتاج. كما يكشف تحليلنا أن الطلب على النفط لم يبلغ ذروته بالكامل بعد، وذلك نظراً لأن بعض قطاعات الاستهلاك، على سبيل المثال الوقود الصناعي ووقود الطائرات، لم تصل بعد إلى مستويات ما قبل جائحة “كوفيد 19”. وكشف أحدث التقارير الصادرة عن إدارة معلومات الطاقة الأميركية عن بلوغ الطلب على الوقود في الولايات المتحدة 19.96 مليون برميل يومياً في أيلول (سبتمبر) 2021؛ أي أقل من مستوى ما قبل الجائحة البالغ 20.25 مليون برميل يومياً في أيلول (سبتمبر) 2019. وبلغ الطلب على وقود الطائرات ما نسبته 88 في المائة من مستويات أيلول (سبتمبر) 2019.
وكشفت أحدث البيانات الخاصة بالسفر الجوي، أن الحركة الجوية في أوروبا لم تصل بعد إلى مستويات ما قبل الجائحة، وبلغت حالياً نسبة 72 في المائة من تلك المستويات، في حين أن السفر الجوي في الولايات المتحدة عاد إلى مستوياته الاعتيادية تقريباً، إذ كشفت البيانات أن معدلات السفر وصلت إلى نسبة 90 في المائة من مستوى ما قبل الجائحة. وسجل متوسط الحركة الجوية العالمية ما نسبته 80 في المائة من مستويات العام 2019. ومن جهة أخرى، عادت حركة المرور على الطرق إلى طبيعتها تقريباً على مستوى العالم، حيث تجاوزت نسبة 90 في المائة في معظم الأسواق.
واتخذت أسعار النفط مسارا تصاعدياً قوياً في تشرين الأول (أكتوبر) الحالي دفع بالأسعار فوق مستوى 80 دولارا أميركيا للبرميل للمرة الأولى منذ تشرين الأول (أكتوبر) 2018. وتم تداول العقود المستقبلية لمزيج خام برنت على المدى القريب فوق الأسعار المتداولة في السوق ووصل إلى أعلى المستويات المسجلة في 3 سنوات عند مستوى 85 دولارا أميركيا للبرميل بحلول الأسبوع الثاني من تشرين الأول (أكتوبر) الحالي. وكانت المكاسب مدفوعة بشكل أساسي بتوقعات ارتفاع الطلب المستمر على المدى القريب، إلى جانب تحول الطلب الإضافي على الديزل وزيت الوقود من الغاز إلى النفط كوقود بديل لتوليد الكهرباء في الأسواق الأوروبية والآسيوية. ويتوقع بعض المحللين الآن أن يصل سعر النفط إلى 100 دولار أماركي للبرميل على الرغم من احتفاظ الأوبك بوجهة نظر حذرة تجاه السوق، مشيرة إلى القوة الموازنة في السوق النهائية.
وتشير التوقعات، في الوقت الحالي، إلى وصول متوسط سعر مزيج خام برنت إلى 73 دولارا أميركيا للبرميل في الربع الرابع من العام الحالي، وذلك وفقاً لوكالة “بلومبرج”، ومن المتوقع أن تظل الأسعار أعلى من مستوى 70 دولارا أميركيا للبرميل في الأرباع الثلاثة المقبلة. كما رفعت إدارة معلومات الطاقة الأميركية توقعاتها لسعر مزيج خام برنت بمقدار 2.8 دولار أميركي للبرميل ليصل في المتوسط إلى 71.38 دولار أميركي للبرميل في العام الحالي وبمقدار 5.87 دولار أميركي للبرميل ليصل إلى 71.91 دولار أميركي في العام المقبل. وفي الوقت ذاته، بعد أن تراجع سعر خام الأوبك في آب (أغسطس) 2021، عاد مرة أخرى ليسجل المتوسط الشهري زيادة بنسبة 5.0 في المائة على أساس شهري وبلغ في المتوسط أعلى مستوياته المسجلة في 3 سنوات وصولاً إلى 73.9 دولار أميركي للبرميل في أيلول (سبتمبر) 2021. ووصل متوسط سعر العقود الفورية لمزيج خام برنت 74.4 دولار أميركي للبرميل، مسجلاً نمواً أعلى قليلاً على أساس شهري بنسبة 5.1 في المائة، بينما ارتفع سعر خام التصدير الكويتي بنسبة 5.4 في المائة خلال الشهر ليصل في المتوسط إلى 74.9 دولار أميركي للبرميل.
وفي الولايات المتحدة، شهد عدد منصات الحفر النفطي زيادة هامشية للشهر السادس على التوالي ليصل إلى 445 منصة، وفقاً للبيانات الصادرة عن بيكر هيوز. وفي الوقت ذاته، سعياً من وزارة الطاقة الأميركية للسيطرة على ارتفع أسعار النفط؛ حيث بلغت أسعار البنزين المحلية أعلى مستوياتها المسجلة في 7 سنوات، صرح وزير الطاقة الأميركي أن جميع الخيارات مطروحة، بما في ذلك بيع الاحتياطيات الاستراتيجية، إضافة إلى حظر صادرات النفط الخام. وعلى نحو مشابه، تستعد الصين أيضاً للحد من صادرات النفط الخام لتوجيهه للاستخدام المحلي وذلك باستثناء وقود الطائرات.
كما تم خفض توقعات نمو إمدادات السوائل النفطية من خارج منظمة “أوبك” للعام الحالي بمقدار 0.3 مليون برميل يومياً، ومن المتوقع الآن أن ينمو العرض بمقدار 0.7 مليون برميل يومياً ليصل المتوسط إلى 63.64 مليون برميل يومياً. ويعكس خفض التوقعات بصفة رئيسية التعديلات الهبوطية لبيانات العرض عن فترة الربع الثالث من العام الحالي، وتحديداً لشهر آب (أغسطس) 2021 بمقدار 0.6 مليون برميل يومياً نتيجة للاضطرابات التي تعرض لها الإنتاج في خليج المكسيك الأميركي بسبب إعصار أيدا، وأعمال الصيانة في حقل تنجيز في كازاخستان وبحر قزوين والقوة القاهرة التي تعرض لها حقل سنكور للرمال النفطية في كندا وفي منصة بحرية على شواطئ المكسيك. وتم خفض توقعات العرض الخاص بالولايات المتحدة بانخفاض قدره 0.1 مليون برميل يومياً للعام الحالي بأكمله مقارنة بتوقعات تسجيل نمو قدره 0.1 مليون برميل يومياً وفقاً للتوقعات السابقة بسبب تأثير الإعصار.
وبالنسبة للعام المقبل، تم رفع توقعات نمو العرض من خارج “أوبك” بمقدار 0.1 مليون برميل يومياً، ومن المتوقع الآن زيادة العرض بمقدار 3 ملايين برميل يومياً. وتم رفع توقعات العرض لكازاخستان (+39 ألف برميل يومياً) والولايات المتحدة (+21 ألف برميل يومياً) الذي قابله جزئياً مراجعة نزولية لتوقعات العرض الخاصة بالهند (-20 ألف برميل يومياً). ورفعت إدارة معلومات الطاقة الأميركية، في تقريرها، توقعات إنتاج النفط الأميركي هامشياً من 11.72 مليون برميل يومياً إلى 11.73 مليون برميل يومياً في العام 2022.
وزادت السعودية إنتاجها بمقدار 60 ألف برميل يومياً (139 ألف برميل يومياً وفقا لمصادر أوبك الثانوية) ليصل بذلك الإنتاج إلى أعلى مستوياته المسجلة في 17 شهراً عند مستوى 9.7 مليون برميل يومياً في أيلول (سبتمبر) 2021.
ومن جهة أخرى، رداً على ارتفاع أسعار النفط في الآونة الأخيرة، رفض وزير الطاقة السعودي الدعوات الموجهة لزيادة الإنتاج، مصرحاً أن مخزونات النفط في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في طريقها إلى العودة إلى المستويات الاعتيادية بنهاية العام الحالي. وفي الآونة الأخيرة، صرحت اللجنة الفنية المشتركة لـ”أوبك” وحلفائها بأنها تتوقع تحقيق سوق النفط لعجز هذا العام بمقدار 1.1 مليون برميل يومياً وفقاً لسيناريو الحالة الأساسية مع نمو الطلب بمقدار 6.0 مليون برميل يومياً. وبالنسبة للعام 2022، تتوقع اللجنة أن يواصل السوق تسجيل فائضاً بمقدار 1.4 مليون برميل يومياً، وهو تقدير أقل من التوقعات السابقة البالغة 1.6 مليون برميل يومياً، بناءً على نمو الطلب بمقدار 4.2 مليون برميل يومياً.
وشهدت نيجيريا أكبر زيادة في الإنتاج في أيلول (سبتمبر) 2021 بمقدار 120 ألف برميل يومياً (156 ألف برميل يومياً وفقاً لمصادر أوبك الثانوية) بعد شهرين متتاليين من انخفاض الإنتاج. وذكرت التقارير أن إنتاج البلاد ما يزال أقل من حصتها المقررة من قبل “أوبك” وحلفائها بسبب قلة الاستثمار الموجه لقطاع النفط. ومؤخراً، صرح مسؤول حكومي أن الدولة يمكنها زيادة إنتاج النفط إلى 1.7 مليون برميل يومياً خلال شهرين وبمقدار مليوني برميل يومياً خلال ستة أشهر.
كما زاد العراق إنتاجه خلال الشهر وأنتج 4.1 مليون برميل يومياً في أيلول (سبتمبر) 2021. وكشفت التقارير الأخيرة عن إجراء محادثات مع شركات النفط العالمية بهدف زيادة إنتاج النفط بنسبة 60 في المائة لتصل إلى 8 ملايين برميل يومياً بحلول العام 2027.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock