فنون

أفلام تتحول مشاهدها لمعالم سياحية جاذبة

عمان-الغد- لطالما لعبت الأفلام دورا كبيرا في جلب الشهرة للمناطق التي صورت بها خاصة تلك التي تحمل مشاهد قوية لتغدو عنصرا جاذبة للسياح كما حصل مع فيلم خواكين فينيكس “الجوكر” في أميركا وأشهر المدن التي جال بها وهي نيويورك وغيرسي سيتي ونيو آرك.
فالدرج الذي ظهر عليه مرات عديدة الممثل خواكين فينيكس في فيلم “الجوكر” لفت الكثيرين، فأضحى معلما جاذبا للسياح يلتقطون عنده الصور التذكارية ويقع بين شارعي “شكسبير” و”أندرسون”؛ حيث أصبحت أكثر مناطق الجذب السياحي إثارة في العالم. وليس هو الفيلم الوحيد فقد سبقه كثير منها التي أصبحت وجهة سياحية بسبب المشاهد التي حملتها في المناطق التي صورت بها:

  • فيلم “Notting Hill”: تدور قصة الفيلم حول “وليام ثاكر”، (هيو غرانت)، شاب عادي جدا، يعمل بائعا للكتب في لندن. ذات يوم يصطدم بفتاة في الشارع ويسكب العصير على ملابسها بدون تعمد، وبما أن “ويليام” يعيش بمنزل مجاور، فإنه يعرض على الفتاة أن يصحبها إلى المنزل كي ينظف لها ملابسها، الأمر حتى الآن عادي جدا.
    وتصدر فيلم “Notting Hill”، شارع “Portobello Road-بورتبيللو”، الذي تم تصوير الفيلم فيه، في المراكز العشرة الأولى من مناطق الجذب السياحي في لندن. كما أسهم فيلم “نوتينغ هيل”، في العام 1999، في شهرة المنطقة، خصوصا بين السياح الأميركيين الذين يأتي بعضهم خصيصا لمشاهدة معالم المنطقة. كما أن “الكرنفال الكاريبي” الذي يقام سنويا، في شهر آب (أغسطس)، بالقرب من “بورتوبيللو”؛ أسهم أيضا في شهرة المنطقة.
    وضمن سوق “بورتوبيللو”، تصطف عشرات من منافذ الطعام التي تعرض وجبات سريعة من كل أنحاء العالم. ويشتهر من بين منافذ الطعام في الشارع، “خامون”، الذي يبيع وجبة “باييا” الإسبانية المكونة من الأرز والبحريات. كما يقدم منفذ، “بوبتاتا”، أنواع البطاطا المقلية المخلوطة بالجبن والشطة، وعلى الرغم من مرور 20 عاما على إنتاج فيلم “Notting Hill”، لكن ما يزال السياح يتدفقون على المنطقة.
  • فيلم “Planet of the Apes”، أو “كوكب القردة”: كان غزو كوكب القرود هو الفيلم الذي دمرت فيه القردة البشرية أخيرا. وفعلت ذلك في “سنشري سيتي”، وهو مركز إسمنتي تم بناؤه في لوس أنجلوس، العام 1964.
    وتعد “سنشري سيتي” منطقة تجارية مدمجة تحيط بـ”Fox Studios”، التي تميز بفنادق وشقق ومكاتب أنيقة وعصرية.
    ويعد “Westfield Century City” مجمع تسوق حديثا مترامي الأطراف في الهواء الطلق يضم متاجر تجزئة راقية. بات من أشهر الوجهات السياحية.
  • فيلم “Harry Poter”: في أفلام “هاري بوتر”، تعد محطة “King’s Cross” نقطة انطلاق ساحرة في الرحلة إلى “هوغورتس”. هناك مئات من مشجعي “هاري بوتر” يرتدون أفضل ما لديهم ويذهبون إلى محطة “King’s Cross”، في لندن، لالتقاط الصور التذكارية.
  • قرية بوب، مالطا: في إعادة إحياء “بوب ألتمان”، العام 1980، من فيلم (روبرت ألتمان)، فإن المجموعة التي بنيت في “مالطا” للفيلم ما تزال قائمة، وأصبحت من مناطق الجذب السياحي الرئيسة في الجزيرة.
    وفي فيلم (ألتمان)، في العام 2014 وهو آخر أفلام المخرج والمنتج التسجيلي الكندي “رون مان”، يتناول فيه قصة حياة المخرج المتميز “روبرت ألتمان”، الذي حطم الكثير من القواعد الراسخة في نظام العمل والاستوديو بـ”هوليوود”، وصار من أعظم المخرجين الأميركان.
    يعد الفيلم نظرة عميقة لحياة الراحل “روبرت ألتمان”، المخرج والإنسان. وقد حاول فيه “مان” رصد رحلة حياة المخرج منذ أن كان طيارا في الحرب العالمية الثانية، ومرورا بتاريخه المهني في السينما، مستعينا في ذلك بأرشيف من الصور وأفلام أسرته، إلى جانب بعض الأفلام القصيرة التي لم ترَ النور، والمقاطع المُصورة أثناء إخراجه لأفلامه. وهي في حد ذاتها مادة شديدة الغزارة واحتلت ما يقترب من نصف زمن الفيلم، الذي يزيد على ساعة ونصف الساعة تقريبا.
    نال (ألتمان)، أو كما يطلقون عليه في الفيلم “بوب”، الكثير من الإشادة والتقدير والجوائز في أنحاء العالم نظرا لأسلوبه المتميز في الإخراج.
  • محطة قطار كناري وارف، لندن: عندما تم إصدار مقطورة “Rogue One: A Star Wars Story”، في العام 2016، فوجئ سكان لندن باكتشاف محطة قطار “كناري وارف”، وهي إحدى محطات مترو أنفاق لندن. تقع على خط قطار “دوكلاندز” الخفيف، (فرع لويشام)، و”غوبيلي”، التي تجولت في الفيلم إلى منزل لأكبر الكيانات الشريرة في الكون.
الوسوم
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock