آخر الأخبار حياتناحياتنا

أطعمة تساعد في ضبط مستويات السكر في الدم

ليما علي عبد

عمان- تلعب الأغذية التي يتناولها مصابو السكري ومن هم في مرحلة ما قبل السكري دورا مهما في حركة مستويات السكر في دمائهم صعودا وهبوطا. ورغم وجود عوامل أخرى مؤثرة أيضا في ذلك، منها الوزن ومدة ممارسة النشاطات الجسدية ومدى التعرض للضغط النفسي بالإضافة إلى العوامل الوراثية، فاتباع نظام غذائي صحي ومتوازن يعد ذا أهمية كبيرة في السيطرة على مستويات السكر في الدم، وهذا بحسب موقع www.healthline.com الذي ذكر أن بعض الأطعمة تساعد في السيطرة على هذه المستويات وتحسن أيضا من الصحة عامة. وهذه الأطعمة تشمل ما يلي:
البروكلي: عند فرم البروكلي أو مضغه، تنتج مادة السولفورافين الكيميائية النباتية التي تملك خصائص خافضة لمستويات السكر في الدم. وقد وجدت دراسات مخبرية وأخرى أجريت على البشر وأخرى أجريت على الحيوانات أن مستخلص البروكلي الغني بهذه المادة يملك تأثيرات قوية مضادة لمرض السكري، وذلك عبر تعزيزه للحساسية للإنسولين وتقليله من مستويات السكر وعلامات الإجهاد التأكسدي في الدم.
المأكولات البحرية: تعد المأكولات البحرية، منها الأسماك والمحار، مصدرا مهما للبروتين والدهون الصحية والفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة التي تساعد في ضبط مستويات السكر في الدم. فالبروتين يقلل من الارتفاع الكبير الذي يحدث في مستويات السكر بعد تناول الطعام، كما أنه يقلل من احتمالية الإفراط في تناول الطعام ويعزز من فقدان الدهون المتراكمة في الجسم، وهذان تأثيران مهمان لضبط مستويات السكر. وقد وجد أن زيادة تناول الأسماك الدهنية، منها السالمون والسردين، تساعد في تحسين السيطرة على هذه المستويات.
البامية: تعد البامية مصدرا غنيا لعدة مركبات خافضة لمستويات السكر في الدم. ويشار إلى أن بذور البامية تستخدم في تركيا منذ زمن بعيد في علاج مرضى السكري نظرا لخصائصها الطبيعية الفعالة في خفض مستويات السكر في الدم. وعلى الرغم من ذلك، فما نزال بحاجة للمزيد من الأبحاث للتأكد من حقيقة تأثيرات البامية على هذه المستويات.
المكسرات وزبداتها: أظهرت الأبحاث أن المكسرات فعالة في المساعدة على ضبط مستويات السكر في الدم. ففي دراسة شارك بها 25 مصابا بالنوع الثاني من مرض السكري أدى تناول الفول السوداني واللوز خلال اليوم على أنه جزء من حمية غذائية قليلة الكربوهيدرات إلى خفض مستويات كل من السكر أثناء الصيام (السكر الصيامي) والسكر بعد تناول وجبة من الطعام. وقد وجدت مراجعة أيضا أجريت لمجموعة من الدراسات أن الحميات الغذائية التي تركز على المكسرات ويتناول الشخص خلالها ما معدله 56 غراما منها في اليوم الواحد أدت إلى حدوث انخفاض كبير في مستويات السكر في الدم أثناء الصيام وأيضا في مستويات السكري التراكمي (تحليل الهيموغلوبين السكري) الذي يعد علامة مهمة للكشف على مدى فعالية السيطرة طويلة الأمد على مستويات السكر في الدم، وذلك مقارنة بغير المصابين بهذا المرض.

مقالات ذات صلة

انتخابات 2020
47 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock