آخر الأخبار حياتناحياتنا

أصحاب الشخصيات القيادية.. ما وصفة النجاح؟

علاء علي عبد

عمان– عند التفكير بأهم صفات القائد الناجح، يتبادر إلى الذهن صفات مثل قدرته على تنمية روح التعاون بين أعضاء فريق العمل أو قدرة المرء على حل المشاكل التي يمكن أن تعترض سير العمل أو ربما قدرته على المغامرة بذكاء في الوقت المناسب. أيا كانت الصفة التي تميز القائد الناجح، إلا أن الدراسات أثبتت وجود صفة مهمة مشتركة بين جميع القادة الناجحين؛ ألا وهي امتلاك شخصية ذات إمكانيات وطموحات عالية.
يرى موقع “باستيل” أن شخصية المرء غالبا ما تكون ثابتة ويصعب تغييرها بالكامل، لذا فإنه يمكننا القول إن من يملك شخصية ذات إمكانات عالية هو في الواقع قائد بالفطرة والنجاح حليفه في أغلب الأحيان.
وحتى يدرك المرء بأنه يمتلك شخصية القيادي الناجح التي نتحدث عنها، فيجب عليه البحث عن السمات الآتية في شخصيته:

  • التنافس الشريف: من أهم عوامل نجاح القادة أنهم يستطيعون توظيف الموارد المتاحة لهم بطريقة مثالية، ويركزون على التنافس مع أنفسهم، لذا فهم أصحاب ضمير حي نظرا لتركيزهم على أنفسهم وعلى فريق العمل الذي يقومون بإدارته، مما يجعلهم أكثر قدرة على القيام بالقرارات السليمة التي تخدم العمل، بينما البعض يهدرون طاقاتهم على منافسة الآخرين بطرق قد تتسبب بإلحاق الضرر بهم.
  • التعامل مع المجهول: يتميز أصحاب الشخصيات ذات القدرات العالية على تقبلهم خوض المجهول بشجاعة، مما يتيح لهم الفرصة على السيطرة على الموقف بشكل كبير كونهم يملكون الاستعداد الكامل للنظر للموقف الراهن من زواياه المختلفة. بينما نجد أن أصحاب الشخصيات التي لا تملك هذه الصفة لا يملكون القدرة على التعامل مع المواقف المبهمة التي تعترض طريق عملهم وغالبا ما يتخذون قرارات لا تدوم سوى لفترات مؤقتة فحسب.
  • الاستعداد للمغامرة: درجة استعداد المرء للمغامرة تحدد ما إذا كان يملك شخصية عالية القدرات أم لا. بما أن المرء يجد في نفسه الاستعداد للخروج من منطقته الآمنة وخوض المغامرة المحسوبة التي يمكن أن تقود العمل لنجاحات مؤثرة، فهذا بالتأكيد يملك شخصية القيادي الناجح.
  • الفضول: شخصية القيادي الناجح تمتلك درجة عالية من الفضول الإيجابي، بمعنى أنه على استعداد لبذل كل ما في وسعه لتفهم شخصيات فريق العمل لديه. فضلا عن هذا، فهو يملك درجة فضول عالية لمعرفة كل ما هو جديد في مجال الأعمال التي يديرها. هذا هو الفضول الإيجابي البعيد عن إهدار الوقت والذي يترجم دائما لصالح العمل ككل.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock