آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

أغنام جورجيا بلا “ليّة”.. كيف وصلت القصة إلى هنا؟

شروق البو

عمان – أثارت مسألة استيراد الأغنام من جورجيا سخرية الكثيرين من رواد مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن، خصوصا بعد إعلان وزارة الزراعة أمس الأحد، رفض دخول أي رأس غنم جورجي واحد حي أو مذبوح بـ”لية”.

كيف بدأت القصة؟

طالب مزارعون أردنيون في جورجيا الحكومة الأردنية بفتح باب استيراد الأغنام الجورجيّة، أبرزهم المزارع أبو طلال العجارمة، الذي اشتُهر بنشر مقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الفترة الماضية، أظهر فيها مزارع تربية المواشي والطيور التي يمتلكها في جورجيا.

الزراعة توضح بشأن منع أبو طلال العجرمي من تصدير اللحوم إلى الأردن

منع تصدير أول شحنة لحوم جورجية للعجارمة.. فما القصة؟

بدوره، التقى وزير الزراعة، المهندس خالد الحنيفات، في جورجيا، أواخر شهر تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، عددا من المستثمرين الأردنيين في قطاع الأغنام؛ للاستماع إلى بعض المطالبات التي تخص دراسة فتح السوق المحلي للأغنام الجورجية، والتي يمنع دخولها بسبب تشابهها مع الأغنام المحلية.

ووعد الحنيفات بدراسة المطالبات كافة، بما يضمن حماية الأغنام المحلية ووصول المنتج الأفضل من اللحوم للمستهلك الأردني.

فتح باب استيراد الأغنام الجورجية

أعلن الحنيفات، الثلاثاء، عن فتح باب استيراد اللحوم من جورجيا، شريطة ألا تكون مشابهة للحوم المحلية، مشيرا إلى أنه وبناء على تقرير اللجنة الفنية التي زارت جورجيا منذ شهر لتقييم الوضع الصحي البيطري هناك، صادقت لجنة صحة الحيوان في الوزارة على تقرير اللجنة الفنية.

وبين، أن الوزارة تشترط على المستورد عدم استيراد الأغنام الشبيهة للأغنام المحلية، لافتا إلى أنه في حال الرغبة باستيراد أغنام مشابهة للبلدية تشترط الوزارة إزالة “اللية” بعد الذبح في المربع الصحي أو مسالخ معتمدة من وزارة الزراعة خارجيا وداخليا وبإشراف وزارة الزراعة.

الغنم الجورجي يخلو من “الليّة”

جددت وزارة الزراعة تأكيدها، أمس الأحد، أن استيراد الأغنام من جورجيا سيتم وفق آليات واضحة وشفافة، واشتراط عدم وجود “لية” للخروف حال دخوله السوق المحلية.

وقال الوزير الحنيفات، خلال لقائه أمس، عددا من مربي الأغنام، إنه في حال ثبوت دخول رأس غنم جورجي واحد حي أو مذبوح بـ”لية” للسوق المحلية، فإنه سيتم وقف الاستيراد بشكل مباشر، إضافة إلى تسييل كفالة المستورد.

وأضاف، أن الذبح يتم في دولة المنشأ ضمن مسالخ مرخصة ومعتمدة من قبل الوزارة، مبينا أن الحية ستدخل فقط على المربع الصحي ضمن رفقة أمنية ورقابة ومتابعة، حيث سيتم قطع “لية” الخروف واستخدام الختم الأحمر.

وأشار الحنيفات إلى أن الوزارة ستقوم بمراجعة شهرية للاستيراد والأثر على المنتج المحلي، بحيث لا يكون هناك أي أثر سلبي على الأغنام المحلية.

وأضاف، أن الوزارة اتخذت قرارا بتنويع مصادر استيراد اللحوم وصولاً إلى توفر اللحوم للمستهلك بالجودة والسعر المناسب مشددا على أن الوزارةلن تتراجع عن هذا التوجه الذي يخدم توفر المنتج ويحافظ على المخزون الغذائي.

ردود فعل الأردنيين

المواطن خالد عبد السلام القدومي، علّق على الخبر عبر صفحته على منصة “فيسبوك”، قائلا “يا خاروف يا ابو ليه محلى نوم العليه ،وتلولحي يا داليه”.

أما المواطن مطلق الحويطات، فكتب “لو وضعوا هذا المعيار ..مسؤول ب ليه مؤهل وبدون ليه غير مؤهل لفزنا ورب الكعبه”.

وعلقت المواطنة رابعة الشناق بقولها “ربما الهدف من قطع اللية(الذيل) الدعوةالى الانطلاق. والتحرر وان لا نكون. ذيلا لاحد”.

من جانبه، كتب المواطن نعيم مشعل، “ما اتفة هكذا حكومة…….بدها شوية خجل…..محتكر اللحوم يوجة سياساتكم”.

أما المواطن أبو نافذ أبو طربوش، فقال “هي المشكله في الليه…خربت البلد الليه…ناس الها ليه وناس بلا ليه…”.

إقرأ المزيد :

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock