حياتناصحة وأسرة

أعراض نقص فيتامين B12 في الجسم ربما تكون خطيرة

يلعب فيتامين B12 دوراً مهمّاً في إنتاج خلايا الدم الحمراء والحمض النووي، بالإضافة إلى الأداء السليم للجهاز العصبي.

ويتواجد فيتامين B12 بشكل طبيعي في الأطعمة الحيوانية، لذلك يُعدُّ الأشخاص النباتيون أكثر عرضة للإصابة بنقصه مقارنة بسواهم.

ويمكن الحصول على فيتامين B12 أيضاً من الحبوب الكاملة، ومن المنتجات المدعّمة به، مثل الحليب النباتي.

وفيما يلي أعراض نقص فيتامين B12 في الجسم، بحسب اختصاصي التغذية

أعراض نقص فيتامين B12 في الجسم

تعرّفي إلى أعراض نقص الفيتامين B12 في جسمك، بالآتي:

1- التهاب اللسان وظهور تقرحات عليه

بعض الأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين B12 يصابون بأعراض فموية؛ مثل التهاب اللسان وتقرح الفم، فإذا ظهرت عليكِ تلك الأعراض؛ فقد تكون علامة مبكرة على نقص فيتامين B12.

2- ضيق التنفس والدوار والتعب

يفتقر الجسم إلى خلايا الدم الحمراء التي يحتاجها؛ لإيصال ما يكفي من الأكسجين إلى خلايا الجسم، وفي حالة إصابة الجسم بنقص في فيتامين B12، يؤدي ذلك إلى الشعور بضيق في التنفس والدوار قليلاً، خصوصاً عند إجهاد نفسكِ.

3- تقلب المزاج

يعاني الأشخاص المصابون بنقص في فيتامين B12 من تقلب المزاج، ويصل الأمر أحياناً للاكتئاب؛ وذلك بسبب ارتفاع معدلات “الهوموسيستين” في الدم، مما يمكن أن يؤدي إلى تلف أنسجة المخ، وتداخل الإشارات من وإلى الدماغ، مما يؤدي إلى تغيرات في المزاج.

4- الإحساس بالوخز والخدران في الأطراف

يلعب فيتامين B12 دوراً مهماً في إنتاج “المايلين”، وهو المسؤول عن عزل الأعصاب، وعند نقصه يحدث الإحساس بالوخز في اليدين والقدمين.

ويؤدي نقص فيتامين B12 على المدى الطويل إلى تلف الأعصاب، وهو أكثر الآثار الجانبية خطورة لنقصانه.

5- عدم وضوح بالرؤية

يؤدي نقص فيتامين B12 إلى اعتلال أو ضعف العصب البصري، ومن الممكن أن يؤدي هذا الضرر إلى تعطل الإشارة العصبية التي تنتقل من عينيك إلى دماغك. ولكن هذا التلف ليس مستمراً، فبمجرد تعديل نسب فيتامين B12 في الدم، يعود العصب البصري للعمل بكفاءة كما كان.

6- عدم التوازن الحركي

يؤثر نقص فيتامين B12 على التوازن الحركي، ويسبب تغييرات في طريقة المشي والحركة على المدى الطويل، بينما يصيب هذا العارض كبار السن فوق الـ60 عاماً.

7- شحوب الجلد واصفراره

غالباً ما يبدو الأشخاص المصابون بنقص فيتامين B12 شاحبي الوجه والجلد، وغالباً ما يحدث ذلك عندما يتسبب نقصه في حدوث مشكلات في إنتاج خلايا الدم الحمراء في الدم، حيث يلعب فيتامين B12 دوراً أساسياً في إنتاج الحمض النووي اللازم لإنتاج خلايا الدم الحمراء. ومن دون هذا الفيتامين تصبح خلايا الدم كبيرة وهشة، وغير قادرة على الانقسام، فيصعب انتقالها من النخاع العظمي للدورة الدموية؛ مما ينتج عنه الإصابة بفقر في الدم، لذلك تظهر البشرة شاحبة اللون.

أما اصفرار الجلد، فيحدث نتيجة زيادة تكسر خلايا الدم، مما يتسبب في زيادة “البيليروبين”، وهي مادة حمراء أو بنية اللون قليلاً، ينتجها الكبد عندما تكسر خلايا الدم القديمة، والكميات الكبيرة من “البيليروبين” هي التي تعطي البشرة والعينين لوناً أصفر.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock