الكركمحافظات

أسواق الكرك: نفايات متراكمة منذ سنوات

هشال العضايلة

الكرك – تحولت أفنية الأسواق التجارية والمنازل القريبة منها في مناطق بمحافظة الكرك، إلى أشبه بمكبات، مشكلة مكاره صحية نتيجة تراكم النفايات فيها منذ سنوات.
ويشكو السكان القاطنون بالقرب من تلك الأسواق بأن مناطقهم باتت مكبات للنفايات التي تتراكم يوميا بدون رفعها من قبل البلديات، ما يلحق الضرر بالسلامة العامة وخصوصا أنها تصدر الروائح الكريهة وهي بيئة مناسبة لتكاثر الحشرات والقوارض.
وأوضحوا أن هذه المكاره عادة ما تتشكل خلف المحال والأبنية بالأسواق التجارية وبالتالي فهي غائبة عن أعين مرتادي السوق، فيما المجاورون للأسواق هم الأكثر تضرراً من هذه المشكلة.
وقالوا “تتجمع كميات كبيرة من النفايات الناتجة عن عمليات التخلص من صناديق الكرتون ومختلف البضائع التالفة وغيرها من أنواع النفايات الناتجة من بعض المحال بالأسواق”.
ويؤكد سكان أن أسوأ أنواع هذه المواقع التي تتراكم فيها النفايات تلك التي تقع في أفنية محال بيع اللحوم والمواد الغذائية مثل الخضار والفواكه ومختلف أصناف المنتجات الغذائية، حيث تلقى متبقيات هذه الأصناف مشكلة مكرهة صحية للقاطنين بالقرب منها.
وأشار المواطن محمد الصرايرة من سكان مدينة الكرك إلى أن غالبية الساحات الخالية التي تقع في محيط الأسواق التجارية بالكرك تحولت مع الوقت إلى مكبات للنفايات لتراكمها المستمر منذ سنوات، فيما بعض هذه الساحات لا تستطيع كوادر البلدية الوصول إليها من أجل رفع النفايات المتراكمة بسبب إحاطتها بالأبنية.
ولفت إلى تحول الساحات الخلفية للأسواق إلى مكاره صحية تتكاثر فيها القوارض والأفاعي والزواحف، الأمر الذي يشكل خطرا على السلامة العامة، خصوصا في موسم الصيف.
ويطالب أصحاب محال تجارية بضرورة وقف عمليات التخلص من النفايات في ساحات خلف الأسواق حرصا على المظهر العام وسلامة المجاورين.
كما طالبوا بضرورة إزالة هذه النفايات على نفقة أصحاب المحال التجارية لمنع تشكلها لاحقا بعد إزالتها، بشكل كامل وفي أسرع وقت ممكن، شريطة أن تتبعها حملات تنظيف ومكافحة للقوارض والحشرات داخل هذه المباني.
وأشارت إحدى العاملات في مؤسسة رسمية تقع خلف أحد الأسواق التجارية بضاحية الثنية شرقي مدينة الكرك فضلت عدم نشر اسمها أن المنظر المطل من نوافذ المؤسسة على ساحة خلفية للسوق التجاري الرئيس ببلدة الثنية يثير الإزعاج لكون المنطقة تحولت لمكب كبير للنفايات.
وبينت أن المنطقة تراكمت فيها النفايات من المحال التجارية المجاورة، إضافة إلى كونها، قد أصبحت موئلا للحشرات والأفاعي والعقارب، التي تشكل تهديدا لحياة السكان وخصوصا الأطفال أثناء لعبهم أو مرورهم بالقرب منها.
وطالبت بلدية الكرك وأجهزة الصحة العامة بالعمل على إزالة النفايات المتراكمة وتنظيف هذه الساحات.
وأكدت أن جميع العاملين بالمؤسسة والسكان المجاورين للسوق يشكون من الحالة التي وصلت إليها المنطقة لأنها أصبحت لا تطاق بسبب تراكم النفايات في الساحات الخلفية للمحال التجارية.
من جانبه، أكد رئيس بلدية الكرك المهندس محمد المعايطة، أن البلدية تقوم بعمليات تنظيف دائم ومستمر للساحات المهجورة الواقعة خلف الأسواق والمنازل إضافة إلى المنازل المهجورة داخل مدينة الكرك والمناطق التابعة لها حرصا على سلامة المواطنين، لافتا إلى أن البلدية لديها خطة لتنظيف كافة الساحات والمنازل المهجورة والقديمة.
ولفت إلى عمليات مراقبة للأسواق تنفذها كوادر البلدية ويتم خلالها تحرير مخالفات بحق كل تاجر يعمد إلى إلقاء النفايات في محيط السوق.
وبين أن كوادر قسم النظافة في بلدية الكرك تواصل حملات تنظيف الساحات والأدراج والأبنية القديمة داخل مدينة الكرك وضواحيها، داعيا المواطنين الى عدم القاء الانقاض ومخلفات الأثاث في الساحات والأبنية القديمة وبطريقة عشوائية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock