;
عجلونمحافظات

“أعلاف عجلون” يخدم 170 مخبزا و800 مزارع ويفتقر للصيانة

عامر خطاطبة

يعد مجمع الأعلاف والحبوب في محافظة عجلون، وتحديدا في منطقة عبين ذات الطقس البارد شتاء، مركزا رئيسيا يتبع لمديرية الصناعة والتجارة في المحافظة، والمسؤول عن تزويد زهاء 170 مخبزا، و800 مزارع من مربي الثروة الحيوانية بالأعلاف.


ويؤكد القائمون على المجمع حاجته إلى أعمال صيانة، وتزويده بخدمة المياه، والأهم إيجاد مشروع لتوفير الطاقة الكهربائية لتأمين التدفئة بشكل دائم خلال الشتاء، وضمان عدم تعرض الأعلاف والحبوب للرطوبة.


وفي هذا الصدد، أكد مدير صناعة وتجارة المحافظة موسى الصمادي، خلال جولة على مجمع الأعلاف والحبوب التابع للمديرية، أن أبرز ما يحتاجه المجمع، ضرورة تركيب طاقة شمسية للاستفادة منها في عملية التدفئة، إضافة الى إجراء أعمال صيانة للمبنى وإيصال المياه بشكل مستمر إليه، داعيا مجلس المحافظة إلى زيارة المجمع والاطلاع عن قرب على احتياجاته لكونه يخدم المئات من مربي الثروة الحيوانية والمزارعين.


وبين أن عدد الأغنام في المحافظة التي يتلقى أصحابها الدعم من مديرية الصناعة في عجلون يبلغ زهاء 70226 رأسا، لافتا الى أنها موزعة على لواء القصبة بعجلون، حيث يبلغ عدد الأغنام المسجلة فيه زهاء 51666 رأسا، وفي لواء كفرنجة 18560 رأسا.


وأشار إلى أنه يجري العمل على تعداد الأغنام سنويا بإشراف مباشر من مديرية زراعة عجلون والجهات المعنية الأخرى.


وأوضح أن المجمع يعمل على تأمين المزارعين ومربي الثروة الحيوانية بجميع احتياجاتهم من الأعلاف والشعير، وبالسعر المدعوم، لافتا الى أن طن الشعير يباع للمزارعين بـ175 دينارا ، في حين يبلغ سعر الطن غير المدعوم 356 دينارا، فيما يبلغ سعر طن النخالة المدعوم 77 دينارا، وغير المدعوم 175 دينارا.


وبين أن زهاء 800 مزارع من مربي الثروة الحيوانية هم من أصحاب الحيازة ومسجلون لدى سجلات المديرية، ما يتيح لهم الاستفادة من السعر المدعوم للنخالة والشعير.


وعن كيفية توزيع الطحين على مخابز المحافظة البالغ عددها 172 مخبزا، أكد الصمادي أن لدى مطحنة عنجرة ضابط ارتباط من مديرية صناعة عجلون، حيث يشرف على توزيع الطحين على كافة المخابز، لافتا الى أنه تتم مراعاة عدد السكان في المنطقة ونسبة بيع المخبز وبعض الشروط الأخرى، ومؤكدا أن أصحاب المخابز يتلقون دعما ماديا مقداره 120 دينارا شهريا.


وبين أن عدد المطاحن على مستوى المملكة يبلغ 13 مطحنة، حيث يتم توفير القمح لها بسعر مدعوم قدره137 دينارا للطن الواحد، في حين يبلغ سعر الطن غير المدعوم 355 دينارا .


وأكد الصمادي أن كوادر مديرية صناعة عجلون ومجمع الأعلاف والحبوب التابع للمديرية يعملون على مدار الساعة لتأمين المزارعين ومربي الثروة الحيوانية باحتياجاتهم من الشعير والنخالة، لافتا الى أن عددا من مربي الثروة الحيوانية هم من خارج المحافظة لكنهم يقطنون داخلها ويحصلون على حصتهم من النخالة والشعير بالسعر المدعوم.
يذكر أن كوادر مديرية زراعة محافظة عجلون، ضبطت قبل 10 أشهر حيازات ثروة حيوانية وهمية بحسب تصريح مديرها المهندس حسين الخالدي حينها لوكالة الأنباء الأردنية.


وقال الخالدي، إن الحيازات يتم استخدامها من خلال تسجيلها في المحافظة، ويتم اصدار شهادات بها بحيث يستغلها أصحابها من أجل الحصول على أعلاف مدعومة بشكل غير قانوني. وأشار إلى أنه تبين، ومن خلال التدقيق والمتابعة الحثيثة، أن الواقع غير مطابق لما هو ممنوح من شهادات للحيازات التي بلغت أكثر من 60 ألف حيازة من أجل الاستفادة من الأعلاف وبيعها في السوق السوداء بأسعار مرتفعة، مبينا أن وزارة الزراعة كانت تدعم الأعلاف بقيمة 70 مليون دينار سنويا.


وبين أن هناك حملات مكثفة لمتابعة مدى قانونية حظائر الماعز والضأن لمنع مثل هذه التجاوزات.

اقرأ المزيد :

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock