آخر الأخبار حياتناحياتنا

“أفضل صورة في جائحة كورونا” لأمير خليفة في مسابقة عالمية

معتصم الرقاد

عمان- حصد الزميل المصور الصحفي أمير خليفة المركز الأول في المسابقة العالمية التي أقيمت في كندا عن أفضل صورة في جائحة كورونا.
وقال المصور خليفة إنه تقدم للمسابقة ومثل المملكة بمشاركته بعدة صور محلية، وجرى التنافس مع 12 دولة عربية وأجنبية.
وعن الصور التي التقطتها عدسة خليفة، فبين أن الصور تم التقاطها للأجهزة الأمنية بشكل عفوي كامل للتعبير عن كم الجهد والتعب اللذين يبذلونهما في المحافظة على أمن وسلامة المواطنين والمملكة.
وأضاف خليفة أن الصور تم ترشيحها للمنافسة بالمسابقة، بحسب الإحصائيات التي تؤكد بأنها الصور الأكثر تداولا عبر مواقع الإنترنت. وتابع خليفة، وعليه تم إرسال أجمل صور تحمل عناوين جميلة تتغنى كيف انتصر الأردن في هذه الجائحة.
وأوضح خليفة أن الصورة التي استحقت الجائزة الاولى هي صورة ليدي أحد أفراد الجيش، ويظهر بها تجاعيد اليدين وتحمل عنوان “يد مملوءة بتجاعيد حب الوطن”، وكان السبب من اختيار تلك الصورة أنها تحمل في معانيها الكثير، تنقل تعب نشامى وأبناء الوطن الذين تعاونوا وحرصوا على أن تمر المملكة من هذه الجائحة بسلام.
وعن تفاصيل الصورة بين خليفة لـ”الغد”، تم التقاط المشهد في أحد نقاط الغلق التابعة لإحدى محافظات العاصمة عمان، وقد كان أحد افراد الجيش يضع يديه خلف ظهره وملامح التعب تزين يديه، فتم التقاط هذه الصورة، وكذلك باقي الصور تم التقطاها في مختلف نقاط الغلق. بالإضافة الى أن خليفة لم تقتصر نجاحاته فقط على الصورة الفوتوغرافية، بل تم تكريمه من أكثر من جهة لنجاح مقاطع الفيديو التي التقطها لأفراد الجيش.
ويشرح خليفة في أحد مقاطع الفيديو مقطعا يتضمن سؤالا لأحد أفراد الجيش الاردني “بردان سيدي” فأجاب الجندي أنه “فدا الوطن”، فكان هذا الفيديو من أحد المقاطع التي انتشرت مثل الهشيم بالنار في بدايات الجائحة، بالاضافة الى عدد من الفيديوهات، ومنها: مساعدة رجال الدرك لإمرأة مسنة، وتنظيم الدور من قبل أفراد الأمن.
يذكر أن الزميل خليفة من المصورين الصحفيين الذين مارسوا مهنة الصحافة منذ مطلع العام 2010 ، حيث عمل في مختلف المواقع الاخبارية، ومراسل لعدد من الوكالات الخليجية، بالاضافة الى أن مهنيته وحرفيته فتحت له أبواب العمل كمصور خاص في معظم سفارات المملكة، ومن الأسماء التي كانت لها بصمة كبيرة في ظل جائحه كورونا وحصل على عدة جوائز.
وختم الزميل خليفة أن هذا الانجاز ليس غريب عن الاردنيين، فهم دائما في المقدمة، متمنيا من الأجيال القادمة أن تحافظ على هذه المهنة التي حصدت جوائز عالمية كبيرة، فهذه المهنة ليست مهنة المتاعب بل هي مهنة النجاح بعد التعب وتحقيق الذات.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock